أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان جواد - فهموا الناس وظيفة النائب














المزيد.....

فهموا الناس وظيفة النائب


عدنان جواد

الحوار المتمدن-العدد: 5832 - 2018 / 3 / 31 - 16:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


النائب يشرع ويراقب وليس وزير
البعض لازال يفهم إن النائب في البرلمان هو من يعيين وهو من يوفر الكهرباء والماء، مع الأسف البعض من الساسة يستمر في تجهيل الناس بدل من تثقيفهم عن مهام ووظيفة النائب في البرلمان، فلا الإعلام المستقل ولا الحكومي يوضح ويشرح للناس عن حقوقهم والواجبات المطلوب منهم القيام بها.
إن تطور البلدان يأتي من وعي المواطن واحترامه لقانون بلده والشعور بالغيرة على كل شيء في وطنه، فلا يسمح بانتهاك حرمته كما لايسمح بانتهاك بيته الذي يسكن فيه، ويدعوا النائب الذي يرشح من معارفه والذي يثق فيه، بتشريع القوانين التي تحاسب السارق وتعيد الحقوق لأصحابها ، والتقليل من المزايا والرواتب التي جعلت الشعب بين فقير فقر مدقع وآخر مرفه وغني غناء فاحش نتيجة لصعوده عبر سلم السلطة الذي تسلقه بالصدفة او بعلاقته بإحدى الشخصيات النافذة في الحكومة.
وإفهام الناس ان النائب المطلوب منه مراقبة الوزير الذي هو من يعيين ويوفر الخدمات، وهذا الأخير قد لايكون قد فاز في الانتخابات ولا حتى ممن رشح فيها، بل يتم ترشيحه من احد الكتل التي حصلت على عدد اكبر من المقاعد، الذي ربما يكون مهندسا في الكهرباء ليصبح وزيرا للكهرباء لقربه من تخصصه، والطبيب وزيرا للصحة، والتخطيط اختصاص إدارة واقتصاد وإحصاء وهكذا، وعند وجود ملفات فساد على الوزير يصبح الجميع موضع اتهام لان البرلماني لماذا لم يقوم بدوره ويراقب ويستجوب الوزير؟، والكتل التي رشحت وزراء في الحكومات السابقة، سرقوا مليارات الدولارات لماذا لم تحاسبهم ولماذا نوابها السابقين يعيدون ترشيح أنفسهم مع العلم إنهم سبق وان سكتوا لان الوزير من كتلتهم.
فينبغي توضيح الأمر للناس بان الناخب ينتخب نائب في البرلمان وليس وزير، وان من واجبه اختيار الصالح والمعروف لديه في النزاهة وان لايندفع مع الكلام العالي والوعود غير الصادقة وخاصة من الذي مارس العمل النيابي ولكن لم يؤدي مهامه بصورة صحيحة ونزيهة وكان كل همه جمع المال وليس خدمة الناس.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,656,825
- الستراتيجية الامريكية وعودة الحرب الباردة
- نذم الفساد ونحن نقوم به
- التخلص من اللص اولا
- مؤتمر المانحين وانعدام الثقة
- التناسب الطردي بين الانتخابات والتسقيط السياسي
- الانتخابات وجدوى الاشتراك والمقاطعة
- الانتخابات بين الاجراء والتاجيل
- الانتخابات وفقدان الثقة بالمنتخب
- الانتخابات غاية ام وسيلة
- تظاهرات السليمانية جرس انذار لبغداد
- داعش انتهت عسكريا ولكن فكريا تتمدد وتتجدد
- الحرب على الفساد بعد داعش
- من يحاكم الارهاب ومموليه؟!
- مشاهد من مسيرة الاربعين
- لماذا لايسير العبادي على خطى شي جينبينغ
- مسعود الاستقالة قبل الهزيمة
- صفقة القرن وتفتيت المنطقة
- ماذا بعد الاستفتاء استقلال ام عناء
- الانفتاح على الخارج بروح وطنية
- سيناريوات الاستفتاء وما بعده


المزيد.....




- إنقاذ طفلة عمرها 4 أيام بعد أن دفنها أهلها حية في الهند
- لبنان: حرائق.. صدمة وتساؤلات
- لبنان يستعين بطائرات من دول الجوار لإخماد حرائق واسعة
- قلق عراقي من احتمالية دخول عناصر -داعش- من سوريا
- ظريف يؤكد ضرورة إنهاء الهجمات على سوريا
- الهند.. العثور على رضيعة موءودة في وعاء
- تقريرٌ أممي يحذّر من إمكانية إصابة العمّال في قطر بـ"ال ...
- 100 صورة تكشف تغير التركيبة السكانية لكينيا
- تقريرٌ أممي يحذّر من إمكانية إصابة العمّال في قطر بـ"ال ...
- في دورته الثانية.. انطلاق منتدى الأمن العالمي 2019 بقطر


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان جواد - فهموا الناس وظيفة النائب