أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير دعيم - وسمعَتِ السّماء














المزيد.....

وسمعَتِ السّماء


زهير دعيم
الحوار المتمدن-العدد: 5766 - 2018 / 1 / 23 - 16:15
المحور: الادب والفن
    


قصّة للأطفال : -----

ما إن عاد نديم ابن الصّف الثّالث من مدرسته ، حتّى اخرج ورقة الامتحان من حقيبته ونادى أمّه متظاهرًا بالحزن :
كما في المرّة السّابقة يا أمّي أشعر أنّ معلّم اللغة العربيّة يظلمني ، فصديقي رئيف كتب نفس الاجابة وحاز على علامة كاملة !!!
نعم يظلمني يا أمّي ولا أعرف السّبب .
رسمتِ الأمّ بسمةً على وجهها واقتربت من صغيرها وعانقته قائلةً :
لا يهمّ يا صغيري ، فعلامتك المتوسطة مقبولة وتكفينا ، وبمقدورك أن تُحسّنها في المرّة القادمة ، أليسَ كذلك ؟
وهزّ نديم رأسه مرات..
وتساءلت الأمّ في نفسها قائلة: ماذا افعل ؟ فهذه ليست المرّة الأولى الذي يتذمّر وحيدها من المعلّم ، فكم من مرّةٍ أخبرها أنّه يتجاهله بينما يسأل جاره لأنّه قريبه !!
وكم من مرةٍ اتهمه بالانحياز لغيره دون سبب.
أتراه على حقّ أم انّه يكذب لا سمح الله ، فهي وابوه ربيّاه على الصّدق والاخلاق الحميدة ؟!!!
وهمست في سرّها : سأتشاور مع ابيه عندما يعود من عمله.
وعلى مائدة العَشاء ، اتفق الوالدان وعلى مسمع من نديم على ان تزور الأمُّ المدرسة غدًا وتصارح المعلّم بالأمر.
لم ينمْ نديمٌ في ذاك المساء ..
وكيف ينام وهو يكذب ؟!
فماذا سيكون موقفه غدًا امام المعلّم الذي يدعمه ويساعده ويشجعه ؟
وماذا سيكون حاله مع والديْه عندما يتأكّد لهما انه كاذب ؟
تململ نديم في فراشه ، وهمَّ أكثر من مرّة أن يقومَ ويعترفَ بخطئه ، ولكن سرعان ما يتراجع.... ثمّ جاءته فكرة ، فأغمض عينيْهِ ورفعَ صلاةً حارّةً لساكن السّماء :
" أرجوك يا الهي أن تجعل معلّم اللغة العربيّة يمرض غدًا ، ولا يحضر الى المدرسة ، وأنا أعدكَ بأنّني لن أعود الى الكذب مرّةً أخرى.
ونام نديم ليلته تلك نومًا هانئًا.
وكم كانت دهشته كبيرة في اليوم التالي ، حين حضرت الامّ الى المدرسة ، لتجد ان معلّم اللغة العربيّة غائب .
ابتسم نديم في سرّه وقال بهمس شديد : شكرًا يا الهي..أنا على الوعد..سأجتهد منذ اليوم وسأحصد علامات عالية ، ولن أكذب أبدًا.....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,788,745
- الأبوّة الجميلة
- مظلومٌ أنا !
- غدّا سيزعون بحرنا مقاثي
- هيّا نُعيد حساباتنا في معركتنا مع البطركيّة
- ورحَلَ شوقي عبلّين
- خزعبلات اسموها توقّعات وتنبؤات
- أغرودةُ الحياة
- تعالوا في عبلّين نُجسّد المحبّة
- إطفاء شجرة الميلاد مرفوضٌ
- زعماؤنا من قُماشٍ خاصّ
- المجد لله في الأعالي
- الجمعيّات ذات الأيادي البيضاء
- تاء التأنيث والانتخابات
- كلّو باقي مَحلّو
- الرأي والرأي الآخَر
- بَمْبا...بَمْبا
- الاعتداء على المُعلّمين جريمة
- السّوقُ السّوداءُ أكلَت الأخضر
- لمى الجميلة
- المُعلّم -بو مَدفَع -


المزيد.....




- عبد النبي فرج: ندْبَة المُغَرِّد
- البيجيدي يتبرأ من تصريحات حامي الدين
- الفنانة المصرية فيفي عبده تدافع عن الفن والفنانين
- فيلم -ماما ميا- يعود في جزء ثان بحضور نجومه
- المتهمة بالاشتراك في أنشطة -داعش- أبلغت أسرتها أنها ذاهبة إل ...
- الثقافة السينمائية العربية تخسر اهم نقادها برحيل الباحث والن ...
- الباحث والناقد السينمائي أحمد يوسف : ذائقة سينمائية مختلفة
- بنعبد القادر يقود وفدا مغربيا في القمة العالمية للحكومة المن ...
- الملك فيليبي السادس: علاقاتنا مع المغرب استراتيجية بفضل صداق ...
- الميثاق الأممي للهجرة يشيد بالمرصد الإفريقي الذي اقترحه جلال ...


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير دعيم - وسمعَتِ السّماء