أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد عصيد - هل أصبحت مهمة سائقي التاكسي نشر الجهل والتطرف ؟














المزيد.....

هل أصبحت مهمة سائقي التاكسي نشر الجهل والتطرف ؟


أحمد عصيد

الحوار المتمدن-العدد: 5779 - 2018 / 2 / 6 - 21:33
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أصبح بعض سائقي التاكسي دعاة دينيين وفقهاء ومفتين، فهم لكثرة استماعهم طوال اليوم لأشرطة دينية أو لبرامج إذاعية محض دينية، تتسم بالغرابة في كثير من الأحيان، ولوجود "جمهور" لهم من الزبائن الذين يقلونهم لقضاء أغراضهم، أصبحت هوايتهم المفضلة استغلال تواجد هؤلاء الزبائن بجانبهم لبضع دقائق من أجل "هدايتهم"، حيث يبدو أن سائق التاكسي يعتبر أن إسماع الزبائن دروس التطرف الديني يدخل ضمن العمل الصالح الذي يُجازى عليه بالحسنات من عند الله، والتي تنضاف إلى الجزاء الدنيوي الذي تمثله دريهمات الزبون، وأغرب ما في الأمر هو مقدار الصفاقة وقلة الحياء التي يخاطب بها بعض السائقين زبائنهم، إذ يُخيل للمرء أنه أمام "محتسب" بالمعنى القديم، أو أمام والي من ولاة العثمانيين الطغاة، هذا في أسوأ الأحوال، أما في أحسن الأحوال، وإذا كان الزبون محظوظا، فإن السائق سيكتفي بإسماعه جزءا من شريط لبعض الدعاة غريبي الأطوار قبل نزوله، ولست أدري إن كان ذلك يدخل في شروط المهنة أم لا، لكن يبدو أنه أصبح سلوكا سائدا بدرجة مقلقة، إلى حدّ أن اشتكى منه الكثير من المواطنين.
قبل بضعة أيام أخذت تاكسي بإحدى المدن الكبرى لقضاء بعض أغراضي، وما أن جلستُ بجانب السائق ـ وهو ما تصادف مع مرور مجموعة فتيات أمامنا تحملن آلات موسيقية مختلفة ـ حتى انطلق في إدانة الواقع الأسود الذي جعله يعيش في مجتمع تخرج فيه النساء لعزف الموسيقى بدون حسيب ولا رقيب، غير أنني تحليت بما يكفي من اليقظة لإيقافه قبل أن يسترسل في كلامه الهذياني، حيث قاطعته لأذكره بأن الحضارة الإسلامية قد عرفت في عزّ ازدهارها خلال القرن الثاني والثالث وأيام فقهاء المذاهب الكبار، ازدهارا في فنون الموسيقى والطرب والغناء، فاشتهرت الجواري المغنيات اللواتي بلغ ثمنهن مبالغ خيالية، حتى كانت منهن كثيرات بمكة نفسها، ردّ السائق على كلامي بصمت عميق دام لبرهة يسيرة قبل أن يمدّ يده إلى المذياع لإطلاق شريط لأحد الدعاة الدينيين المفوّهين، الذي أتحفني بدرس نادر، وفي ما لا يزيد عن 10 دقائق، استفدت الكثير من الأفكار "العلمية" النيّرة التي ستمثل بالنسبة لي بلا شك زادا في الحياة أنتفع به وأنفع الناس من حولي.
كان درس الداعية حول اللغة العربية وضرورة العناية بها، ولكي يقنعنا الفقيه الفهامة بقيمة العربية وبضرورة النهوض بها، تقدم بالحجج التالية التي تدلّ على وفرة "علمه" وغزارة اطلاعه:
ـ أنها اللغة الأولى التي ظهرت قبل ظهور كل اللغات الأخرى، بدليل أنها اللغة التي تحدّث بها آدم (أبو البشرية) عند نزوله إلى الأرض (كذا !).
ـ أنها لغة أهل الجنة، التي سيتخاطب بها الناس وهم يرفلون في النعيم، ولم يذكر الخطيب المفوه لغة أهل النار، ربما لأنّ هؤلاء لشدّة ما هم فيه لن يكون لهم وقت للتخاطب فيما بينهم.
ـ ومن الأمور الطريفة التي أوردها الداعية الألمعي أن من مظاهر عبقرية اللغة العربية أنها لم تتغير ولم تتبدل، فكما وردت في القرآن وكما كتب بها الشعر القديم والمقامات بقيت إلى اليوم، بينما الانجليزية تغيرت كثيرا وهذا من مظاهر قصورها وضعفها، (هل نضحك أم نبكي، أم فقط نكتفي بأن نندب وجوهنا ونسكت ؟).
ـ أنها لغة غنية بالمترادفات، وقد أورد الداعية أمثلة من التسميات التي كان عرب الجاهلية يسمون بها الأشياء المحيطة بهم في صحرائهم، والتي سموها بأسماء كثيرة، وهو ما لا يوجد في اللغات الأخرى طبعا !!.
أيتها المواطنات أيها المواطنون، ناقشوا بعض سائقي التاكسيات ولا تتركوهم على جهلهم، حتى لا يشيعوه على الناس فتزداد أحوالنا سوءا، ولكم على ذلك أجرٌ عظيم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,867,418
- إلى أحمد الريسوني: من أوصل الجامعة المغربية إلى حافة الإفلاس ...
- مشكلتنا مع الدّعاة وفقهاء التشدّد
- عندما يعتلي الجهلُ منابر المساجد
- لماذا لا يحسن المسلمون الدعاية لرأس السنة الهجرية ؟
- نهاية مقامر
- القدس عاصمة الديانات الثلاث، ينبغي أن تكون منطقة دولية
- مقترح قانون حزب العدالة والتنمية بشأن العربية نكوص ذهني متأخ ...
- في الحاجة إلى الفلسفة، ضد العنف والوصاية
- حِجّية الحديث (بصدد النقاش حول البخاري)
- ما الذي يمكن للبهائية أن تقدمه للمسلمين اليوم ؟
- الاعتراف بالتعددية الدينية وحرية الضمير من أوليات الحياة الد ...
- وحدة العراق، مطالب الكُرد، وموقف الحركة الأمازيغية
- معاني الدولة، السلطة، والوطن
- أي مغرب نريد ؟
- الشعور الوطني والنشيد الوطني
- الاقتتال بسبب الدين من مظاهر غباء البشر وانحطاطهم
- التحرش الجماعي الأسباب والأبعاد
- لماذا لا تنفع انتفاضات الشارع في تغيير واقعنا ؟
- جمعيات -الطابور الخامس-
- -الاستثناء المغربي- هل يخون نفسه ؟


المزيد.....




- تجدد مأزق الديمقراطية البرجوازية  بين مغالطات التصور الحداثو ...
- كذبوا حتى صدقوا كذبهم ولاكن نسوا رجسهم وعهرهم وذلهم وألتمسو ...
- مفكر مصري يثير ضجة بـ-إساءة للخلفاء الراشدين-.. القناة تعتذر ...
- أصدقائنا يتبخرون عند ملاقاقاة اعدائنا وأعدائنا يتبخترون لموا ...
- -محمد المسيحي- مرفوض بفريق إسرائيلي شعاره -الموت للعرب-
- مسلمو فرنسا.. إغلاق المساجد -عقاب جماعي-
- مماحكة بين تركيا والقوى الشيعية العراقية
- ياصاحبي لا تتعجب ولا تنبهر كلها شركات مسالمة داعمة للعراق وت ...
- بعد شهرين على الحريق.. إحياء أول قداس في كاتدرائية نوتردام ...
- أول قداس في كاتدرائية نوتردام بعد الحريق المدمر


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد عصيد - هل أصبحت مهمة سائقي التاكسي نشر الجهل والتطرف ؟