أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد السيد محسن - من المستفيد من استهداف المرشحين الجدد؟














المزيد.....

من المستفيد من استهداف المرشحين الجدد؟


محمد السيد محسن

الحوار المتمدن-العدد: 5822 - 2018 / 3 / 21 - 16:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من المستفيد من استهداف المرشحين الجدد!

كتب محمد السيد محسن
ما دام الكل يدعو للتغيير بما في ذلك الشخصيات التقليدية التي تواجدت في المشهد السياسي العراقي , وما زالت تتشبث بوجودها وتحرص على تواجدها في قلب المشهد السياسي , فانها بلا شك ستخشى اي اسماء قادمة , وبلا شك ايضا فان السياسيين التقليديين سينكبون على الاسماء الجديدة التي تروم اقتحام المشهد السياسي من خلال صناديق الانتخاب وتأمر ماكينتها الالكترونية بالشروع بحملات تسقيط واستهداف .
لن نتحدث عن الامر هذه المرة في المنطقة السياسية الشيعية , لان الحرب الاستباقية هناك اخذت طابع الصراع بين المدنية والاسلاموية . اما في الواقع السني السياسي فان الحرب بدأت تاخذ طابع التسقيط الشخصي والاستهداف على اسسس الانحياز غير الواعي الى حد ما ,
وفي مثالنا وعند استعراض الوجوه الجديدة في المشهد السياسي السني نجد ان "وضاح الصديد" يكاد يكون اكثر الاسماء تداولا في مرحلة ما قبل الانتخابات , بل في مرحلة التهيؤ للانتخابات والتحالفات , حيث سعى هذا الرجل لجمع شتات الكتل "السنية" في مؤتمر عام , وقرر ان يخوض الانتخابات , لكنه على ما يبدو لم يستطع اقناع الجميع , وهذا الذي لم يتفق معه بدأ بشن حملة تشويه منظمة اعتمادا على الجيوش الالكترونية .. اللعبة التي لم يتمكن منها الصديد .
ما يهمنا هو ان التغيير يجب ان يتم التاسيس له من خلال دعم الوجوه الجديدة لتحل بدلا عن الوجوه التقليدية التي سادت طيلة السنوات العجاف المنصرمة , ولم يكن لها القدرة على البناء والتواصل مع الجمهور بشكل يليق بمحنة المناطق التي يمثلها هؤلاء.
لذا فان المرشحين الجدد حينما يتعرضون للاستهداف من قبل "حيتان" قديمة لا يجوز ان يروا في انفسهم انهم اسماك صغيرة ليكونوا طعما لمن سبقهم واتقن لعبة السياسة القذرة التي تتاسس على تسقيط الاخر واستهدافه بسكاكين الشائعات والاخبار الكاذبة والوقائع الوهمية التي يتم بناء الاخبار عليها , انها مهمة الذين يخشون على مناصبهم.
من جانب اخر فان الذين تقادموا على البقاء في المشهد السياسي العراقي يحرصون على ادامة البقاء لسببين اساسيين
الاول:
يحاولون تمديد فترة تمسكهم بالحصانة التي تقيهم من احتمالات الاستدعاء القضائي لانهم يعلمون ان قضايا الفساد لم تغلق بشكل نهائي وانها قد تفتح عليهم اذا ما فقدوا قوة مجابهة القضاء .
الثاني:
شيوع حالة الفساد فرضت على كثير من السياسيين الدخول في مشاريع اقتصادية خارج اطار القانون , وبالتالي فان هذه المشاريع لا تستمر بدون الغطاء القانوني عبر الامتيازات الخاصة التي يتمتعون بها , وبالتالي فانهم سيكونون قادرين عل الوفاء بالتزاماتهم مع شركائهم من داخل ومن خارج السرب الحكومي والسياسي.
ومن صور المعركة في الساحة السياسية والانتخابية السنية ان بعض الكتل والاحزاب المعروفة بتشددها وجرائمها بحق العراقيين بدأت تدفع باسماء من ذاتها وتروج لها بانها اسماء جديدة على الواقع السياسي العراقي والمشهد السني , الا نها في الحقيقة تعد مكملا لاجندات التكفير ومشاريع الاحتقان والاتكال على الخارج في تثبيت دعائمهم , والدعائم هذه المرة هي العملية السياسية .
واخيرا... فان العراقيين سنة وشيعة مع الوجوه الجديدة . ورفضون الوجوه القديمة ايا كانت مشاريعها .. فالمجرب لا يجرب على حد قول المرجع السيستاني.. وهذه الجملة يفترض ان يلتزم بها جمهور كل المكونات العراقية فهي ليست حصرا على الجمهور الشيعي ,, لان الحكم في العراق وحسب التجارب لن يكون لمكون دون اخر , ولذلك يفترض ان يتم تعاضد الجميع من اجل الخروج بمشهد انتخابي ينجب الجديد كي لا تستمر المأساة والمعاناة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,031,795
- مشكلة في حزب الدعوة قد تؤجل الانتخابات
- الناجحون.. أولئك هم المنقذون
- ترامب ومحاولات استعداء الاعلام الامريكي
- مكاشفات محمد السيد محسن مع غانم حميد
- موت عبد الرزاق عبد الواحد ... وسيلة للشهرة
- تعيش تعيش سايكس بيكو
- أيامهم عاقر
- العراق.... معركة عمائم
- السيستاني يطيح بالإسلام السياسي ورجالاته في العراق
- قصيدة أي كهربا تكهربي
- لماذا مشعان الجبوري يا بغدادية؟
- دويد وفطيم ... حكاية عراقية من سجون الأسر الإيرانية
- إنحناءات المهنة
- العراق ... بين اذارين
- عن رفيق اسمه منقذ الشريدة
- البغدادية عودة بطعم العتب
- البعث العراقي. اثبات وجود ام تزلف؟
- جهاد التخريب
- فأراد معرفة اليقين فذاقه
- داعش العراق وحرب الفتاوى


المزيد.....




- مزارع أمريكي يحول يقطينة ضخمة إلى قارب في بحيرة
- أزمة سد النهضة: القاهرة تقبل دعوة أمريكية للحوار ورئيس الوزر ...
- قيس سعيّد يصبح رسميا رئيسا لتونس بعد أداء اليمين الدستورية
- الأكراد يرجون الإسرائيليين إيقاف الأتراك في سوريا
- ناشطة سعودية تثير جدلا بفيديو جديد
- nova 5z هاتف متطور من هواوي بـ 225 $
- البطريرك الماروني يعلن تضامنه مع المحتجين في لبنان
- العثور على جثة 39 شخص في شاحنة بلندن والشرطة تفتح تحقيقاً
- الجيش اللبناني يحاول فتح الطرقات بالقوة والمتظاهرون متمسكون ...
- كل ما تريد معرفته عن الاتفاق التركي-الروسي بشأن شمال سوريا


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد السيد محسن - من المستفيد من استهداف المرشحين الجدد؟