أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس حميد حسن - سكبتُ روحي وقُضيَ الأمر..














المزيد.....

سكبتُ روحي وقُضيَ الأمر..


بلقيس حميد حسن
الحوار المتمدن-العدد: 5768 - 2018 / 1 / 25 - 20:53
المحور: الادب والفن
    


هل يستطيع المرء قطع قلبه؟
أرغمني القدر على هذا الجرم
لكنني ما قدرتُ على فعلهِ
واخترتُ التماهي في الكون .
سرتُ نحو اللامرئي
أوزع ملابسي وأغراض بيتي
وفي كل قطعة أتخلى عنها،
أحسبني أقرب الى الفراشات
رأيتُ النجوم بروحي
قال لي :
ألا تحتاجين صديقاً وكأسَ نبيذ
قلتُ:
لي نبيذي وفضائي الرحب
فمن يذوب بالكون لا يقنع بما هو أدنى
أملكُ كل شئ بشرعتي
ولا أملك بشرعتكم شيئاً
لديّ طيور حرّة تنتظر خبزي
أسعدها فتسعدني
تنتظرني في الشرفة كل يوم
تزورني وتصفق الأجنحة بوداعي
لا أطمح بأكثر من هذا
آسفة صديقي
صرتُ لا أشبهكم
لا بحزني ولا بفرحي
بكيتُ سنيناً على وطن ٍ يجهلني
بكيت لمن لا يعرف دموع غربتي
ولا لهفة روحي
شربتُ نخب متآمرين عليّ
أعرف غيرتهم وما بدواخلهم
أبتعد دونما عتبٍ أو كره
وإذا أخطأت غضباً أو قسوتُ بالكلمات
سهرتُ الليالي وحدي،
أتوسّل روحي لتنسى شرورهم
اتخيلهم وأبكي
أغسل خطايا غفلتي بالدموع
ألبسهم ثياباً بيضَ بروحي
كي أقدرَ على مسامحتهم
حتى ضعفَ بصري
يسألني البعض :
لماذا كلما تكبرين تشرقين أكثر؟
إنهم لا يعلمون عنائي
يجهلون وجعي من أجل البياض.
أتهمني الدنيويون،
اللاهثون وراء المال والسلطة
قوّلوني مالم أقلْ
وملّكوني ما لم أملكْ،
يصدّقهم العامّة
فلهمُ صدر المحافل
ولي الغربة
ماذا تريدون مني بعد؟
لم يبق لدي غير وضوح رؤياي
وإشراقة وجهي
خذوا كل شئ ودعوا لي خلوتي
لن أطمح بما عندكم
ولستُ راغبة في شئ
فقد سكبتُ روحي وقُضيَ الأمر ..

24-1-2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,183,691
- حيرة
- العرب وأحداث إيران
- العاجز عن قول الحق ، عاجز عن التغيير
- لا يُعالج الفساد إلا من الجذور
- يبنون ، ولكن
- أسباب شقاء العرب
- تقاعس العلمانيين أدى الى استشراس الإسلاميين
- ردي على السيدة شروق العبايجي لتزييفها مقالي بالحوار المتمدن ...
- روناك شوقي وسلوى الجراح تمنحان المسرح جرعة حياة مضيئة
- لا للتعديل المخزي لقانون الأحوال الشخصية العراقي
- أخطاء القيادات تقود الشعوب للصراعات
- (الموكب الأدبي لمدينة وجدة المغربية في نسخته الخامسة)
- قرارات خاطئة تحوّل الوطنية الى ارتزاق
- الضحك على ذقون العرب
- في رثاء الأديب الكبير حميد العقابي
- الشعور الوطني ومعاهدة جنيف
- غازي فيصل.. الشهيد المنسي
- الى (أبو نؤاس) الشامخ في بغداد
- مثنويات
- (فاطمة المرنيسي ، العقل الذي لايغيب)


المزيد.....




- الأدب الروسي يدخل المنهاج الدراسي في سوريا
- الأزمات تحاصر مهرجان القاهرة السينمائي في احتفاله الـ40.. وأ ...
- الإعلان الرسمي للفيلم المنتظر -Aquaman- يخرج إلى النور!
- منتدى الشعر المصري وندوة جديدة : - جماعة الفن والحرية ومجلت ...
- عاجل.. لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي تصادق على الا ...
- بالفيديو..فتاة تلقن لصا درسا في الفنون القتالية طالبة منه ال ...
- جارة القمر تحتفل بعيد ميلادها الـ 83
- ماذا قال حسن حسني وسمير صبري بعد تكريمهما في -القاهرة السينم ...
- ما الذي تتركه هذه الفنانة السعودية كهدية للغرباء في مقاهي ال ...
- شاهد: تألق النجوم على السجادة الحمراء في افتتاح مهرجان القاه ...


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس حميد حسن - سكبتُ روحي وقُضيَ الأمر..