أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسين عجيب - مقدمة الجزء الثالث من رواية مضادة _ سوريا 2020















المزيد.....

مقدمة الجزء الثالث من رواية مضادة _ سوريا 2020


حسين عجيب
الحوار المتمدن-العدد: 5852 - 2018 / 4 / 21 - 10:24
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الجزء الثالث _ سوريا 2020
الفصل الأول ... استعادة الكمال النرجسي

مقدمة مع بعض الملاحظات الأولية..
توجد عادة سورية مشتركة ، أو ممارسة شائعة في مختلف الأوساط والفئات .
أقصد التجنب المزدوج ، عدم الرغبة في الكلام أو في الاصغاء !؟
بعبارة ثانية ، الرغبة في دورين متناقضين : المحقق عند الاصغاء والواعظ عند الكلام !؟
يريد السوري _ة من المتكلم أن يكون مهرجا أمامه ، وأن يقبل النقيض بشكل دائم ومتكرر .
وعندما يتكلم يدوره ، يتفاخر أو يشكو فقط .
أيضا عادة متصلة بها ، لا يتكلم في موضوع تفكر فيه من قبل ... هذا يخبئه ( يخزنه كسر) !
العادتان خبرتهما مع مختلف فئات السوريين واشكالهم ، في المشغل الثقافي بجبلة لعدة سنوات ... تكون الجلسة محددة قبل نصف شهر ، حول موضوع ادبي وكاتبه _ ت .
الحضور ثلاث مستويات فقط :
1_ المستوى الأول ، نسبته اقل من 1 ( واحد ) بالعشرة :
يحضر الجلسة أو الندوة مع ورقة مكتوبة ، كان الأستاذ ياسر اسكيف نموذجا بالدقة والالتزام ...شبه وحيد ، كرر الممارسة الحضارية ( المعرفية ) لأكثر من الف يوم .
2 _ المستوى الثاني ، نسبته بين 1 و 3 من عشرة :
يحضر الجلسة ، لمناقشة الموضوع المحدد مع الضيف ، بشكل نظري ( وشفهي ) مع الاعتذار لعدم كتابة الملاحظات أو الرأي والانطباع .
3 _ المستوى الثالث ، نسبته فوق 7 من عشرة بالتأكيد :
يحضر بدون أن يتذكر الموضوع او الضيف .
لأهمية التجربة _ اجتماعيا واخلاقيا وسياسيا وليس أدبيا ومعرفيا _ أعرضها كنموذج للتفكير السوري بداية القرن الحالي ، كما يلخص العقلية السورية بأوضح صورة وأكثرها تكثيفا .
وقد شاركت في التجربة _ الرائدة _ في مختلف الأدوار .... باستثناء الضيف الطفيلي .
كنت مديرا للندوة ، حين كان موضوعها تجربة الشاعرة سوزان عليوان مثلا ، وكنت شريكا في الحوار المكتوب مع ياسر مع صديقات وأصدقاء ...مثل رشا عمران وحازم العظمة ولقمان ديركي ( كأمثلة ) ، وشاركت في الحوار النظري بقية الجلسات .
منذ نصف قرن ، يتوزع السوريون فكريا وثقافيا وسياسيا ، عبر 3 فئات ومستويات معرفية _ أخلاقية ، لا زمنية أو عابرة للطوائف والاثنيات المتعددة في سوريا .... الفئة الأولى الموالون وارمز لهم ( سوريون ن ) والثانية المعارضون العقائديون ( سوريون ع ) والفئتان تتقاسمان المجتمع (ات) السوري _ة ، بنسبة تفوق 99 بالمئة حسب خبرتي وتجربتي الممتدة .
توجد فئة ثالثة أمثلها منذ ثلاثة عقود ، نحن أصحاب الموقف النقدي .....
نريد دولة علمانية وديمقراطية تلتزم بالميثاق العالمي لحقوق الانسان بشكل فعلي وتام .
( دولة المواطنة والقانون _ المرأة والرجل ، بدون أي تمييز عنصري أو غيره ) .
لأهمية التجربة ، سوف أعرض تفاصيلها خلال حلقات هذه السلسلة لا حقا .
....
الفرد ( امرأة أو رجل ) أو الهوية الفردية بتحديد أكثر ، المنجز الإنساني الأهم .
استعادة الكمال النرجسي ، تعني العبارة أن ينجح الفرد البالغ ( امرأة أو رجل ) في تنمية الاحترام والحب الذاتي أيضا ، وان يحقق النمو والنضج المتكامل _ العقلي والعاطفي والاجتماعي _ الذي يتقطع ويتشوه ، خلال طفولته ، بفعل مصادر وأسباب عديدة ومتنوعة . وبعبارة ثانية ، النجاح في تنمية التقدير الذاتي المناسب والموضوعي (بالتزامن) لتحقيق الاحترام والحب المتبادل _ لنفسه وهويته الفردية مع الانتماء والاعتقاد الجديد والحر .
ما هي الهوية الفردية ؟
في القرن العشرين كانت البصمة الشخصية ، تطابق هوية الفرد وليست رمزها فقط .
ويمكن تسمية القرن العشرين إضافة للعنف والحروب ، قرن الفردية ، حيث لأول مرة في التاريخ تعتبر المرأة إنسانا يساوي الرجل في الحقوق والواجبات ، كما حصل الاعتراف خلال نفس القرن بالطفل والمريض العقلي ، وبالشخصية المختلفة أيضا في الميول الجنسية او طريقة التفكير ،.... وغيرها من الحاجات النفسية غير المعروفة _ أو غير الشرعية _ سابقا .
قبل ذلك ، لم يكن الفرد ( امرأة أو رجل ) معروفا أو موجودا . كانت المجتمعات ، والجماعات الإنسانية تعرف وتقسم وفقا للأدوار المحددة مسبقا ، إلى طبقات اجتماعية وثقافية وعرقية ومهنية وغيرها ... في تراتب صارم ، يحدد بالوراثة ، ولا يمكن تجاوزه . وكان الفرد والموقع أو الدور الاجتماعي ( والجنسي ) نسيجا واحدا ، مفردا ، كان الفرد ملحقا بالموقع .
حدث ذلك بسبب التكنولوجيا الحديثة وبفضلها... ويشكل التسارع ميزة هذا العصر ، بينما يشكل العلم والعقل والفردية عناصره الأساسية . مع التكنولوجيا الحديثة ، صارت تكفي قطعة ثياب للدلالة على الهوية الشخصية ، بشكل موثوق ومؤكد . والتغير يتسارع جيلا بعد آخر ...
بدل البصمة أو قطعة ثوب أو العائلة أو الانتماء الديني أو الحزبي وغيرها ، تغير نوعي وجديد تحقق مع مطلع هذا القرن ، مصطلح الفرد تحول إلى تعريف علمي يتحدد بثلاثة أبعاد :
1 _ العامل الجيني الموروث 2 _ البيئة والمناخ 3 _ الشخصية وخبرة العيش .
الانسان مصطلح ، يمثله حوالي 7 مليارات فرد ، يتوزعون في العالم .
لكن ، حدث التغير النوعي والأهم ، في تحديد الهوية الشخصية " الاعتقاد " بكلمة واحدة .
الاعتقاد أو التصور الذهني الثابت للوجود و المصير وللعلاقة الصحيحة مع النفس والعالم .
والاعتقاد _ أو الموقف العقلي للفرد خصوصا _ في المستوى اللاشعوري وغير الواعي هو المحدد الأول للسلوك والقرارات التي تقرر مصير الفرد والعالم بالتزامن كل يوم ، بالتوافق مع الشعور والإرادة الواعية ، والحرة بالضرورة .
الاعتقاد بدوره يترسخ ، عبر تنمية الثقة المتبادلة ، بالنفس والعالم أو العكس .
الاعتقاد ، المستوى الفكري _ الأخلاقي ، الثقة ، ... ثلاثة مترادفات متزامنة وغير تراتبية ، تشكل التصور الوجودي المتكامل للفرد ومحور حياته ومصيره ( هي القيمة الإنسانية ) .
بدوره المستوى الفكري _ الذي يعيش الفرد حياته ، فيه ومن خلاله _ يتكون من خمسة أطوار متدرجة ، تتراتب بشكل تطوري _ دينامي ( الفرق بينها كمي وكيفي بالتزامن ) . وهذه الفكرة سأعود لمعالجتها بشكل منفصل خلال هذا النص .
ومن جهة مقابلة الثقة ( الاهتمام ) و القيمة الإنسانية وجهان لعملة واحدة .
انعدام الثقة : قطب الايمان اللاعقلاني ( الخضوع الأعمى لسلطة أو قوة قاهرة من خارج العقل والتجربة الشخصية والاقتناع الحر ) .
ذروة الثقة : قطب الايمان العقلاني ( الثقة بالحكمة الكونية ... الله أو الكون أو الحياة أو العلم أو المنطق أو الصح أو أل..خ ، من خلال الاعتماد على العقل والتجربة الشخصية والمتبادلة .
....
البارحة كتبت سلمى على صفحتها ..
" طريق جهنم مفروشة بالنوايا الطيبة "
_ ماذا في حالة النوايا الخبيثة !!!
....
مبدأ التقية ، ممارسة إنسانية مشتركة ، لا يجهلها أحد .
التذلل والتصاغر وإظهار الفرد ( أو الجماعة ) لعكس ما يضمر ، أمام القوة والسلطة غير العقلانية بالعموم ، أيضا بهدف الحصول على مكسب غير مشروع ، يتصل بالانتهازية _ التسمية الحديثة للنفاق ، ويتصل أكثر وأعمق بالنرجسية والدوغمائية والمستوى المعرفي والأخلاقي للفرد ما دون النضج والرشد ، بصورة عامة .
بسرعة تتحول إلى اعتماد نفسي ، وطبع شخصي _ اجتماعي ...
بمعنى اعتماد الحل المؤقت كنهج ، وطريقة أساسية للعيش ( ونسيان تام للاتجاه الثابت ) .
يمكن التعبير عن الفكرة _ الخبرة ، التي يتمحور حولها مبدأ التقية ، بطريقة موضوعية ومن خلال معادلة التكلفة _ الجودة ....
( الرغبة في الحصول على جودة عليا ، بالاعتماد على تكلفة دنيا )
في المرحلة الأولى ، يكون الأمر دفاعا عن النفس ويمتلك الحق والمشروعية بالفعل .
والمشكلة تبدأ من الأسرة والعلاقة الأولى بين الأم وطفلها _ ت .
يكون أمام هذا الكائن الضعيف والهزيل اتجاه وحيد : الخضوع أو التمرد .
وتكمل مؤسسات المجتمع بأشكالها المتنوعة ، السيطرة والضبط على عقل الصغير _ة .
يوما بعد يوما ، وشهرا بعد شهر ... مع مرور السنوات ،
تتحول الحركة المتناوبة بين الخضوع والتمرد ، مع التكرار والعادة ، إلى أداة العيش الطبيعة .
يحدث ذلك كله على المستوى اللاشعوري وغير الواعي غالبا ، وبصورة عامة .
....
هذه الفكرة المحورية ، هي سلسلة تصل بين بوذية الزن وعلاج السلوك المعرفي الحالي ... مرورا بالماركسية والتحليل النفسي والبنيوية والوجودية _ وأخص بالذكر هايدغر صاحب الفضل والاسهام المتميز في تأسيس علم النفس الوجودي .
هايدغر ، اشتغل باهتمام على بعض الموضوعات المحورية في هذا النص _ الرواية ، ذكرت بعضها في نصوص سابقة ، مثل ضرورة تحليل الحضور والحاضر ، أيضا ضرورة التمييز بين الفكر والتفكير ، وهنا يجدر التوقف : العلاقة بين الفكر والمعرفة ؟!
خلاصة بحث طويل ومديد ، توصلت معها إلى تصنيف مستويات المعرفة الفكرية ، إذا جاز التعبير ضمن مستويات خمسة أو مراحل .... او أدوات _ كما افضل أن تعتبر .
طبيعة الفكرة ، قبل التفكير ؟
الفكرة وحدة التفكير الأساسية ( تقابل الكلمة في اللغة ) ، وتشغل المرحلة الحالية للمعرفة .
1 _ حالة الخدر والغيبوبة ، أو النوام ، كما تصفها مدارس التنوير الروحي
2 _ الادراك العام ، ظاهرة بيولوجية تشمل الكائنات الحية بلا استثناء
3 _ الوعي ، ظاهرة إنسانية مزدوجة : اجتماعية _ فردية .
4 _ الشعور والتجربة الشخصية ، ... تجربة التخدير الموضعي ، توضح الفرق بشكل بارز بين الوعي والشعور ، أيضا تجربة الانتباه إلى اصبع القدم الوسطى ... وعي بدون شعور .
5 _ التفكير والنشاط العقلي الإيجابي . حيث يتم التعبير عن الخبرة الشخصية بطرق وأدوات عديدة ومتنوعة ( كلمة ، صوت ، خط ، لون ، حركة ، .... وغيرها ) .
الفكرة والابداع وجهان لعملة واحدة ، الفكرة الصحيحة أو المناسبة .
بالعودة إلى فكرة مبدأ التقية ، أو بالتعبير الحديث " الموقف التجنبي " ، الرغبة في علاقة تكلفة دنيا ، بهدف الحصول أو الوصول إلى جودة عليا .
لها صيغ وأشكال عديدة ومتنوعة ، ولكن يبقى الاتجاه واحد : عدم الاهتمام .
وعرضه الشعوري وماهيته معا ، ...التناقض الوجداني على المستوى الفردي والشعوري ، وازدواج المعايير على المستوى الاجتماعي _ السياسي .
....
عدم التمييز بين الفكرة والشخص أو بين النص والكاتب ، مشكلة عامة .
في كل جلسة يتجاوز عددها ثلاثة أشخاص ، ومنذ اكثر من ربع قرن ، اصطدم بممارسة أو سلوك واحد ومكرر ...التهجم الشخصي والمباشر ، كنوع من الرد على فكرة :
مثلا لماذا يشتغل رجل الدين في السياسة ، ولا يذهب إلى المسجد أو الكنيسة_ إلى بيت الله !!!
هذه المرة سوف ابدأ من الآخر :
اشعر بالشفقة على ترامب وبوتين .
أنا أشعر بالشفقة على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، كما اشفقت بالأمس على نيكسون .
أنا اشعر بالشفقة على اارئيس الروسي فلاديمير بوتين ، كما اشفقت بالأمس على تروتسكي وستالين ، ولينين من قبلهما .
كما اشفقت على مبارك والقذافي وصدام .... وغيرهما أيضا .
أنا أمارس مبدأ التقية ، بشكل مقصود في هذا النص _ وفي كلامي وكتابتي بالعموم .
أنا أعيش في سوريا من الداخل
في داخل الداخل
خارج مبدأ التقية ... السجن أو الجنون أو الانتحار .
لو كنت مكاني ماذا تفعل _ ي ....!!!
.....
الخطأ الفكري اجتماعي وثقافي ولغوي بالمستوى الأول ، بالتزامن مع الجانب الآخر ، حيث يكون الخلل في نقص النمو عند الفرد _ امرأة أو رجل _ مع عدم اكتساب الخبرات والمهارات الضرورية والمناسبة للموقف الجديد أو المتغير .
مثال على ذلك ، تسمية أمس واليوم والغد ...
فعليا ومن خلال الخبرة الشعورية والشخصية ، لا يوجد سوى اليوم .
لكن توجد خبرة ثانية ، يدركها الشخص المتوسط في هذا العالم وبسهولة ، هي الشعور بمرور الوقت ، والانتقال الدائم من وضع إلى وضع جديد أو متغير بالحد الأدنى .
لو كانت التسمية : يوم 1 ، ويوم 2 ، ويوم 3 ، ... والمطلوب وضعها في الترتيب الطبيعي والصحيح ، الذي يتطابق مع الخبرة والتجربة ، كما ينسجم مع الشعور أيضا ؟
اليوم 1 هو الغد .
بعد مرور 24 ساعة ، يتحول إلى ...
اليوم 2 ، وبدوره _ بعد مرور 24 ساعة ، يتحول إلى ...
اليوم 3 ، وبدوره _ بعد مرور 24 ساعة ، يتحول إلى ...
اليوم 4 ، وبدوره _ بعد مرور 24 ساعة ، تحول إلى ...
اليوم 5 ، ...
اليوم 6 ، ...
بهذه الصيغة يسهل فهم وإدراك طبيعة الزمن واتجاهه : اليوم مصدره الغد ، وليس الأمس .
....
قرأت على صفحة رامي...
الفرق بين نظرية المؤامرة ونظرية التوقع ( ك)
_ نظرية المؤامرة ، السبب هناك
_ نظرية التوقع ، السبب هنا
....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,862,277,521
- الجزء الثاني وملحقاته _ سوريا 2020
- رواية مضادة _ سوريا 2020 , ملحق الجزء الثاني
- رواية مضادة ...سوريا 2020 ج2 الفصل 2 _3
- سوريا 2020 _ الجزء 2 الفصل 1
- ملحق الجزء الأول... رواية مضادة _ سوريا 2020
- الفصل السادس وهوامشه ، رواية مضادة _ سوريا 2020
- مقدمة الفصل السادس ، رواية مضادة _ سوريا 2020
- سوريا 2020 _ الفصل الخامس مع الهوامش
- الفصل الخامس _ سوريا 2020
- ملحق الفصل الرابع _ سوريا 2020
- الفصل الرابع _ سوريا 2020
- سوريا 2020 _ الفصل الثالث مع الهوامش
- الفصل الثالث _ سوريا 2020
- سوريا 202 _ الفصل الأول والثاني مع الهوامش
- الفصل الثاني ...سوريا 2020
- سوريا 2020 ....هوامش الفصل الأول
- رواية مضادة ... سوريا 2020
- المشكلة ليست هنا أو هناك....
- موقف اللاعنف _ هامش وملاحظات أخيرة
- موقف اللاعنف _ أمثلة تطبيقية


المزيد.....




- دراسة جديدة: سروالك الداخلي قد يؤثر على فرصتك في الإنجاب
- في بيروت.. من رقصة الـ -فوغ- إلى حملات دفاع عن حقوق المثليين ...
- شاهد.. اصطدام سيارة بحاجز أمني قرب البرلمان البريطاني
- اليمن: ارتفاع حصيلة الضحايا في غارة التحالف على صعدة إلى 51 ...
- موسكو قلقة من ضخامة ميزانية أمريكا العسكرية
- إردوغان: "تركيا ستقاطع المنتجات الإلكترونية الأمريكية&q ...
- مقتل اثنين في انفجار قنبلة بسوق مزدحمة في بغداد
- الصليب الأحمر: 40 طفلا من بين 51 قتيلا في غارة صعدة
- مسؤول إيراني: السعودية أفرجت عن ثلاثة صيادين
- بومبيو يشكر العرض السعودي لإرسال وحدات تحلية مياه للعراق


المزيد.....

- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب
- جاليليو جاليلي – موسوعة ستانفورد للفلسفة / محمد صديق أمون
- نفهم الحياة من ذكرياتنا وإنطباعاتنا البدئية العفوية / سامى لبيب
- أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته / سامى لبيب
- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني
- حديقة القتل.. ماذا فعل جنود الله في العراق؟ / يوسف محسن
- ميشيل فوكو مخترع أثريات المعرفة ومؤرخ مؤسسات الجنون والجنس ... / يوسف محسن
- مميزات كل من المدينة الفاضلة والمدينة الضالة لدى الفارابي / موسى برلال
- رياضة كرة القدم.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- المعرفة عند أرسطو / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسين عجيب - مقدمة الجزء الثالث من رواية مضادة _ سوريا 2020