أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - لماذا خالف الفقهاء القرآن















المزيد.....

لماذا خالف الفقهاء القرآن


طلعت رضوان
الحوار المتمدن-العدد: 5922 - 2018 / 7 / 3 - 22:23
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لماذا خالف الفقهاء القرآن؟
وهل الصيام بدأ مع الإسلام؟ أم قبله؟
وكيف ولماذا كانت مدة الإفطارمن المغرب إلى العشاء
طلعت رضوان
فى شهر رمضان سنة1955 كتب الشيخ عبدالحميد بخيت مقالافى صحيفة الجمهورية، قال فيه أنه يجوزللمسلم أنْ يفطرفى رمضان..إذا كان يعمل عملا بدنيـًـا شاقــًـا..خاصة إذا كان الصيام سيؤثرعلى عمله.
صوّب المُـتشـدّدون والمُـتعصبون من الإسلاميين (من شيوخ الأزهر..ومن أساتذة ودكاترة الجامعات) مدافعهم ضد الشيخ بخيت رغم أنه أحد شيوخ الأزهر..ومتفقه فى الدين الإسلامى، وكانت (التهمة) الموّجهة إليه أنه يـُـحاول زعزعة الإيمان من قلوب المسلمين..وزرع الفتنة بين المؤمنين..وهدم (ثوابت) الدين..والتشكيك فيما هومعلوم من الدين بالضرورة..إلى آخرهذه (التهم) الباطلة التى تستهدف تقديم الرجل للمحاكمة بتهمة العداء للإسلام والإلحاد.
فى تلك الفترة كان الصراع بين ضباط يوليو1952وجماعة الإخوان المسلمين..أخذ أبعادًا دراماتيكية تصعيدية..حول من يستولى على السلطة (الفعلية) بغض النظرعن شخص الجالس على عرش مصر..خاصة بعد محاولة قتل عبدالناصرفى الإسكندرية عام1954..والقبض على بعض قيادات الإخوان..لذلك لم يهتم الإخوان بمقال الشيخ بخيت.
وبينما تجنــّـب أغلب المثقفين والصحفيين التعرض لمقال الشيخ بخيت..فإنّ عميد الثقافة المصرية (طه حسين) هوالذى تولى الدفاع عن (هذا الشيخ التنويرى) فكتب مقالافى صحيفة الجمهورية (6يونيو1955) قال فيه إنّ الشيخ بخيت من حقه أنْ يجتهد..ومن واجبنا أنْ نستمع إلى ما يقول..ومن حقنا أنْ نتفق معه..ومن حقنا- أيضـًـا- أنْ نختلف معه..ولكن ليس من حقنا أنْ نــُـهاجمه أونــُـكفــّـره..إلخ. ولكن أهم ما ورد فى مقال طه حسين قوله ((ويلٌ لأمة يـُـعاقب فيها الناس على (حق الخطأ) فتلك أمة لاتعرف الحرية ولاتــُـقـدّرها..ولاتقيم أمرها على القصد والاعتدال..وإنما تــُـقيمه على الفتنة والغرور..وأى فتنة أشد من معاقبة الناس على أنهم رأوا رأيـًـا لايـُـعجب الرؤساء))
وأعتقد أنّ طه حسين فى جملته الأخيرة..كان يـُـلمّـح إلى الأشخاص الذين (قد) يكون رأيهم متوافق مع رأى الشيخ بخيت..ولكنهم يخشون غضب رؤسائهم (مثل شيوخ الأزهر) فيجبنون عن قول الحق..أما ما قاله عن الأمة التى تعاقب الناس لأنهم (يجتهدون) فويلٌ لها من مصيرمظلم ينتظرها..فلذلك كان دفاعه عن (حق الخطأ) فأثبت أنه (مؤمن) شديد الإيمان بالفكرالليبرالى التنويرى..وبدورالمفكرين والعلماء والفلاسفة الأوروبيين..الذين رسـّـخوا أهم حقيْن لشعوبهم: حق الاختلاف وحق الخطأ..وكانوا يرون أنّ الحق الثانى أهم من الأول.
ومن عجائب الإسلاميين تأويل النصوص الدينية وفق هواهم..حتى ولوتعارضتْ مع النصوص القرآنية الصريحة والقاطعة..ومن أمثلة ذلك أنّ القرآن أعطى رخصة صريحة للذين لايستطيعون الصيام..وذلك وفق النص التالى بالحرف ((وعلى الذين يـُـطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوّع خيرًا فهوخيرله وأنْ تصوموا خيرلكم)) (البقرة/184) وهذا النص واضح لا لبس فيه..حيث أنّ لفظ (يـُـطيقونه) يعنى يستطيعون الصيام..ومع ذلك ترك لهم حرية الاختياربين (فدية طعام مسكين) أوالصيام..كما أنّ كلمة (يطيق) فى قواميس اللغة العربية، تعنى الاستطاعة ((طاق الشىء احتمله وقدرعليه))
رغم ذلك الوضوح فى النص القرآنى وفى قواعد اللغة العربية، فإنّ أغلب مُـفسرى القرآن عمدوا إلى التزوير..عندما تدخـّـلوا فى النص القرآنى وأضافوا أداة النفى (لا) قبل كلمة (يـُـطيقونه) ومن أمثلة ذلك ما فعله الإمام جلال الدين المحلى..وجلال الدين السيوطى..فى تفسيرهما المشترك الشهيرباسم (تفسيرالجلاليْن) شركة الشمرلى للطبع والنشر..بتصريح من مشيخة الأزهربرقم330بتاريخ15/7/1979..وأضافا ((لايـُـطيقونه لكـِـبرأومرض لايـُـرجى برؤه (فدية) هى (طعام مسكين) ورغم ذلك فإنّ الجلاليْن كانت لديهما درجة من الموضوعية عندما كتبا ((وقيل (لا) غيرمقـدّرة..وكانوا مُـخيـّـرين فى صدرالإسلام بين الصوم والفدية)) ثم تراجعا وتخليا عن الموضوعية عندما أضافا ((ثم نـُـسخ بتعيين الصوم بقوله فمن شهد منكم الشهرفليصمه..إلخ)) (فى تفسيرهما لسورة البقرة) ولكنهما لم ينتبها إلى المـُـغالطة التى وقعا فيها عندما تدخلا فى النص القرآنى بوضع أداة النفى (لا) قبل (يُـطيقونه) ولم يسألا- لاهما ولاغيرهما من المُـفسرين أمثالهم الذين كتبوا نفس الكلام- هل هما أعلم بالمشيئة الإلهية من (الله) الذى أنزل القرآن؟ فإذا كان الأمركما يزعمان..فلماذا لم تأتِ أداة النفى (لا) فى سورة البقرة؟
ولكنهما كانا على درجة من الموضوعية فى تفسيرهما لآية ((أحلّ لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم هنّ لباس لكم وأنتم لباس لهنّ)) حيث كتبا بمعنى ((الإفضاء إلى نسائكم..أى السماح بالجماع..ونزل نسخـًـا لما كان فى صدرالإسلام من تحريمه وتحريم الأكل والشرب بعد العشاء (وهنّ لباس لكم وأنتم لباس لهنّ) كناية عن تعانقهما أواحتياج كل منهما إلى صاحبه (علم الله أنكم كنتم تختانون) أى تخونون أنفسكم بالجماع ليلة الصيام..وقد وقع ذلك لعمربن الخطاب وغيره واعتذروا إلى النبى (فتاب عليكم) و(عفا عنكم فالآن) حيث أحلّ لكم (باشروهنّ) أى جامعوهنّ (وكلوا واشربوا) الليل كله (حتى يتبيـّـن) أى يظهر(لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر) ولاتـُـباشروهنّ..أى نسائكم (وأنتم عاكفون) بنية الاعتكاف فى المساجد.. حيث كان البعض يخرج وهومعتكف فيـُـجامع امرأته ويعود (بعد ذلك للمسجد) (فى تفسيرهما للآية رقم187من سورة البقرة) وهنا تبدوأهمية كتب تفسيرالقرآن..حيث كان الوضع فى صدرالإسلام مختلفــًـا..فأخبرتنا تلك الكتب ومعها كتب (أسباب النزول وهى أهم من الأولى) أنّ (المسلمين) كانوا يبدأون الصيام بعد العشاء..وليس بعد أذان الفجر..فلما ضجر(المسلمون) من هذه الفترة الوجيزة (بين المغرب والعشاء) ليأكلوا ويـُـباشروا زوجاتهم..نزلتْ الآية التى صوّبتْ الوضع..فامتدتْ الفترة الزمنية من بعد الغروب إلى الفجر.
ولكن هل صيام شهررمضان بدأ مع الإسلام؟ أم كان له وجود فى الجزيرة العربية قبل الإسلام؟ الاجابة عند البيهقى فى (دلائل النبوة) وتاريخ الطبرى-ج2والمسعودى (مروج الذهب) وغيرهم حيث ذكروا أنّ نبى الإسلام كان شديد الاعجاب بزيد بن عمربن نفيل وقال عنه أنه دخل الجنة فرآه ((دوحتيْن)) وقال عنه أيضًـا ((رأيته فى الجنة يسحب ذيولا)) وزيد هذا كما كتب المؤرخون (العرب والمسلمون) أنه كان ((حنيفــًـا مسلمـًـا)) وكان ((لايأتى شهررمضان إلاّويصعد إلى غارحراء مُـتحنفــًـا مُـعتكفــًـا يتأمل ويتعبد))
وذكرالمفكرالكبيرخليل عبدالكريم أنّ صيام شهررمضان كان أحد الشعائرالتعبدية الموروثة عن الحنيفية من بين14شعيرة أوطقس أوعادة (الجذورالتاريخية للشريعة الإسلامية- سينا للنشر- عام1990- من ص23- 26)
000
أما عن شعبنا ونظرته لشعائرالعبادات..فهى نظرة شديدة الخصوصية ونابعة من ثقافتنا القومية..أى إيمانه بالتعددية وعدم تكفيرالآخرالمُـختلف عنه دينيـًـا أومذهبيـًـا..وهذا ما تعيه ذاكرتى تمامًـا..حيث تربيتُ فى حارة وسط عمال الفرن (فى أواخرالأربعينيات وأوائل الخمسينيات) وكان أغلب الفرانين لايصومون..ومن بينهم أبى وأعمامى..ولكن ما شدّ انتباهى وظلّ محفورًا فى وجدانى هو: إذا رأى أحدٌ شخصـًـا يأكل أويشرب فى رمضان..كان يقول له وهويضحك ((موش عيب عليك تبقا زى الشحط وفاطر؟!)) أى أنه لم يتناول الموضوع من زاوية (التحريم) الدينية..وإنما من زاوية (البنيان الجسدى) ومع ملاحظة أنّ ما سمعته كان يتم بين الأصدقاء الحميمين فقط..بدليل أننى رأيتُ كثيرين يأكلون ويشربون فى رمضان..ولم أشاهد أى تدخل من آخرين..وكنتُ أرى عمال الفرن وقد جلسوا على المقهى يشربون الشاى ويـُـدخـنون الجوزة فى رمضان..والمقهى أمامه مسجد..ولم أسمع أى كلمة (نقد) أو(توبيخ) ضد هذا السلوك..حيث كان (الإيمان) فى القلوب قبل أنْ يكون فى (المظهر) أى أنّ شعبنا كان مع (التعددية) وضد (الأحادية) وذلك– بالطبع- قبل الغزوالوهابى..وهذا يدل على أهمية النظرإلى الخصوصية الثقافية لكل شعب..كما أنه أكبردليل على وجود أكثرمن إسلام..بتعدد الشعوب التى طــَـبـَـعـَـتْ ثقافتها القومية على الدين.
***





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,109,302,779
- الشهورالسابقة على يوليو1952 ثقافيا وسياسيا
- شحن المصريين من اليمن إلى سيناء
- ما مغزى التخويف من نار جهنم ؟
- هل الانشقاق عن الإخوان يعنى الانشقاق عن الإسلام؟
- محمد بن عبد الوهاب: موضوعية النقل وتحجر العقل
- هل تتستر الأنظمة العربية بعد أنْ عرّاها ترامب؟
- إخوان الصفا والموقف العدائى من فلسفتهم
- مغزى تحرش قطر بدولة الامارات
- ما مغزى ترحيب الأنظمة العربية بتدميرسوريا؟
- أيديولوجية الانتماء العروبى لنفى خصوصية الشعوب
- هل شباب الإخوان المسلمين غير شيوخهم؟
- الدفاع عن الليبرالية وخطورة الأيديولوجية
- ما سر التعتيم على تبديد موارد مصر؟
- قساوسة وشيوخ البنك الدولى
- مسلسل أبوعمرالمصرى وفتح الملف السودانى
- انشقاق القمر بين القرآن والعلم
- لماذا توافق القرآن مع عمرضد أبى بكر؟
- الإله بعل فى الأساطير والعهد القديم والقرآن
- أكذوبة محاربة الإرهاب والخداع الأمريكى
- هل يمكن التنبؤبأمراض التعصب الدينى؟


المزيد.....




- السيسي يُحْيي التراث اليهودي في مصر
- ??الرئيس السوداني يؤكد موقف بلاده الثابت تجاه قضايا الأمة ال ...
- ليبيا... سيف الإسلام الأقوى شعبيا وفق الاستطلاعات
- إغلاق مدرسة سرية -سلفية- في فرنسا
- ملك الأردن: -سنحمي المقدسات الدينية في القدس من منطلق الوصاي ...
- «الإسلامية المسيحية» لنصرة القدس: اقتحام منطقة «دير مار سابا ...
- اعتقال صومالي في إيطاليا بعد تعليقات عن شن هجوم على الفاتيكا ...
- اعتقال صومالي في إيطاليا بعد تعليقات عن شن هجوم على الفاتيكا ...
- واشنطن تهنئ الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية
- #إسلام_حر - الإسلام والعلوم بين الأمس واليوم


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - لماذا خالف الفقهاء القرآن