أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - كل الأغاني انتهت إلا أغاني الناس .














المزيد.....

كل الأغاني انتهت إلا أغاني الناس .


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 5822 - 2018 / 3 / 21 - 19:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كل الأغاني انتهت !.. إلا أغاني الناس .

في تغريدها للمناضلة والرفيقة سلوى زكو اليوم وجاءت ما نصه ( عبارات اقرأها كل يوم هنا في الفيس بوك
- احنه متصير لنا جاره
- شعب جبان ومنافق يصفق لكل حاكم
- شوفوا العراقيين شلون يركضون وره المسؤول الفاسد (تتابع الفيديو فلا ترى أكثر من عشرين شخصا يركضون وراء ولي نعمتهم)
- ماكو أمل واغسلوا ايديكم هذا البلد مبيوع
- مهما فعلتم سيعود العراقيون لانتخاب الوجوه الفاسدة نفسها.
- أمورنا مو بيدنا بيد الامريكان وايران وكلشي منكدر نسوي
- الحديث عن الشعب والوطن والمستقبل مزعطة او اجندات
هذا كلام يورث العدمية حيث يتساوى كل شيء وتفقد كل قيمة قيمتها.
العدمية هي التي تخدم من خربوا حياتكم واختزلوها الى لقمة اكل وسقف منخور) .

بتسويق ثقافة فقدان الأمل في نفوس الناس ، واستحالة التغيير لهذا الواقع المؤلم !.. بل الكارثي !..

بدل أن نزرع الأمل والقدرة على التغيير من خلال دفع الناس للمشاركة الفاعلة في النضال الجماهيري والمطلبي ، وضرورة المشاركة الفاعلة في الانتخابات ، وفي مختلف الأنشطة والفعاليات التي تساهم في رفد هذه الأنشطة النضالية اليومية ، التي تهدف لإعادة بناء صرح دولة المواطنة وقبول المختلف ، وتحقيق العدالة وإرساء دعائم القانون والدستور ، والتوزيع العادل للثروة وتوفير الخدمات ، وقبل كل شيء تحقيق الأمن للبلد وللناس المفقود منذ سنوات ، ولتثبيت دعائم السلم المجتمعي والتعايش بين مكونات شعبنا المختلفة ، وهاتين المسألتين الجوهريتين ، هما الركيزة الاساس للدولة الناجحة ، التي تسعى لسعادة الناس ورخائهم وتأمين مستقبلهم .

نعم سيدتي .. وكأن ما ذكرتيه تحول الى ثقافة وزاد يومي عند الكثير !!..

المشكلة الأكثر إيلام وجزع وحسرة !..
أن من يسوقها ويريد تكريسها كثقافة ، هم الناس الاكثر وعي ، والبعض منهم ينعتوهم بالمثقفين !..
ولهم باع طويل في العمل السياسي والحراك الجماهيري والشعبي !؟؟....
ولكن أقول [ كل ما أكول نكضت !!... ربج يرده ردود ههههههه واصبر على ما جرى .. بلجي الزمان يعود ] .

رغم كل ذلك !.. وما بقي من العمر بقية !!.. إلا القليل ..
لكن يبقى الأمل هو رائدنا وبثقة وببصيرة وتبصر ، في أن تستعيد الناس قدرتها على المراجعة ، وتستعيد ذاكرتها لتأريخنا المجيد .
لكل حصان كبوة !.. وستستعيد الحياة دورتها الطبيعية بعزيمة الناس وإصرارهم على تغيير الواقع ، ويعود الألق للحياة وبهجتها وسموها ورفعتها .
أنا واثق من ذلك .. وأراه قريب وقد يراه البعض بعيد .
كل العرفان والمحبة لهذه الهامة والشجرة الوارفة والشجاعة .
محبتي إليكِم سيدتي ، مع تمنياتي بأن ترفلي بوافر الصحة والسعادة والاستقرار والعمر المديد ، ومزيد من العطاء والتألق والسمو ، أيته المناضلة والمثقفة والرائدة في دعم نضالات المرأة خاصة ونضال شعبنا عامة ، وأقول كما قال الشاعر والمناضل الشيوعي التركي ناظم حكمت ( إن أجمل البحار

هو ذلك الذي لم نذهب إليه بعد

وأجمل الأطفال

من لم يكبر بعد

وأجمل أيامنا

لم نعشها بعد

وأجمل ما أودّ أن أقوله لكِ

لم أقله بعد! ) .

صادق محمد عبد الكريم الدبش .
21/3/2018 م




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,860,249,626
- ما جاد به العقل وما .. حفظ الفؤاد .
- لقاء يجمعنا .. من دون موعد ولا ميقات !..
- لماذا تحالف الصدريين والشيوعيين ؟
- أي من الدول نحن نريد ؟
- هل أُصيب حكامنا في العراق بالصمم ؟
- العداء للشيوعيين هو عداء للتقدم وللحضارة .
- فلا رجعت أُم عمر ... ولا رجع الحمار ؟!
- قالت فأحسنت القول ..
- المرأة وعيدها .. الثامن من أذار !..
- في أي عهد نعيش ؟
- فالح عبد الجبار في ذمة التأريخ .
- هل العبادي طوق نجاة لعراق جديد ؟
- هل يمكن أن تقوم دولة المواطنة بغياب ركائزها ؟
- قول على قول !.. حزبنا الشيوعي العراقي والزمن الرديء .
- يوم الضحايا الشيوعيين 14 شباط.
- ناغيت قلبي عندما هَوَتْ مَراكِبُهُ !
- مبكرة سيدتي !... ماذا دهاك؟
- هناء ادور مناضلة وناشطة ديمقراطية مرموقة .
- عن الحق لا تحيد !
- ما زاد حنون في الإسلام خردلة ؟


المزيد.....




- محكمة أمريكية تأمر إيران بدفع 879 مليون دولار تعويضاً لضحايا ...
- أزمة الوقود تفاقم معاناة اليمنيين
- محكمة أمريكية تأمر إيران بدفع 879 مليون دولار تعويضاً لضحايا ...
- أزمة الوقود تفاقم معاناة اليمنيين
- جوني ديب يروي تفاصيل -صادمة- عن طلاقه من آمبر هيرد
- هذا السلوك من شأنه خفض وفيات كورونا بأكثر من النصف
- أرامكو السعودية تعلن مراجعة أسعار البنزين
- أمريكا -خائبة الأمل- من تركيا
- أول تعليق من حمدوك على تعديلات القوانين السودانية
- -أمازون- تأمر موظفيها بحذف -تيك توك- من هواتفهم فورا


المزيد.....

- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - كل الأغاني انتهت إلا أغاني الناس .