أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبد الكريم الدبش - تعليق على ما كتبه البعض عن المغتربين .














المزيد.....

تعليق على ما كتبه البعض عن المغتربين .


صادق محمد عبد الكريم الدبش
الحوار المتمدن-العدد: 5930 - 2018 / 7 / 11 - 17:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الذين غادروا العراق ولأسباب مختلفة !...

السؤال الذي من الضروري طرحه !.. والإجابة عليه ؟...

هل هؤلاء الذين تنعتوهم بالتباهي والفخر بجنسيتهم الأجنبية الجديدة ، والتي منحتهم هذه الدول الحد الأدنى من العيش الكريم ، ووفرت لهم ولعوائلهم كل ما يحتاجه الإنسان من خدمات وسكن وعلاج ودراسة ، وحرية التعبير وحمايتها للكرامة الإنسانية ، والتعامل معهم باحترام ومن دون تمييز ؟.. والتي حرموا منها في بلدهم ، ومارسوا معهم كل أنواع الإرهاب والظلم وغياب الحقوق والحريات كما هو شعبنا والذي عاشه في ظل الأنظمة الإرهابية المجرمة لفترات طويلة وما زال كذلك !..

من الذي دفعهم للهجرة الى هذه البلدان ؟..

ألم يكن القمع والاضطهاد والحرمان ومسخ الكرامة الإنسانية من قبل تلك الأنظمة ؟.. وهل تعتقد بأن معانات هؤلاء المغتربين قليلة وغير ذا أهمية ؟..

أم أنهم دفعوا ثمن غاليا جراء تنقلاتهم المذلة والمريرة الى بلدان الشتات ، وهم يبحثون عن بلد يأويهم ويهدئ من روعهم ، ويبحثون عن وسيلة يجددون بها جوازات سفرهم المنتهية ، أو عن بلد يقبل باقامتهم فيه ، والبحث عن فرصة عمل مهما تكن وضيعة أو غير ذلك ، ليسدوا من خلالها رمقهم وعوائلهم ، هل عشت هذه السنوات سيدي الكريم ، وكم هي حجم وثقل هذه الهموم والمعاناة خلال هذه العقود من السنوات ؟..

لا تنظر الى الأمور بسطحية ، وعدم الغور عميقا في جوهرها وفحواها ، فالمشكلة أكبر بكثير من عملية الهروب من هذا الواقع المرير والمؤلم والماسخ لأدمية الناس ولإنسانيتهم وكرامتهم ، ولم يقل هؤلاء لأحد !.. بأنهم كانوا سوبر مان ولا مونتكرستو وروبنهود عصرهم !..

لا .. كانوا مجبرين وغير مخيرين !!.. ولم يددعوا البطولة وصنع المعجزات !.. كانوا يريدون الحفاظ على هويتهم وعلى كرامتهم وعلى حقهم في الحياة كباقي أقرانهم من الجنس البشري !..

فهل هذا كثير عليهم يا صديقي العزيز ؟..

ومع كل ذلك وما شاب حياتهم من عسف وقهر وابتزاز ومهانة وظلم وقمع ، بالرغم من كل ذلك لم يترفعوا على أبناء جلدتهم ، وبقيت الأغلبية الساحقة من هؤلاء أوفياء لوطنهم ولشعبهم ولتراثه الضارب في عمق التاريخ .

كانوا وما زالو يعيشون ألام ومعاناة هذا الشعب الكريم ويحملون همومه ويعيشون مصائبه بكل تفاصيلها ، والكثير منهم مازال يقوم بواجبه تجاه من لهم حق عليه كصلة القرابة والدم والمصير ، وكل حسب قدرته وما يستطيع ، وكما بينت مازال الكثير من هؤلاء ورغم مرور عقود من عمرهم في المنافي وبلدان الشتات ، فهم لم يتنكروا لأُصولهم وجذورهم العراقية ، ويتغنون بهويتهم كونهم عراقيين بكل أعراقهم وأديانهم ومناطقهم ، فلا تذهب نفسك عليهم حسرات ::::: !!...

كل العرفان والوفاء لوطننا العراقي ولشعبه الصابر ، الذي نأمل بأن يتمكن شعبنا من إعادة بناء دولة ديمقراطية علمانية ، دولة مواطنة وقبول الأخر يتساوى فيها الجميع ، وأن يحل الأمن والسلام والتعايش بين مكوناته .

دولة خالية من الحرب والدمار ، ومن دون تمييز وعنصرية وكراهية وتصحر فكري ومعرفي ، دولة تساوي بين أبنائها وبناتها .

هذا لن يتحقق إلا بوحدة نضال السواد الأعظم من الناس ، والعمل لخلق شروط التغيير وإعادة بناء النظام السياسي الجديد .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,932,966,126
- الى كل من لم يسمع رأيه وغير مطاع !!؟..
- ماذا يعني لنا ؟.. الدولة المدنية الديمقراطية ؟
- هل تنفيذ حكم الإعدام بحق المجرمين هو الحل ؟
- الطائفية ومخاطرها في اهيار الدولة والمجتمع تعديل .
- مواساة للأديب الكبير سعدي يوسف .
- شعبنا قد أتخم بوعودكم ونفاقكم أيه الأمريكان !..
- ما العمل لمعالجة الوضع الراهن ؟
- حريق صناديق الاقتراع في بغداد ؟
- لا أدري على من بكيت ؟..
- نحن في زمن الا دولة والا قانون !!..
- يا خبر بفلوس .. بكرة يصير ببلاش !!..
- نظامنا السياسي يدين نفسه !..
- مجنون يهذي !.. والعقلاء يسمعون ..2018 م
- تعرض المقر العام للحزب الشيوعي العراقي لعبوة ناسفة ولقذيفة ه ...
- حزين لهذه النتائج التي تعيد الفاسدين .
- عتاب المحب .. بلس للجراح .
- حوار قبل الانتخابات ..
- متى يستعيد نظامنا السياسي وعيه
- نداء ... يا جماهير شعبنا ...
- جلسة سمر ..


المزيد.....




- أثينا.. حيث يعني الاستمتاع البقاء على قيد الحياة
- سكان خوزستان المحافظة الإيرانية الغنية بالنفط يشكون من الحرم ...
- ريبورتاج: الحركى وطموح الاعتراف بمآسيهم من قبل الدولة الفرن ...
- المنامة توجه تهم لـ169 شخصاً بتأسيس "حزب الله" الب ...
- تشييع فلسطيني قُتل أمس برصاص الجيش الإسرائيلي في غزة
- نتانياهو: سنواصل محاربة إيران في سورية
- غوتيريش: النظام العالمي تسوده الفوضى
- -يوم كيبور- وعاشوراء
- مؤسسا إنستغرام يستقيلان
- -ميكي ماوس وسبونج بوب ممنوعان- في مصر و- كسلا تحتضر- في السو ...


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبد الكريم الدبش - تعليق على ما كتبه البعض عن المغتربين .