أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - أين هي عظمة الشعب العراقي في المرحلة الراهنة؟














المزيد.....

أين هي عظمة الشعب العراقي في المرحلة الراهنة؟


كاظم حبيب
الحوار المتمدن-العدد: 5857 - 2018 / 4 / 26 - 10:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ 55 عاماً حتى الآن يرزح العراق تحت وطأة حكام طغاة مرغوا كرامة الإنسان العراقي بالتراب وزجوا في سجونهم مئات الآلاف من المواطنين والمواطنات الأبرياء سجناء الفكر والرأي والعقيدة، وقتلوا في حروبهم الهمجية نحو الداخل والخارج واستبدادهم الموجع وشوفينيتهم وطائفيتهم اللعينة مئات الآلاف من الناس الأبرياء، وهزموا الدولة المدنية وحولوا الدولة العراقية إلى دولة متهرئة رثة ومجتمع رث وبائس، لا دستور ولا قانون يحكمها، بل إرادة ومصالح الأفراد والأحزاب الشوفينية والطائفية. وأسكتوا، الأبناء والبنات الذين تعبن الأمهات في تعليمهم النطق، وسرقوا أموال الشعب وأحلامهم وطموحاتهم. عبر هذه العقود من السنين العجاف نسى الشعب تراثه وتاريخه ونضاله المديد في سبيل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وارتضى، كما يبدو، الضيم والقهر والسكوت على البلوى، والقبول بالمستبد خير من الفتنة!، تماماً كما يعلمه رجال الدين الذين تربوا على السحت الحرام ونهب لقمة العيش من افواه الفقراء والمعدمين ليتعذبوا في دنياهم ويفوزا في آخرتهم!!!
اعتاد حكام العراق، وهم في الغالب الأعم، إما أن يكونوا قتلة أو مخادعين أو كذابين أو سارقي المال العام أو...، أن يطلقوا على شعب العراق بـ "العظيم!"، ليتسنى لهم مواصلة ما مارسوه بحقه من قتل ونهب وتخريب وتعذيب وسجن، وهو راضٍ مستكين، وبعيداً عما نسب لأبي ذر الغفاري قوله "عجبت لمن لا يجد القوت في بيته، ألا يخرج على الناس شاهرًا سيفه"، والأصح إلا يخرج على الحكام الأوباش شاهراً سيفه.
ألم يعد هناك أي شيء يحرك هذا الشعب، ألا تحركه الفضائح اليومية التي تعج بها الصحافة والأخبار والدعايات الانتخابية، إذ هو في المحصلة النهائية ضحيتها المباشرة؟ ألا يزعجه الكذب العلني الذي يُطلقه من حَكَمَ العراق بالحديد والنار، واستفرد بالشعب عمق ونشر الطائفية السياسية المقيتة يومياً، أن يدعي بلقاءات صحفيه وتلفزيونية أنه يريد إنقاذ العراق من الطائفية والفاسدين، وهو أول الطائفيين والفاسدين؟ ألم يعد يشعر هذا الشعب بأن هناك من يريد الضحك على ذقنه، كذلك الذي ادعى بالبصرة أنه رأى في منامه فاطمة الزهراء تناديه وتدعوه إلى ترشيح نفسه؟ وهناك آخر ادعى أنه رأي النبي في المنام يدعوه للترشيح للمجلس النيابي! هل أصبح هذا الشعب بهذه الجهالة والتخلف بحيث يمكن أن تمر عليه مثل هذه الخرافات الشريرة والبائسة؟ هل تمكن الحكام الأوباش من تركيع هذا الشعب "العظيم!" لإرادتهم ورغباتهم ومصالحهم بحيث لم يعد يعرف إرادته ومصالحه ورغباته؟ ألم يعد هذا الشعب يميز بين الخير والشر، بين الصالح والطالح؟
خرج علينا واحداً من حكام العراق المتميز بعنجهيته، ليسرد على الشعب العراقي في واحدة من القنوات العربية الطائفية، بأنه يريد العودة ليحكم العراق باسم الأغلبية، ليتسنى له ولحزبه الدوس على ما تبقى من كرامة الناس وحقوقهم المغتصبة، ثم يدعي كذباً وزرواً أنه قد تعلم ومن معه من السنوات المظلمة والعجفاء المنصرمة التي حكم فيها العراق؟ ولكن، هل تعلم من الماضي حقاً؟ كل الدلائل تشير إلى غير ذلك! لو كان قد تعلم من الماضي لانزوى جانباً واسدل ستارة سميكة على تاريخه السياسي الذي تميز بالكثير من الدماء والدموع والفساد والموبقات والطغيان وحكم قراقوش وأجهزة الأمن والقوات الخاصة، وكلها قد حصلت وما تزال تحصل باسم الدين. ولم يكن أمام القلة من الناس، التي وعت وأدركت ما يجري بالعراق فهتفت في ساحة التحرير وساحات أخرى بالعراق، بصوت واحد وصل إلى عنان السماء: "باسم الدين باگونة الحرامية، باسم الله هتكونة الشلایتية؟ فهل سمع بقية الناس بالعراق هذا الهتاف العادل، وهل أدركوا كنهه؟ من يتابع الحملة الانتخابية الجارية وما فيها من فضائح، يعرف أمراً واحداً ومهماً إن الذين حكموا العراق وأتباعهم لا يريدون الإقرار بما فعلوه بالعراق، بل يسعون وبكل السبل غير المشروعة مواصلة ما فعلوه حتى الآن ويصرون بشكل جنوني على إبقاء القوى الطائفية والفاسدة على رأس السلطة ومجلس النواب والدولة الهشة .. الخ.
إلى متى، أيها الشعب "العظيم!"، تقبل بمثل هذه الأوضاع الرذيلة والحكام الأراذل، متى تشعر بأنهم يهدرون يومياً وفي كل ساعة كرامتك ويسرقون حقوقك ولقمة عيشك، إلى متى تقبل أن تعيش في رثاثة سياسية واقتصادية واجتماعية وبيئية لا مثيل لها في جميع ارجاء العالم، وفي "شبه دولة" تملك من الثروات ما قل مثيلها؟ هل يمكن ألّا تهزك كل هذه الكوارث والمآسي والفضائح والموت والبؤس والفاقة والسبي والاغتصاب التي عشتها منذ 15 عاماً؟ ألا يكفي ذلك؟ هل نسيت أيها الشعب انتفاضاتك ووثباتك ضد من صادر حقوقك وحرياتك ولقمة عيشك؟ هل أنت شعب منسي أم نسيت نفسك وحاجاتك ومصالح وغابت إرادتك؟ ـرك الأمر لحصافة كل فرد بالعراق ليحدد وضع الشعب العراقي في هذه المرحلة المريرة من تاريخ العراق الحديث!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,049,541,115
- في الذكرى السنوي 103 للإبادة الجماعية للأرمن في الإمبراطورية ...
- حرب سوريا ومخاطر توسيع المشاركين فيها!
- الفساد والخداع في واجهة المعركة الانتخابية الجارية بالعراق!
- ما الهدف وراء العدوان الثلاثي الجديد على سوريا؟
- سخونة الحرب الباردة الجديدة ومخاطر سياسات حافة الحرب!
- رسالة مفتوحة إلى السيد على السيستاني ووكلاءه بالعراق
- نقاش متعدد الجوانب مع أفكار كريم مروة حول اليسار
- هل الإسلام ينتمي إلى المانيا؟، هل هو جزء منها؟
- رسالة مفتوحة ومستعجلة إلى السيد رئيس وزراء إقليم كردستان نيچ ...
- العسكرة الفارسية الجديدة وحرب يمنية مماثلة بالعراق!!
- هل أصبح أردوغان شرطي المنطقة ومجرم حرب في آن؟
- هل الفساد خيانة والفاسدون خونة للشعب والوطن؟
- لا لجرائم الإبادة العنصرية والفاشية، لا للدكتاتور أردوغان في ...
- حوار بين كاتبين حول فكر وأبحاث علي الوردي وفالح عبد الجبار
- نظرات في كتاب -مسيحيو العراق.. أصالة.. انتماء.. مواطنة- للدك ...
- كيف يساهم الإعلام في خلق وتأليه المستبدين؟
- المرأة العراقية والذكورية الجاحدة! في الذكر السنوية ليوم الم ...
- تزايد قلق الديمقراطيين من اليمين واليمين المتطرف في أوروبا!
- احتفالية تكريمية في منتدى بغداد للثقافة والفنون ببرلين
- فالح عبد الجبار، الإنسان الطيب والمناضل الشجاع والعالم الرصي ...


المزيد.....




- هل يؤدي تناول القهوة إلى السهر ليلا؟ إليكم 5 خرافات عن الكاف ...
- رئيس -القطرية للإعلام- يرد على الجبير: لم يقم الإعلام القطري ...
- بيان -قضية خاشقجي-.. أمانة -كبار العلماء- تثني.. وأمين -علما ...
- مصادر في ويكيليكس: القضاء الأمريكي يقرر إدانة جوليان أسانج م ...
- خمسة حلول إبداعية لأزمة البلاستيك التي تهدد عالمنا
- مصادر في ويكيليكس: القضاء الأمريكي يقرر إدانة جوليان أسانج م ...
- بندقية كلاشنيكوف تدخل في قائمة أكثر الأسلحة فتكا
- لهذا السبب تنزعج أمريكا من صواريخ -إس-400-
- خدمات التاكسي الروسية تغزو أفريقيا
- روسيا تصمم حاسوبا خارقا لابتكار نماذج حديثة من الأسلحة


المزيد.....

- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - أين هي عظمة الشعب العراقي في المرحلة الراهنة؟