أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - داود السلمان - الشيخ ابو سريع والحمار المدفون














المزيد.....

الشيخ ابو سريع والحمار المدفون


داود السلمان

الحوار المتمدن-العدد: 5747 - 2018 / 1 / 4 - 16:55
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قبل الخوض في الموضوع نذكر أن هناك حكاية عراقية قريبة العهد معروفة مفادها: ان اثنين كان لهم حمارا هو نصيبهم من هذه الدنيا، فكان القدر لهم بالمرصاد حيث مات هذا الحمار بعد أن صابه العجز، فقررا ان يدفناه في احدى القرى، ففعلا.. حتى اصبح هذا القبر مزارا للناس، يزورونه ويتبركون به وينذرون له النذور معتقدين ان هذا القبر هو لحفيد من احفاد النبي، ولكثرة الاموال التي تجبى لهذا الضريح، وقع التناحر والخلاف بين الاثنين، فطلب احدهم من الآخر ان لا يخونه في هذه الاموال، وان يحلف له بحق وكرامة صاحب القبر وكرامته عند الله، فضحك منه وقال له كلمته: نحن دفناه سواء ونحرف حقيقته.
هذه الحكاية اليوم شاهدت ما يشابهها في تقرير نشر على موقع اليوتيوب، هذا ملخصها:
اربعون عامًا كاملة ظل مواطنون من أبناء القبائل البدوية في مصر بالسويس ومن خارجها يزورون ضريح وهمي يدعى مقام الشيخ "أبو سريع" ويقع المقام في جبال العين السخنة، ويقدمون له النذور ويتبركون به وبكرامته، والمقام كان يقصده الناس من كل حدب وصوب، وهم يتحدثون عن معجزاته وكراماته التي لا تعد ولا تحصى.
والمقام كان يجمع الكثير من الاموال من خلال النذور التي كان يقدمها كل من يزوره معتقدًا أن له بركات، كعادة الكثير من المصريين من الذين يكون لهم معتقدات خاصة بالأضرحة والمقامات المدفون بها أشخاص معروف عنهم التقوى والصلاح. ويقولون أن صاحب المقام لديه بركات ايضا تساعد على الشفاء من الأمراض ولديه قدرة هائلة على أن يساعد امرأة المصابة بالعقم أن تنجب أو يكون سببًا لعودة الزوج إلى الزوجة أو عودة الحبيب والحبيبة والعديد من الأشياء والأمنيات التي كان يتخيل البعض أن الشيخ ابو سريع ممكن أن يساعدهم لتحقيقها بصفته ولي من اولياء الله الصالحين.
حتى اخيرا اكتشفوا حقيقة هذا الضريح الذي انخدعوا به طيلة هذه المدة، وذلك عندما اندلع صراع على أحقية رعاية المقام، خاصة وأنه يجمع سنويا ما يقرب من مليون جنيه من التبرعات الخاصة بالنذور، فضلا عن كون انهم كانوا يقيمون احتفالا سنويا خاص بمولد الشيخ داخل المناطق الجبلية.
ومع ازدياد أهمية مقام "أبو سريع" اشتد التنازع على رعايته قبيلتين مقيمتين بالقرب من المقام حتى وصل الخلاف إلى الصدام ثم اخيرا توصلوا إلى اتفاق بنقل المقام إلى مكان آخر، وعند فتح المقام لنقله، فوجئ الجميع أن المدفون فيه ما هو الا "رأس عجل". وبهت الذي انطلت عليه مثل هذه الخرافات.
وهذا، ان دلّ على شيء فإنما يدل على جهل هؤلاء الناس وسذاجتهم، وخصوصا العوام منهم، اذ بات الامر لا يُسكت عنه، فالتخلف والوثوق ببعض القضايا الدينية والغيبيات امر يؤكد على تسرب الخرافات حتى وصلت الى يومنا هذا.
ادخل على الرابط التالي:
https://www.youtube.com/watch?v=73GfBDXvqbc





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,520,000
- اللعبة الامريكية بعد داعش
- شيوخ الوهابية يبثون التخلف والجهل
- مفهوم الالحاد في القرآن
- الأحكام العقلية عند كانت
- السعودية.. ابن سلمان هل هو مهديهم الموعود؟
- لماذا كانت أعرض عن الزواج؟
- المركز وازمة الاقليم
- حلم الاكراد ولد ميتاً
- القصيمي.. من وهابي الى ملحد 1 /3
- الاعراف... بين الزرادشتية والاسلام
- مصطفى محمود.. ونشره الخرافة
- المرأة السعودية تتنفس الصعداء
- استفتاء الإقليم وتبعاته
- خرافة أسمها الحسد
- الثورة الروسية الكبرى هل حققت اهدافها؟
- الزواج قداسة .. أم تعاسة؟
- أعلن الحاده فقتلوه!
- ملك أحمد يغتصب زوجة ولده
- فتاة النادي- قصة قصيرة
- أنا وهابي!


المزيد.....




- الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية ...
- المنتخب السعودي يدخل المسجد الأقصى (فيديو)
- مرصد الإفتاء: العدوان التركي على الأراضي السورية تسبب في هرو ...
- السلطان والشريعة.. هل انقطعت الصلة بينهما في العالم العربي؟ ...
- هل انتقل مسلحو القاعدة والدولة الإسلامية إلى بوركينا فاسو؟
- قراءة معمارية للأفكار الصوفية.. ما علاقة الإسلام بفكر التنوي ...
- يستهدف أكثر من 6000 مشاركة..”الشؤون الإسلامية” بالسعودية تنظ ...
- انتخابات تشريعية في بولندا حيث تمتزج الدولة بالكنيسة في بلد ...
- انتخابات تشريعية في بولندا حيث تمتزج الدولة بالكنيسة في بلد ...
- من هو حسن البنا -الساعاتي- مؤسس جماعة الإخوان المسلمين؟


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - داود السلمان - الشيخ ابو سريع والحمار المدفون