أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمزى حلمى لوقا - أمّى














المزيد.....

أمّى


رمزى حلمى لوقا
الحوار المتمدن-العدد: 5935 - 2018 / 7 / 16 - 03:12
المحور: الادب والفن
    



أمِّى
***
يَضِيعُ العُمرَ يا أمِّى
كَبَسمَاتٍ كَذُوبَاتٍ

مُوَشَّاةٍ عَلَى الوَجنَاتِ
لَم تَبلُغ حَنَايَانَا

نُدَارِى حُزنَنَا فِيهَا
و نَدفِن كُلَّ شَكوَانَا

نَسَينَا طِيبَ مَاضِينَا
تَنَاسَينَا
لِعَل الحُزنَ يَنسَانَا

و لَكِن حُزنَنَا يَبقَى
و يَبقَى طَيفُ ذِكرَاكِ
يُظَللُنَا و يَرعَانَا

تُوَاتِينِى هُنَا الذِّكرِى
بأنسَامٍ شّغُوفَاتٍ
بِأطفَالٍ مُدَللَّةٍ
و أحضَانٍ و قُبلاتٍ
بِنَبضُ القَلبِ تَهوَانَا

فَكَمْ ظَلّت هُنَا تَبكِى
عَلى طِفلٍ بِهِ سَقَمٌ
فَكَانَ الغَضُ أشقَانَا

تُهَذِّبنَا
بِأن نَرقَى
لِكَى أبقَى
بِهَذَا العَصر إنسَانَا

وَكَم أعطَتْ غِذَاءَ الرُّوحِ
تُرضِعهُ
و كَمْ أوصَتْ لَنَا الوِجدَانَ شُريَانَا

فَمَن قَلّم أظَافِرنَا
و مَن صَقَّل مَعَادِنَّا
و مَن أعطَانَا بُرهَانَا

و مَن دَبّرْ لَنَا المأوَى
جِوَار القَلبِ بُستَانَا

فَكُنتِ غَرسَ جَنّتَنَا
فأعطَى الحُبُّ رَيحَانَا

و مَن طَارَت بِنَا فَرَحًا
و قَد زِدنَا عَلَى الأبدَانِ أبدَانَا

و مَن جَادَت
مِن الأجوَادِ أجوَدَهَا
فَأعطَينَاهَا جُحدَانَا

وكَم أفرَغنَا فِى صَدرِك
من الأَوجَاعِ و الشَّكوَى
فَكُنتِ الدِفءَ أزمَانَا

مَضَى عَامَان يا أمِّى
و دَمعُ العَينِ يَبكِيكِ
و يَبكِينِى
أصَارَ الدَّمعُ للمَحزُونِ أوطَانَا ...؟!

هُنَا فِى القَلبِ
بَوصَلَةٌ و مَقتَلَةٌ
و مَقصَلَةٌ
تَرَى للحُزنِ عِنوَانَا

أيَا جُرحًا
نَزِيفُ الرُوحِ يُؤلِمُنِى
يُعَذّبُنِى
فَشَرخُ الرُوحِ
يَعنِى المَوتَ أحيَانَا



***
كلمات
رمزى حلمى لوقا
القاهرة
يوليو15
2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,099,422,548
- يا مِصرُ
- وطنٌ و حضارةٌ و فكرٌ مريض
- هجرٌ و خصام
- عبيد
- يكش تولع
- أخى
- شعراء
- يا قاهرة
- سنينى العجاف
- ومضات فى مرايا الليل
- شطرنج
- رمضان كريم
- قصيدة قبلة حياة
- قصيدة مسار إجبارى
- قصيدة خرابيش
- قصيدة آن و - أخواتها -
- قصيدة - الشرق -
- قصيدة - لنلتقى -


المزيد.....




- تعرف على رضا فضل.. فنان يرسم بفمه وقدميه
- تعرف على رضا فضل.. فنان يرسم بفمه وقدميه
- موسكو.. انطلاق برنامج -أساطير الغد- في متحف بوشكين
- تعثر القراءة الثانية لميزانية جماعة طنجة
- ندوة بإسطنبول تناقش الهجرة واللجوء بين الأدبين الفلسطيني وال ...
- روسيا وجهة طلاب العالم لدراسة المسرح ورقص الباليه
- روسيا وجهة طلاب العالم لدراسة المسرح ورقص الباليه
- أشهر مصنع للخزف في روسيا
- صناع القرار الثقافي في ثلاث قارات يجتمعون بالسمارة لعرض نقا ...
- مونية بوستة: المقاربة المغربية للهجرة ضمنت كرامة المهاجرين


المزيد.....

- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمزى حلمى لوقا - أمّى