أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مظهر محمد صالح - المذهب الفردي ومعادلة الصراع العلمي














المزيد.....

المذهب الفردي ومعادلة الصراع العلمي


مظهر محمد صالح
الحوار المتمدن-العدد: 5931 - 2018 / 7 / 12 - 15:40
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


المذهب الفردي ومعادلة الصراع العلمي


الكاتب:د. مظهر محمد صالح

16/3/2016 12:00 صباحا

عد الفيلسوف كارل ماركس من القرن التاسع عشر، الاول في استعمال عبارة الفردية او المذهب الفردي والتي كررها في كتاباته ، باشمئزاز كبير ولمرات عديدة ، قبل ان تأخذ العبارة المذكورة حيزاً واسعاً في الاستعمال الاصطلاحي لدى صناع القرار في نهايات القرن العشرين.
بل شكل المذهب الفردي البذرة التأسيسية لمدرستي: (الاقتصاد الريغني) نسبة الى الرئيس الاميركي رونالد ريغن (والتاتشرية الاقتصادية ) نسبة الى مارغريت تاتشر رئيسة وزراء بريطانيا السابقة. واللتين شيدتا النواة في نشر مبادئ الليبرالية الجديدة والمحافظين الجدد والدعوة الى العولمة.
ولايخفى ان مصدر المذهب الفردي وشيوعه هو ذلك البلد الاوروبي الصغير (النمسا) .ففي القرن التاسع عشر نشر كارل منجر، مؤسس المدرسة الاقتصادية النمساوية، كتابه الموسوم «مبادئ علم الاقتصاد» العام 1871. إذ غدا المذهب الفردي من الاتجاهات السائدة في المجتمعات الاوروبية التي تتطلع الى تشجيع حرية الفرد والتركيز على الفرد نفسه على حساب الروابط التقليدية للعائلة والتماسك الاجتماعي.
كما يرى المذهب المذكور ان حرية الفرد تشكل البنية الثقافية المولدة لروح المبادرة التنظيمية و الابتكار في النشاط الاقتصادي وهي الضمانة المثلى لتوسع النظام الراسمالي . يعتقد اصحاب المذهب الفردي ان القيم والحقوق والواجبات كافة هي متأصلة بالافراد انفسهم، ولابد من ان تتفوق مصالحهم اخلاقياً على تلك الكيانات المجردة (مثل المجتمع) على حد قولهم.
وبالمقابل استمرت المدرسة الكلاسيكية الاقتصادية كُليةً في تفكيرها مبتعدةً عن الجزئية من حيث النظر الى الامة جميعها. فعندما يتخذ الناس قراراً معيناً بصورة جماعية تأتي تصرفاتهم في نهاية المطاف منسجمة فيما بينها.، وان الاداء الاقتصادي للامة كلها مثل تقدير الدخل الوطني والتضخم والاستخدام سيولد ما يعرف بالاقتصاد الكلي.
وعلى خلاف ذلك نجد ان المدرسة النمساوية تنتمي الى ما يسمى بالاقتصاد الجزئي في تقييم قرارات الافراد الاقتصادية. فعلى سبيل المثال، تبدأ المدرسة النمساوية من عبارة لماذا يتخذ (الفرد) قراره في الشراء، في حين تبدأ المدرسة التقليدية من عبارة لماذا يتخذ (الناس) قراراً بالشراء؟
وبين هذا وذاك فقد ظل ، مؤسس المذهب الفردي في الاقتصاد، العالم النمساوي كارل منجر،مدافعاً بان الاقتصاد الجزئي الذي هو اساس فرديته هو ليس من العلوم الصرفة مهما بلغت درجة التحليل التجريبي فيه. وانه مجرد فرع من العلوم الاجتماعية التي تهدف الى تصنيف الناس ووضع افعالهم وانماط سلوكهم باطار منطقي، وان غايته من ذلك هو تأكيد الطبيعة المضطربة لعلم الاقتصاد، مبتعداً في الوقت نفسه عن استعمال التحليل الرياضي والاحصائي.
ختاماً، فعلى خلاف المذهب الفردي والمدرسة النمساوية، اظهرت نتائج الاختبارات الاحصائية والتجارب القياسية في مجال الاقتصاد الجزئي ،التي قام بها كولن كاميرون من معهد «كاليفورنيا للتكنولوجيا» والذي نشرت ابحاثه بين العام 2011 والعام 2014 في المجلة الاقتصادية الاميركية ، ان نسبة 61 بالمئة من تجاربه جاءت مطابقة للوقائع الاقتصادية وهي نسبة مؤثرة ومماثلة
لنتائج تجارب العلوم الطبية والوراثية وغيرها من العلوم الصرفة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,154,901
- العباءة السوداء
- السوق:كفاءة ام خداع
- الفساد في آطار علم الاقتصاد السلوكي (3)
- المرابي الجديد...!
- النظرية الاقتصادية المفسرة للفساد...الى أين هي؟
- الفساد في آطار علم الاقتصاد السلوكي (2)
- الفساد في إطار علم الاقتصاد السلوكي. (1)
- عصر السينما وعبق الذرة
- الاقتصاد السياسي للتلوث
- اوكسجين الفكر
- الخيار العقلاني المستدام
- مفارقة صولو..!
- نخيل العصر الرقمي
- الأدراج الحرة
- بيت لكل أسرة
- جاين أوستن..هدوء العاطفة!
- المال لا ينام....!
- أرصفة الحكمة
- ماسح الأحذية..!
- غذاء الآلهة !


المزيد.....




- ليبيا.. وقف صادرات النفط من ميناء مصفاة الزاوية
- البرلمان التونسي يصادق على قانون لمكافحة الإثراء غير المشروع ...
- دبي تحتل المركز الخامس عالمياً على قائمة تطور الشحن الدولي
- إصدارات شركات الخليج من الصكوك تراجعت 60%.. إليك الأسباب
- عبد الأحد فاسي فهري: إنجاح الرهانات التي تواجهها الوكالة الح ...
- ارتفاع الأسهم الأوروبية بدعم شهادة باول
- إصدارات شركات الخليج من الصكوك تراجعت 60%.. إليك الأسباب
- بدء المفاوضات حول ترانزيت الغاز بين موسكو وكييف
- بوينغ تتوقع تسليم طائرات بقيمة 6.3 تريليون دولار في 20 عاما ...
- مدير عام هيئة المنطقة الحرة في الفجيرة: نسعى لتقليص الاعتماد ...


المزيد.....

- الاقتصاد الريعي ومنظومة العدالة الاجتماعية في إيران / مجدى عبد الهادى
- الوضع الاقتصادي في المنطقة العربية / إلهامي الميرغني
- معايير سعر النفط الخام في ظل تغيرات عرضه في السوق الدولي / لطيف الوكيل
- الصناعة والزراعة هما قاعدتا التنمية والتقدم الاجتماعي في ظل ... / كاظم حبيب
- تكاملية تخطيط التحليل الوظيفي للموارد البشرية / سفيان منذر صالح
- التنمية الادارية والبرمجة اللغوية العصبية للعاملين في القطاع ... / محمد عبد الكريم يوسف
- كيف يمكن حل مشكلة التوظيف وتحقيق الرفاهية الإقتصادية؟ / تامر البطراوي
- منظومة الإفقار الرأسمالي / مجدى عبد الهادى
- مختارات من نوبل في الاقتصاد - ميلتون فريدمان / محمد مدحت مصطفى
- محتارات من نوبل في الاقتصاد - فاسيلي ليونيتيف / محمد مدحت مصطفى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مظهر محمد صالح - المذهب الفردي ومعادلة الصراع العلمي