أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - بعد عام واحد/ قصة














المزيد.....

بعد عام واحد/ قصة


محمود شقير

الحوار المتمدن-العدد: 5860 - 2018 / 4 / 30 - 15:34
المحور: الادب والفن
    


نذهب في الصباح إلى متجر الأطفال في المدينة التي تجتاحها التظاهرات منذ عدة أيام، نشتري الهدايا، نركب المترو إلى الحي الجنوبي، نتأمل الملصقات التي تطالب باستقالة الحكومة "الاشتراكية". تكبر في نفوسنا التوقعات، ونتساءل في السر: هل يعقل أن يعود البورجوازيون إلى الحكم؟ ونتساءل: وهل يعقل أن يظل البيروقراطيون سادرين في غيّهم؟ وتصيبنا الحيرة البالغة. نصل البيت الذي يقام فيه الإحتفال. هناك، نجد البنت التي سيخونها صديقها بعد عام، والمرأة التي ستموت بعد أشهر معدودات، وجمهرة من الأصدقاء وزوجاتهم والأطفال الذين ولدوا خارج الوطن. يمتلىء البيت بصخب الأطفال، يقترح عليهم رب البيت أن يسمعونا أغنية ما، يغنون أحلى الأغاني، ثم يتفرقون في أرجاء البيت. نصغي لشريط عليه بضع أغنيات عن الإنتفاضة، نشرب الفودكا الروسية والنساء يشربن في صمت عصير البرتقال.
تحضر ربة البيت كعكة عيد الميلاد وعليها خمس شمعات، تدعو ابنها الذي جئنا نحتفل بعيد ميلاده، يطفىء الشمعات، نصفق له ثم نغني تلك الأغنية إياها: "هابي بيرث دي تو يو" وتبدأ الكاميرا في التصوير: الأطفال يكتمون ضحكاتهم، ونحن نجلس على المقاعد وقد تسرب إلى أعماقنا حزن خفي، نطلب من الأطفال أن يرقصوا على موسيقى يبثها المذياع، يرقصون، ونحن نهز رؤوسنا ونفرقع بأصابعنا للإيهام بأننا في غاية الانسجام، والبنت التي سيخونها صديقها بعد عام، تستبد بها الحماسة، ترقص في رشاقة، وتبدو كأنها نخلة بين الأطفال، وأم الطفل الذي نحتفل بعيد ميلاده تغني، ثم تصمت بعد وقت وفي عينيها دموع وتقول: يقطعها من عيشة. كانت جدران البيت مزينة بخريطة كبيرة للوطن، وبصور عديدة لبعض المدن الأسيرة، وعلى اليسار صورة لشاب في العشرين: إنه أخوها الذي استشهد قبل سنة في إحدى المواجهات مع الجنود. نقول في سرنا: ربما سالت دموعها لأنها تذكرت أخاها الشهيد، ولا نسٍألها عن السبب، حتى لا نضاعف من حزنها. تقول المرأة التي ستموت بعد أشهر وهي تقبل الطفل: سنحتفل بعيد ميلادك القادم ونحن في الوطن الحر السعيد. والد الطفل يتأمل كلماتها العذبة لحظة ثم يحدق عبر فضاء النافذة نحو البعيد، والشريط يبث بعض الأغاني عن الإنتفاضة، والبنت التي سيخونها صديقها بعد عام تلف الكوفية على عنقها وتقول: سأخرج، وتقول إنه ينتظرها الآن، وعليها ألا تتأخر عن الموعد لأنهما سيذهبان معاً إلى السينما. أم الطفل توزع الحلوى وتقول: لماذا لا نرقص كلنا في مثل هذا اليوم المشهود!‍‍ نرقص كيفما اتفق ثم نعود إلى مقاعدنا، والأطفال يواصلون رقصهم الظريف، نشجعهم بالكلمات وبالتصفيق، يذوي الكلام في حلوقنا ونحن نتأمل الأطفال الذين يكبرون بعيداً عن الوطن ونقول: إن هذا عذاب كبير، ونصيح دون كياسة أو تهذيب: أين هو العالم لكي يسمع ويرى ما نحن فيه،‍‍ يقول والد الطفل في محاولة لتغيير المزاج الذي وجدنا أنفسنا فيه: ها هو الثلج يهطل. يتوقف الأطفال عن الرقص، يحدقون من خلف الزجاج، ثم ينطلقون نحو الخارج فرحين.
نغادر البيت الصديق بعد أن اكتمل الاحتفال، نخرج إلى الطرقات التي يغمرها الثلج، نهبط إلى محطة المترو حيث الدفء والأضواء وهدير العربات، تواجهنا الملصقات التي تدعو إلى استقالة الحكومة من جديد، ولا ندري ما الذي يخبئه المستقبل لهذه المدينة التي نحبها.
نقطع المدينة من أقصاها إلى أقصاها، وعند آخر محطة للمترو نرى البنت تنتظر صديقها في انزعاج، وتقول إنه تأخر على غير عادته، والفيلم بدأ. نأسف للأمر، نغادرها وهي تتلفت في كل اتجاه.
نعود إلى بيتنا ونحن أكثر أسى مما كنا عليه في الصباح، نغوص في الطرقات التي يتراكم فيها الثلج، تواجهنا الملصقات مبثوثة في كل مكان، نقف خلف النافذة وقتاً ونحن نراقب البياض الكثيف الذي يغمر الساحات وأسطحة البيوت.
في الصباح التالي، تزورنا البنت، تقول: الحكومة استقالت تحت ضغط الشارع! وتقول إن صديقها جاءها بعد ساعتين من الانتظار، يخيم علينا صمت ثقيل، فلا ندري ما الذي نقوله، وهي لا تدري أنه سيخونها بعد عام!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,633,547
- بعد خمسة أيام/ قصة
- زيت وخبز وزعتر/ قصة
- تأجيل المؤجّل/ قصة
- تلك الابتسامة/ قصة
- الأخوات الثلاث/ قصة
- اختفاء/ قصة
- فرصة ضائعة/ قصة
- فوزية وأمّ الشال/ قصة
- غلالة وردية/ قصة
- عن القدس والسينما/ مقالة
- أحد عشر قطًّا/ قصة
- بيت الأخت/ قصة
- عائد من الحرب/ قصة
- له قلب طفل/ قصة
- الوالدة العزيزة/ قصة
- خاصرة العروس/ قصة
- تحت ضوء الثريّات/ قصة
- ثدي الأم/ قصة
- مطر متأخر/ قصة
- قماش ملون/ قصة


المزيد.....




- رئيس الحكومة يبحث مع وزير الفلاحة الروسي تطوير العلاقات بين ...
- تحفة معمارية فريدة لأمر ما لم تعجب القيصرة يكاتيرينا الثانية ...
- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...
- الرسم على الملح.. فنان يحوّل شواطئ البحر الميت لمعرض تشكيلي ...
- تريا الصقلي تطالب بإطلاق المسلسل التشاوري بخصوص حق مغاربة ال ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - بعد عام واحد/ قصة