أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - غازي صابر - الثأر في الإسلام














المزيد.....

الثأر في الإسلام


غازي صابر
الحوار المتمدن-العدد: 5761 - 2018 / 1 / 18 - 01:59
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عشية ظهور الإسلام كان هناك خلاف وعداء قديم بين بني هاشم وهو أبو عبد المطلب وأبن أخيه إمية جد أبو سفيان وما أن أعلن النبي دعوته للإسلام وهو الهاشمي حتى عارضه أبناء عمومته بني إمية حتى لايستأثر بالسلطتين الدينية والسياسية .
في موروث العرب الصحراوي والبدوي هناك عرف ولعنة إسمها الغزو وهو يكاد أن يكون ناموساً للعرب وفيه من الجرائم البشعة في القتل وغنم الأطفال والنساء وبيعهم في سوق النخاسة وسلب الأملاك والمال وكان جوع الصحراء وعطشها هو الدافع الفكري واللاإنساني لهذا الغزو .
ولا أدري هل كان الله غائباً ولايدرك لعنة العداء هذه بين النبي وأبناء عمومته ولعنة الغزو عندما أمر النبي بحمل السيف وفرض الإسلام على قريش وقبائل الجزيرة بالقوة ؟
في أول معركة للنبي مع أعمامه معركة بدر تمكن عمه الحمزه من قتل إمية والد هند زوجة أبو سفيان والإمام علي قتل الوليدأبن أمية وأبو عبيدة قتل شبية عم هند ولهذا ترملت هند زوجة أبو سفيان زعيم بني إمية بقتلى كبار العائلة .
إحرق قلب هند باللوعة والحزن وهي تفقد رجال عائلتها فصممت على الإنتقام وهي العربية الأصيلة وبنت الحسب والنسب وخططت لمعركة إحد القادمة وتمكنت من قتل الحمزه لأنه قتل الوالد وأكلت كبده وهو نيئ وفلت الإمام علي وأبو عبيده من إنتقامها لكنها كتمت حقدها لأن النبي حقق الإنتصار على قريش فقامت على تربية أولادها وأحفادها على الأخذ بالثأر من قتلة عائلتها وأشرفت على تربية يزيد بن معاوية .
في ملحمة الطف تمكن يزيد من قتل الإمام الحسين وأبناء عمومته في كربلاء العراقية وهو في طريقه من مكة لحكم العراق كخليفة عن أبيه وبأبشع قتل وطلب يزيد رؤوس القتلى اليه في الشام وحملها الجنود على رؤوس الرماح الى هناك لأن الحسين رفض مبايعته بالخلافة ولأن جدته هند لازالت ترن بأذنه بالثأر لأجداده وهذا ما قاله لزينب وهو يتشفى بها وتعصب وغضب لأنه شاهد الفتى علي أبن الحسين لم يقتل مع عائلته فقيل له أنه لم يبلغ الرشد بعد فأمربرفع ثوبه وعندما لم يشاهد شعر في عانة الفتى عفى عنه وهذه كانت وحدة قياس لدى العرب والشعوب الرعوية الغازية في قتل كل الذكور من أعدائهم الا الذي لم يظهر شعر في عانته .
ويبقى السؤال كيف يأمر الله النبي بالجهاد وهو غزو لأن فيه غنائم من النساء والأطفال والأملاك وهضم حقوق وحياة الأخرين من البشر وهذا ما حصل عليه النبي في غزواته وهذا ما أثار لعنة الثأر عند العرب ولحد اليوم تعيش الشعوب العربية والإسلامية الثأر لهذا الإقتتال القديم بين بني هاشم وبني إمية وهذا واضح في قتال الشيعة والسنة والوهابية مع أننا نعيش في عصر تطورت فيه شعوب العالم وتجاوزت الأديان لكننا لازلنا نعيش جحيم الثأر الإسلامي والعربي القبيح والدموي والمتجذر في الموروث وهو يعايشنا كل صباح ومساء .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,012,607,556
- بين النبي وسبينوزا
- النبي والعقل العاصي
- صراع العقارب
- الله والجزية
- وطن بين ذئاب وخراف
- الوداع
- ماعون إمي
- اللقاء
- الشؤم
- جاسم والحب
- الإجتثاث في الإسلام
- إيران وزمن الثورات
- البطالة وفساد العقول
- في القلب جمرة والقمع العربي
- بين الحاكم العشائري والسياسي
- مشنقة العقيده
- زنوبه
- حكم الزمن
- جدي وجده
- السياسي وملابس النساء


المزيد.....




- ماذا كان يقصد بوتين بالحديث عن -الجنة والنار- بعد -الحرب الن ...
- مصر تمحو اسم مؤسس الإخوان المسلمين من الشوارع
- يهودية متدينة أسترالية متهمة بإنتهاكات جنسية ضد أطفال تلتمس ...
- مخاوف من أزمة جديدة مع اقتراب الكنيسة الأوكرانية من الاستقل ...
- يهودية متدينة أسترالية متهمة بإنتهاكات جنسية ضد أطفال تلتمس ...
- مخاوف من أزمة جديدة مع اقتراب الكنيسة الأوكرانية من الاستقل ...
- العراق... اعتقال متهم بحوزته آثار وكتب تاريخية مسيحية في نين ...
- أردوغان: لم يحدث انتهاك للحقوق الشخصية أو الدينية في تركيا خ ...
- خلاف بين -العتالين- مسلمين ومسيحيين يخلف 50 قتيلا في نيجيريا ...
- 55 قتيلا في مصادمات بين مسلمين ومسيحيين بأحد أسواق نيجيريا


المزيد.....

- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - غازي صابر - الثأر في الإسلام