أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - أحمد عصيد - التحرش الجماعي الأسباب والأبعاد














المزيد.....

التحرش الجماعي الأسباب والأبعاد


أحمد عصيد

الحوار المتمدن-العدد: 5620 - 2017 / 8 / 25 - 22:28
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


سوف لن يجد القراء والملاحظون صعوبة كبيرة في أن يربطوا بشكل آلي بين جموع الشباب الذين يلهثون وراء فتاة عصرية لمضايقتها بطنجة، أو يعملون مباشرة على نزع ملابس فتاة أخرى بالبيضاء والعبث بجسدها، وبين جموع الكلاب الضالة أو الحيوانات المتوحشة التي تستفرد بفريستها، إنه نفس السلوك، الذي يفسر بدواعي الغريزة البحتة. والسؤال المطروح هو: أين هو تأثير الثقافة ما دام الإنسان كائنا ثقافيا ـ اجتماعيا كما يقال؟
ثمة عاملان لابد من استحضارهما بهذا الصدد:
ـ رفض المرأة في الفضاء العام.
ـ وغياب التربية الجنسية الرشيدة.
يفسّر العامل الأول بأن زرع بنيات الدولة الحديثة بالمغرب لم يواكبه تطوير وتأهيل للوعي العام للمغاربة، حتى يكونون قادرين على مواكبة تحولات واقعهم وفهمها، حيث كان من بين نتائج مسلسل التحديث خروج المرأة من البيت (أي من الحريم) ومساهمتها بجانب الرجل في الإنتاج العام، مما جعلها بكفاءتها تغزو فضاءات كانت قبل عقود فقط ذكورية بامتياز، ولقد قبل الرجال بتواجد المرأة بينهم على مضض، بسبب ما يجنونه من وراء ذلك من أرباح، حيث أصبح للمرأة راتب شهري ومدخول، وصارت مشاركة في بناء الثروة، غير أن التربية ووسائل التوعية لم تجعل الرجال يقبلون المبدأ الأساس الذي بني عليه خروج المرأة إلى الفضاء العام، ألا وهو مبدأ المواطنة، أي أن المرأة مواطنة مساوية للرجل في الحقوق والواجبات، فحدث قلق واضطراب كبير في مواقف الرجال ورؤيتهم للمرأة العاملة النشيطة والعصرية، حيث اضطروا إلى قبول ثمرات عملها، لكنهم لم يقبلوا أبدا التنازل لها قانونيا، كما ظلوا ينظرون إليها على أنها جسد أنثوي يتحرك في الشارع وداخل المؤسسات، محدثا الكثير من الاستفزاز للوعي التقليدي الذي لم يتطور كثيرا. وهذا يعني أن الوعي الذكوري لم يقبل بتواجد المرأة في الفضاء العام، مما دفعه إلى البحث عن مبررات يجدها طبعا في استعمال الدين، واشتراط "الحجاب" والتظاهر بعدم قبول اللباس العصري، بينما الحقيقة أن المرأة تظل موضوع استفزاز حتى ولو لبست أي نوع من أنواع اللباس التقليدي، والدليل على ذلك تزايد نسبة الاغتصاب والتحرش مع تزايد ظاهرة الحجاب والنقاب كما هو الشأن في مصر مثلا. دون أن ننسى أن اغتصاب العاملات المغربيات في الحقول أو في معامل السمك والمصبرات لا علاقة له بموضوع اللباس بتاتا.
ويسمح العامل الثاني الذي يتعلق بغياب التربية الجنسية بفهم إشكال جوهري يتعلق بنظرة الناس إلى الجسد وإلى الجنس، ففي غياب أي نقاش جدي وشفاف لموضوع العلاقات الجنسية، والاستمرار في اعتبار الفقيه وحده الذي يخول له شرعيا الحديث في الجنس داخل الحياة الزوجية، في الوقت الذي يعرف فيه المجتمع أشكالا متعددة من الممارسة الجنسية، يحدث انفجار في سلوك الأفراد بسبب الكبت من جهة، وبسبب عدم التعود على التعامل مع جسد المرأة خارج الهياج الحيواني، وبهذا الصدد لا بد من التذكير بتجربة علماء الانثروبولوجيا التي أثبتت بأن الحيوان نفسه يعيش نوعا من الترويض والتربية في الوسط الحيواني أو في علاقته بالإنسان، حيث تبين بأن الحيوان الذي يتم عزله كليا منذ ولادته عن المجموعة الحيوانية، وعن أي وسط، يتعامل بوحشية مع مثيله من الجنس الآخر، مما يدل على وجود مكتسبات من الوسط تنضاف إلى الطبيعة الحيوانية الأصلية.
إن التربية الجنسية هي وحدها التي تستجيب لحاجات الأفراد في المجتمع العصري، حيث تعرف العلاقات بين الجنسين انفتاحا نسبيا، بينما السماح بالاختلاط في الفضاء العام وفي المدارس دون تأهيل وعي الأفراد وإدماجهم في منظومة العلاقات الجديدة يؤدي إلى أمراض اجتماعية كالتي نشاهدها اليوم، والتي تعكس انحطاطا قيميا كبيرا، واحتقارا للمرأة لا يفتأ يبحث عن شرعنة نفسه بشتى الطرق التقليدية.
لقد سبق أن قام السيد عبد الله ساعف أيام كان وزيرا للتربية الوطنية بتوزيع موسوعة للتربية الجنسية على مكتبات المدارس، مما جلب عليه آنذاك هجوما قادته "حركة التوحيد والإصلاح" التابعة لحزب العدالة والتنمية، والتي اعتبرت أن التربية الجنسية مدعاة إلى الانحلال ونشر الفسق والفجور، واليوم يتبين بأن التربية الدينية التقليدية قد آلت إلى الإفلاس، حيث لا تستطيع استيعاب الواقع الراهن، كما يتضح بأنّ الاستمرار في الاعتقاد بأن معالجة مشاكل الشباب بالوعظ الديني الشرس والترهيبي ومنطق التحريم، أو الترويج لـ"الحجاب" أو "النقاب" قد أصبح لعبة مكشوفة وعديمة الجدوى، إذ لا تهدف إلى أكثر من التغطية على مشاكل المجتمع بغطاء سميك من تقاليد النفاق الاجتماعي والتصنع الكاذب والفصام النفسي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,077,082,442
- لماذا لا تنفع انتفاضات الشارع في تغيير واقعنا ؟
- جمعيات -الطابور الخامس-
- -الاستثناء المغربي- هل يخون نفسه ؟
- عود على بدء
- حياد المساجد هو الذي يقي من الفتنة
- الفلسفة في درس التربية الإسلامية
- -حتى لا تفقد الأمة روحها !-
- ليسوا أشرارا يا زغلول النجار
- تركيا: خطوات ثابتة نحو العودة إلى ترسيخ الاستبداد الشرقي
- ترتيب البيت الداخلي أولا قبل نظرية المؤامرة
- كيف نعيد للناس متعة القراءة ورُفقة الكتاب ؟
- من يحمي منظومتنا التربوية من الإرهاب ؟
- بين الصوفية والسلفية والإخوانية
- -البرقع- بين الحقوقي، القانوني والسياسي
- هل استوعب حزب -العدالة والتنمية- الدرس ؟
- رسائل قصيرة إلى المغاربة
- أزمة سياسة أم أزمة دولة ؟
- توسيع مفهوم -إمارة المؤمنين- يقتضي تدبيرا عمليا للتعددية الد ...
- الصورة والحياة الخاصة، قراءة في -النزعة الفضائحية-
- عالم مجنون يتجه بخطى ثابتة نحو الكارثة


المزيد.....




- رغم القوانين المشددة... تفاقم ظاهرة العنف ضد النساء بالمغرب ...
- العفو الدولية: السلطات المصرية أعدمت ما لا يقل عن 57 رجلا وا ...
- روسيا تلقي القبض على -مهووس الفولغا- السفاح الذي قتل 26 امرأ ...
- كيد النساء... عقاب غير متوقع على متن طائرة من فتاة استفزتها ...
- رغم القوانين المشددة... ظاهرة العنف ضد النساء بالمغرب تتفاقم ...
- دعم المرأة العربية أولوية خلال التعافي من كورونا
- اختبارات “لكشف العذرية” تباع في عيادات بريطانية
- ضبط امرأة تنتحل صفة محامية متلبسة بتعقيب معاملات في البصرة
- كل 10 أيام.. مقتل امرأة في صربيا نتيجة العنف المنزلي
- الاستجابات المناعية للأم أثناء الحمل قد تزيد من خطر إصابة ال ...


المزيد.....

- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - أحمد عصيد - التحرش الجماعي الأسباب والأبعاد