أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - احسان جواد كاظم - تصفير غفلتنا السابقة لأستغفال قادم !














المزيد.....

تصفير غفلتنا السابقة لأستغفال قادم !


احسان جواد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 5856 - 2018 / 4 / 25 - 05:17
المحور: كتابات ساخرة
    


كل يوم يخرج علينا من خلال الشاشة الملونة قائداً سياسياً من النوع الناهي عن المنكر, من احزاب الغفلة الحاكمة يتحدث الينا برصانة فقيه متبحر, ليلعن المحاصصة الطائفية ويمقتها وليتبرأ من الذي اوجدها, ومن كل ما ادت اليه من مصائب لشعبنا, الى يوم الدين.
ثم يجود علينا بنصيحة ذهبية بوزن جمل, ليبهرنا بألمعيتها... فهي لم تخطر على بالنا المتبلد, يوماً, ولا تنزل بعبقريتها وقيمتها الثمينة الارض, في هذا الوقت العصيب, وهي :- عدم انتخاب وجوه الفساد السابقة التي ادت الى هذا الخراب... واتخاذه قائداً واحداً أحد للأنقاذ.
المواطن العادي الذي يرى كل هذا العرض الكوميدي بكل تراجيديته, يبقى مشدوهاً, لمقدار الوقاحة التي يتحلى بها صاحب الرصانة ومن على شاكلته, الذين انقلبوا بين ليلة وضحاها على " البطانة " الى مصلحين جدد, يتسابقون على نجدتنا وانقاذنا من محنتنا التي دُخنا في معرفة مسببيها... من ( البعض ) و ( الآخرين ) في خطاب الشفافية الرسمي.
قد يختلف المواطن مع هذا الفقيه الحزبي في نسبية تقييم عمق سوداوية الوضع وقتامته إلاّ انه متفق بالمطلق مع نصيحته بعدم انتخاب من سبّب له هذه المصائب.
ادوات ووسائل استغفالنا الجديدة لا تقتصر على هذا الخطاب الاستخذائي اللين اتجاه المواطن, المتملق للشعب وبذل الوعود, فقد سبقها اتخاذ تسميات مدنية لأحزابهم الطائفية او زج شباب من قبيل تغيير الوجوه مع بقاء الموّجه المُستهلَك " من وراء حجاب " مع ترسانة منظومة تفكيره السالفة, بصلفها الطائفي.
غير ذلك, ان هؤلاء الشباب, من ابناء الاخت والعم, المتخرجون من اكاديمية " تاج راسك " الفيسبوكية, يتحلون اضافة الى ضعف الخبرة السياسية... الى طموح القفز الكنغرلي على سلم المجد المالي, ونيّل الحُسنيين معاً المال والسلطة, ضامنين لمعلميهم - تيجان رؤوسهم حسن المآب.
ولكي تستمر وليمة طهو " الخدعة " على نار هادئة مع علم الجميع انها لن تكون اطعم من مرقة حصى...
طرحوا خطاباً بالغ الثعبنة, عندما تحدثوا حديث " الأغلبية السياسية " الذي يشرح القلب, والمتناسب مع روح العصر وجوهر الديمقراطية بعيداً عن ( هرطقة الديمقراطية التوافقية المتهافتة ). لكن حديثهم يبقى كما محاولة إلباس شمطاء رمصاء حلّة حسناء غيداء, عندما ( نسوا ) وأبقوا على الجوهر الطائفي لأحزابهم, ليعودوا بنا الى الحالة الاولانية, بتوزيع الكعكة على اساس مكوناتي تحاصصي, وتشكيل حكومة مقبولية... مرفوضة شعبياً.
ولأننا ناس من اهل الله, على لاهيتنا, موجة تجيبنا وموجة تودينا, سريعو النسيان, يظنون اننا سنفرح بأغراءاتهم الانتخابية, بعد ان خنقتنا الظلمة وأخرسنا الظلم, لسنين. ولايدرون اننا لن نتكأ, بعد اليوم, على عصا كانت يوماً تجلدنا !
الخلاصة :
" لا يجب دائماً قلب الصفحة, احياناً ينبغي تمزيقها ". / مالك حداد




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,892,511,975
- الدعاية الانتخابية المسبقة... فساد ما قبل الفوز !
- هل من لمسات مافيوزية في الانتخابات البرلمانية ؟
- في العراق - التكفير والتخوين يمضيان معاً كتفاً بكتف !
- غوبلز معمم !
- النائب عباس البياتي ليس استثناءاً !
- الصحوة الاسلامية من صدام حسين الى علي اكبر ولايتي !
- كُرد وعرب معاً ضد سُرّاقهم !
- الأستنجاد بمومياوات البعث !
- ملامح انتفاضة في الأفق !
- تنزيلات نهاية موسم برلمانية - الكرسي بفلس !
- لقاءات بغداد لبدائل البارازاني والتحالفات المرتقبة
- كربلاء الفداء الغارقة في نفاياتهم !
- فوائد السفر خمسة... مضار زيارات السياسيين للخارج جمة !
- ما غاب عن بال ترامب وادارته والاسرائيليين !
- حبيس الشعارين !
- المواطن العادي بين ازمة استفتاء كردستان ومشاحنات الساسة
- عوائل الدواعش, ورقتنا الرابحة لتحرير مواطناتنا الأيزيديات !
- دهشة الاحتفال الاول بذكرى اكتوبر العظيم
- استفتاء اقليم كردستان - ارادة شعبية ام قرار سياسي ؟
- نبوءة الحرب الأهلية... نذير شؤم !


المزيد.....




- بينها التمثيل القنصلي.. الخارجية الإماراتية تكشف عن مجالات ا ...
- افتتاح متحف العزلة الذاتية في موسكو
- التقدم والاشتراكية يصف تعيينات هيئة الكهرباء بـ«الوزيعة»!
- مصر.. الكشف عن صورة نادرة للفنانة الراحلة شادية من مسرحية -ر ...
- دواين جونسون في المقدمة.. تعرف على الممثلين الأعلى أجراً في ...
- دواين جونسون في المقدمة.. تعرف على الممثلين الأعلى أجراً في ...
- تجديد حبس المترجمة مروة عرفة 15 يوما في اتهامها بمشاركة جماع ...
- صدور رواية -هذه بيروت التي كنتم تُوعدون- للكاتب وليد رباح
- سألتهم فتحدّثوا: دراسة حول يهود ليبيا تأليف أحمد مصطفى الرحّ ...
- -الاستخبارات والأمن القومي- تأليف تسفي عوفر وآفي كوبر


المزيد.....

- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - احسان جواد كاظم - تصفير غفلتنا السابقة لأستغفال قادم !