أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد نوير - الصدر يُقلق المشروع السعودي














المزيد.....

الصدر يُقلق المشروع السعودي


عماد نوير

الحوار المتمدن-العدد: 5903 - 2018 / 6 / 14 - 15:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التيار الصدري حركة عجيبة الأهواء غريبة الأطوار، ثوابتها ليست ثوابت أبداً، و القيم متأرجحة و قابلة للتغيير في أي لحظة، التيار بوليسي النزعة و لا نقول مفردة أعمق من ذلك، فهم الحركة (السياسية) الوحيدة في البلد التي لا تقبل أي نقد من قلم محايد و لا فكر محقق و لا رأي معارض، تيار عاطفي يطيع دون تريّث أو تدقيق، طاعة و موالاة تشبه إلى حد بعيد (نفّذ و لا تناقش)، أتباع سلّموا أمرهم إلى قائد ضخّمه منافسوه في الساحة، حتى صدّق هو و أنصاره بأنه الصائح المحكي و الآخر الصدى، فتغريدة القائد الأولى هزّت التواصل الاجتماعي و الساحة العراقية فضلا عن تلاقفها من قبل جيران السوء، و قد صدعت رؤوسنا بالتغريدات المتعاقبة، و التشفّي من تراجع القوائم المنافسة لهم، مما جعل التيار يعتقد بأن المنافسين قد أفلَ حظهم السياسي ليتبنوا هم مشروع الإصلاح المزعوم من دون منافسين أوجعوهم في وقت مضى!!!
التّيار اليوم يعيش حالة النشوة و محاولة إضفاء روح الأبوّة على كل القوائم، مشروطة بالخروج من التبعية الإيرانية و التّحرّر من نير و هيمنة سليماني، و التّغزّل بالقومية العربية و لعق صفائح خادم الحرمين و التّبرّك بمبادرات محمد بن سلمان و السّبهان..
و لن يتفاجأ المراقب لسياسة التّيار و لكن يتفاجأ من أندفع كثيرا من داخل التيار نفسه للعن إيران و وصف كل مناهض لفكرهم بالذّيل و العمالة، لن نتفاجأ أن يتحالف السيد مقتدى مع عبد إيران و خادمهم، و لن يفاجأنا أن نرى السيد مقتدى يجلس مع سليماني خدمة (لمصلحة البلد)، و سوف يصعق أتباع التيار قليلا و تخفّ مواقع التواصل و تلتقط أنفاسها، للمعاودة من جديد في افتداء السيد و الإشادة بحكمته و حنكته و قدرته على إداراة الأزمات...

و خلاصة القول
يبدو أن الحكومة الأبوية على استعداد لتقبّل كل الأذناب و العملاء و المفسدين، و لا حاجة في التدقيق بمفردة التغيير و إنقاذ البلاد، فالمُلك عقيم و الشعارات سهلة، و الوطنية مطية الأذكياء...

عماد نوير...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,957,947
- انتظار
- هل كان السبهانُ عراقياً... أم إنَّ العراق سبهانيٌّ؟؟؟
- (العرس) الانتخابي و المقاطعة (المذمومة)
- قصة قصيرة (طيف ساندريلا)
- قراءة نقدية في نص ومضي (غربة) للكاتب مجدي أحمد
- قصة قصيرة بعنوان ((موسوبي))
- قراءة في نصّ ومضيّ
- دردشة على سيجارة افتراضية
- مقاربة نقدية بنص ومضي للقاص حازم الشرباتي
- قصة قصيرة/ ذات الرّداء الأسود
- قصة قصيرة/ عماد نوير
- الاختزال و التّكثيف في القص إلى أين؟
- قصة قصيرة مع مداخلة شعرية خلّابة للدكتورة الشّاعرة فاطمة الز ...
- قصة قصيرة بعنوان من مذكرات ميت
- قراءة في نص ومضي بعنوان ((خيبة)) للدكتورة الشّاعرة فاطمة الز ...
- ققج بعنوان ((انقلاب))
- القصة القصيرة جدا إبداع و متعة
- قراءة في ققج (اكتناف) للدكتورة الشّاعرة فاطمة الزهراء زين
- صور من بلادي/ ققج
- مقاربة نقدية في نصّ قصّصيّ


المزيد.....




- باعتماد قوائم إسرائيلية ومصرية وإماراتية وصحف صفراء.. -ما خف ...
- بالفيديو... أهداف مباراة ميلان وليتشي (2-2) في الدوري الإيطا ...
- رئيسا مجلس الاتحاد الروسي والشعب الأعلى في كوريا الشمالية يج ...
- بيان إلى جماهير شعبنا
- العاهل الأردني يتجاهل طلبا إسرائيليا (صور)
- الهلال الأحمر الإماراتي يعلق عمل مكاتبه في اليمن
- مكاسب بارزة لمعسكر الخضر في الانتخابات البرلمانية السويسرية ...
- بوتين: بعض الدول الإفريقية بحاجة للمساعدة في مواجهة المسلحين ...
- وزير الخارجية الألماني: الغزو التركي لشمال سوريا لا يتوافق م ...
- شاهد.. سعوديات في أول رحلة سياحية إلى -نيوم-


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد نوير - الصدر يُقلق المشروع السعودي