أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - هيثم بن محمد شطورو - في تعقل المتاهة السياسية














المزيد.....

في تعقل المتاهة السياسية


هيثم بن محمد شطورو
الحوار المتمدن-العدد: 5875 - 2018 / 5 / 17 - 03:12
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


"أن الوجوه المتـنوعة التي للسلوك السلبي للوعي، أعني وجه الريـبـية من جهة، و وجه المثالية النظرية و العملية من جهة أخرى، تُمسي أشكالا تابعة بالنظر إلى الشكل الذي يكون لهذا التعقل المحض.."
(هيجل ـ فينومينولوجيا الروح)..
من خلال هذه الأسطر الموجزة و العميقة جدا لهذا الفيلسوف مثل كل ما سطره في كتابه الرئيسي المذكور، يمكننا الخروج بقانون عام في تاريخ الوعي الذي هو التاريخ الانساني..
التعـقل المحض مثلا في زمن الوحي قد تحول فعلا الى تعلق بأشكاله و هو ما ظهر فيما سمي الشريعة الاسلامية و المذاهب النـقلية و مدرسة الحديث الى غاية اقـتصار الديني تـقريـبا في العبادات و التحريمات اليوم..
كذلك كيف تحولت النظرية الثورية الماركسية كتعـقل محض للثورة ضد الرأسمالية الى تعلق بالأشكال التابعة لها و بالتالي ليس بمضمونها، مثل هذه الأشكال هو تـقديس البروليتارية و الدولة الشيوعية.
هذه الدولة البيروقراطية كما ظهرت كتجسيد لنـقيضها النظري من حيث تحولها الى رأسمالية الدولة، و حلول طبقية الحزب الشيوعي المتحكم في الدولة و المتحول بدوره في معـظمه الى مجرد انتهازيـين تابعين لأرفع أشكال الماركسوية.
أما الماركسية العربية فهي لم تكن إلا تابعا لشكل الثورة البلشفية تردد ترانيمها بقدسية و عجزت عن بناء نظري ثوري عربي بروح عربية لأنها في النهاية ليست بثورية حقيقية و انما تابعة لبعض أشكال التعقل الماركسي للثورة في العصر الحديث، و بالتالي لازالت الى اليوم و كأن الاتحاد السوفياتي و المنظومة الشيوعية لم تسقط، و كأن العالم العربي لم يعرف زلزالا رهيبا منذ حرب الخليج في 1991..
و كذلك الرأسمالية بدورها هي ليست سوى تابعة لأشكال التعقل المحض لفلسفة الحرية المعروفة بالأنوار، فالحرية تحولت الى مجرد مؤسسات و اشكال تعبير و ليست مضامين حية إلا كمظاهر باهتة عبر قنوات تلك الأشكال و دليل ذلك اننا نشاهد باستغراب اليوم كيفية تعامل البوليس في أمريكا مع الامريكان ذوي الاصول الإفريقية كما ان الحرية تـتـناقض تـناقضا جوهريا مع قمع الحركات العمالية في امريكا في بداية القرن العشرين، بل الى اليوم فالحرية تـتـناقض مع واقع الاستغلال الامريكي في الداخل و الخارج..و بشكل عام بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية فهي بقدر ما تحاول تجسيد فكرة الممثل الأبرز لليبرالية و المدافع عن الحرية بقدر ما يتجلى هذا الوعي السلبي واقعيا بكونها تمثل أكبر مهدد لحرية الشعوب و السلام العالمي..
و مشكلتـنا الجوهرية الآن في واقع ثورة الشعوب العربية، أن الواقع تحرك و الوعي السياسي العام يبحث عن معقوليته وفق الأشكال الميتة لليـبرالية و الماركسية و الاسلام.....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,865,899,504
- الواقعون في الفخ
- بين الله و ال
- مشهد عراقي زمن الحصار
- فيما يمكن أن يفيدنا الاستقلال؟
- بورقيبة بين التأليه و الشيطنة
- في درب الديمقراطية
- الإحتباس الحراري الإنساني
- المؤمن و الثوري
- يوم غضب الصحفيين التونسيين
- التاريخ ينتقم
- التموقعات الجديدة الممكنة في تونس
- مهزلة السياسي في تونس
- نبذة عن آية الله الخميني في العراق
- الثورة على الثورة في ايران
- الحرية بما هي العود الى الجوهر القرآني
- قائمة -الحق الطبيعي-
- الثالث المرفوع الماركسي
- سوريا و الثورة
- النبي الجديد
- المثقف و السلطة و الثورة


المزيد.....




- إسرائيل ترفض مقترحات أممية من أربعة نقاط لحماية الفلسطينيين ...
- السعودية: أعداد الحجاج تجاوزت الـ2 مليون من داخل وخارج الممل ...
- طالبان تدعو واشنطن لمحادثات تنهي الحرب
- آمنستي: أندونيسيا تقتل 77 شخصاً خارج إطار القانون تمهيدا للأ ...
- بالفيديو: لحظة انقاذ طفل حديث الولادة من مجرور للصرف الصحي
- انتقادات شديدة لوزيرة خارجية النمسا بسبب دعوتها بوتين لحضور ...
- القوات الحكومية تعلن أسر 19 إنقلابيا خلال تحرير مركز مديرية ...
- معارك ضارية في برط العنان شمالي الجوف والقوات الحكومية تسيطر ...
- المرصد اليمني ينظم ورشة عمل لمناقشة دراسة خاصة بالأمن الغذا ...
- وفاة كوفي أنان.. المسؤول الأممي و-قائد الملايين-


المزيد.....

- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب
- جاليليو جاليلي – موسوعة ستانفورد للفلسفة / محمد صديق أمون
- نفهم الحياة من ذكرياتنا وإنطباعاتنا البدئية العفوية / سامى لبيب
- أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته / سامى لبيب
- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني
- حديقة القتل.. ماذا فعل جنود الله في العراق؟ / يوسف محسن
- ميشيل فوكو مخترع أثريات المعرفة ومؤرخ مؤسسات الجنون والجنس ... / يوسف محسن
- مميزات كل من المدينة الفاضلة والمدينة الضالة لدى الفارابي / موسى برلال
- رياضة كرة القدم.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- المعرفة عند أرسطو / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - هيثم بن محمد شطورو - في تعقل المتاهة السياسية