أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - جدوى ساحة التحرير)














المزيد.....

جدوى ساحة التحرير)


طه رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 5888 - 2018 / 5 / 30 - 04:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ترتبط ساحة التحرير ارتباطا وثيقا بالذاكرة العراقية، فمنذ انطلاق ثورة 14 تموز 58، أصبحت الساحة منصة للخطابات وبمنتهى المسيرات الجماهيرية، حتى قبيل حفر نفق باب الشرقي الشهير في مطلع سبعينيات القرن الماضي!!
وما اضاف نكهة للساحة هو نصب الحرية الذي نفذه الفنان الكبير جواد سليم مستلهما من التظاهرات شكل النصب الخارجي فجعله على هيئة لافتة مسيرة، ملخصا فيها المضمون التاريخي لمسيرة شعبنا، ساردا أحداث رافقت تاريخ العراق، من خلال تزاوج بين القديم والحداثة، فتخللت النصب النقوش البابلية والآشورية والسومريةالقديمة، إضافة إلى رواية أحداث ثورة تموز 1958 ودورها وأثرها على الشعب العراقي، مما أثار حقد الفاشيين البعثيين في أول انقلاب لهم عام 1963، حيث قاموا برشق النصب بمئات الاطلاقات النارية، والتي ما زال أثار بعضها، على النصب، شاهدا على جريمتهم.
وكانت جريمتهم الثانية، هي محاولة تغيير نكهة ساحة التحرير الثورية، بعد انقلابهم الثاني عام 1968 ، عندما علقوا مجموعة من المواطنين على أعواد المشانق لعدة ايام بحجة التجسس لصالح العدو الصهيوني! وهي في الحقيقة رسالة ترهيب وتخويف عموم الشعب العراقي، الذي ذاق الأمرين على ايديهم، سواءً في السجون ام في حروب النظام العبثية!
عادت ساحة التحرير إلى نبضها الثوري حال سقوط سلطة البعث في نيسان 2003.
ففي الرابع عشر من تموز من ذلك العام، انطلقت مسيرة كبرى، للشيوعيين والديمقراطيين وكل المتضررين من ذلك النظام، منطلقة من ساحة التحرير باتجاه ساحة الفردوس.
تنفس المتظاهرون الصعداء وهم يتنفسون للمرة الأولى نسائم الحرية، التي سرعان ما تم خنقها مجددا، بفكي أيتام النظام السابق والعصابات المنفلتة، ولاحقا بالتاجيج الطائفي المقيت، الذي كاد أن يلتهم الأخضر واليابس لو لا نباهة الشرفاء من أبناء العراق!
وتعاقبت حكومات أخرى اغرقت البلد بالفساد المالي والاداري، ميزتها الأساسية هو انعدام الخدمات العامة، فصدحت حناجر المتضررين، التي لم تكل ولم تمل من انتقاد صريح لكل الفاسدين حكاما او مأمورين، وقد تم كتم
تلكم الاصوات بالنار والحديد عندما انطلقت في شباط 2011، ولكنها انطلقت مجددا في تموز 2015 بنفس جديد، وهو مشاركة واسعة لشريحة مسحوقة كبيرة اكتوت بنار التهميش رغم مساهمة أبنائها في تحرير العراق من براثن داعش! وهذا هو ما مهد لتشكيل تحالف، لم يعرفه العراق في سابق تاريخه، تحالف تبنّى بناء الدولة على اساس المواطنة والعدالة الاجتماعية، وأية قوة تحاول إيقاف هذا التحالف السائر بهذا الاتجاه، سيلقي حتفه في ساحة التحرير، التي ستبقى رمزا للدولة المدنية الديمقراطية الجامعة لكل أطياف الشعب العراقي! فصوت هذه الأطياف ينادي اننا " سائرون" باتجاه التغيير رغم التهديد والوعيد!





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,163,688
- مع من سائرون؟!
- من ينتصر ل فلانة؟!
- الفساد مبكرا!
- نموذج المصالحة المجتمعية!
- حكومات تستحي!
- الشراكة وضرورة المعارضة!
- من يصلح ان يكون نقيبا؟!
- جواد الاسدي ودروسه الجديد!
- الفنان الكبير الراحل طه سالم
- على مشارف التسعين!
- مهرجان الأغنية الريفية واغاني الأصالة والهور والقصب
- من المسؤول؟
- ماذا يريد التكفيريون؟!
- رحيل مباغت!
- بعيدا عن المعايير الدبلوماسية!
- خيبة جديدة!
- الأيام الأواخر !
- أفراح عابرة للطوائف
- نعمة الانترنيت
- هيئة الامل المرتجى!


المزيد.....




- -الخوف يسقط صلاة الجمعة-.. مسلمو سريلانكا يدينون الهجمات ويخ ...
- وزير خارجية لاتفيا يدين تسهيل منح الجنسية الروسية لسكان دونب ...
- مصرع عاملين مناجم وفقدان 15 آخرين في جمهورية لوهانسك الشعبية ...
- الجيش اليمني يعلن مقتل 20 وإصابة 10 من -أنصار الله- بمواجهات ...
- طرابلس.. هل ينتصر الفن على الحرب؟
- قوات الأمن المغربية تفض اعتصام المعلمين
- مسؤول أممي يلتقي مفاوضين من طالبان في قطر
- النظام السوري يسدد فاتورة حمايته.. ميناء طرطوس بيد موسكو لمد ...
- عبد المهدي: العراق ينظر بتقدير لدور روسيا في تعزيز الأمن وال ...
- -الكلاب الفاسدة- تثير سخرية الكويتيين


المزيد.....

- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - جدوى ساحة التحرير)