أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نهاد القاضي - شتاء دافئ للكورد في ايران














المزيد.....

شتاء دافئ للكورد في ايران


نهاد القاضي
الحوار المتمدن-العدد: 5745 - 2018 / 1 / 2 - 09:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعالت الاصوات المعارضة لنظام ولاية الفقيه في ايران، معلنة الوقوف ضد الفساد والطائفية، ضد الاضطهاد والطغيان، ضد الغلاء والاستبداد وضد الدكتاتورية، التي نخرت جسد الشعب الايراني بصورة عامة والشعب الكوردي في شرق كوردستان بصورة خاصة.
دخلت التظاهرات الشعبية يومها السادس، وفقدت حكومة الملالي في ايران السيطرة عليها، تظاهرات انطلقت من المناطق الكوردية في ايران وسط مساكن مهدمة نتيجة زلزال ضربها، وسقوط الثلوج والبرد القارس، ولكن حركة جماهير مدن كوردستان في ايران خلقت شتاء دافيء وسط برودة الاجواء في هذه المناطق، وسرعان ما انتشرت التظاهرات لتعم اغلب مدن ايران الكبيرة ومنها العاصمة طهران. بدون شك لقد استعملت الحكومة الايرانية كل السبل، كي توقف من تغيير مناخها، وتبقي على برودة الشتاء، وتفرض السبات على الشعب بحكم السياط ، لكن تلاحم قوى الشعب الايراني الصابرة المـُضطَهدة في اغلب مدن ايران طوال عقود، لتنفجر دون سابق انذار، وتعلن السخط على النظام. لقد استخدمت حكومة ايران كل انواع العنف ضد الجماهير الغاضبة، محاولة لقمع الافواه والاصوات، لقمع ثورة الشتاء، تزداد ارقام الشهداء والجرحى والمعتقلين بصورة سريعة وبدون توقف نتيجة بطش الحكومة الايرانية ....
قبل ايام تصاعدت تظاهرات المعلمين والموظفين في اقليم كوردستان العراق، للمطالبة بأنهاء الفساد وصرف الرواتب، وفئة اخرى طالبت بتغيير حكومة الاقليم، وكان قد اشيع مع التوثيق تدخل البازدار( الامن ) الايراني بطريقة أو بأخرى في إثارة أعمال الشغب اثناء التظاهرات التي اجتاحت الاقليم، من حرق وتهديم وحتى استعمال السلاح ضد قوى الامن الكوردية، وعلى سبيل المثال لا الحصر، احرقت في مدينة طق طق ما يقارب من سبعة عشر مؤسسة حكومية، ناهيك عن حرق مقرات الاحزاب، حتى تلك التي لم تشارك في حكومة الاقليم. وفي قلعة دزة حُرِقَت الكتب في مكتبة احد الاحزاب غير المشاركة في حكومة الاقليم. وقد سارعت على الفور أصوات عربية فصيحة، و شاركت احزاب اسلامية مدعومة دعمها للتظاهرات في الاقليم، وحاولوا داخل قبة مجلس النواب العراقي في تشريع قوانين ضد حكومة الاقليم وشعبه، لا بل سارعت الحكومة العراقية و رئاسة الوزراء مطالبة حكومة الاقليم بفسح المجال أمام التظاهرات الجماهيرية في الاقليم، وعدم قمع المتظاهرين، والاستجابة الى مطاليبهم، وهي الأعرف ان مطاليبهم هي رواتب مستقطعة من الحكومة المركزية، في وقت تقرر الحكومة المركزية تخفيض نسبة حصة الاقليم من الموازنة. بل وأبدت الحكومة المركزية أستعدادها بأرسال قوات لضبط الامن في المناطق المتظاهرة. ومن المعروف لدى الجميع ان تظاهرات الاقليم تظاهرات مشروعة، معبرة عن سخط شعب كوردستان على ما يصيبه من أشكاليات، لكونه محصورا بين مطرقة حكومة العبادي وسندان حكومة الاقليم العاجزة عن تأمين رواتب موظفيها منذ سنين، شعب تلعب به مزايدات الاحزاب السياسية المتباكية على حقوقه، والمتفرجة على الآمه، وحقد دول أقليمية تقاسمت أرض وشعب كوردستان.
اما في تظاهرات شعب ايران اليوم، لا نسمع لهذه الاصوات العربية الفصيحة، ولا الاحزاب الشيعية المدعومة من ايران، ولا الحكومة العراقية والقيادات الشيعية، نطق ولو بحرف واحد حول الأجواء الدافئة في ايران ... نستفسر هل تظاهرات ايران ضد الفساد غير التي في الاقليم، أم أنها لا تأخذ صورة التظاهر، لانها تسمي نظام ولاية الفقيه بالدكتاتورية، أم ان حكومة ومجلس نواب العراق يرى ذلك تدخل في سيادة حكومة ايران، ويغض النظر عن سيادة العراق المنتهكة من قبل حكومة ايران--- أهو كيل بمكيالين يا حكومة العراق ومجلس نوابه. نستفسر من المليشيات المذهبية المدعومة من ايران، والتي تصرخ من بعيد لحقوق شعب فلسطين، الا يجدر بها ان تذهب وتعلن ولائها للسلطان ..عفوا للامام والمرجعية -- واسمحوا لي ان أذهب أبعد، أين القوى السنية من هذا الموقف، والتي تردد في خطاباتها يوميا أن ايران تلعب بأمن العراق وثرواته، الا يجدر بها ان تطلق بيانا أو خطابا يؤيد سخط شعب ايران على نظامه، على الاقل كي يبقي على ماء وجه هذه القوى السنية. وأين هي القوى الوطنية الديمقراطية من تظاهرات شعب مضطهد من عقود، ألا يجدر أن يكون لها موقفا مع شتاء ايران الدافئ.
نقول أهي لعنة الكورد التي تصيب كل من يفكر يوما بغدره، والهجوم عليه. لنا في ذلك أمثلة كبيرة، أيذكر البعض أتفاقية الجزائر وكيف بعدها أطيح بالشاه بتصفيق وهتافات شعب ايران الساخط ، بقيادة حزب تودة اليساري آنذاك على نظام البهلوية، لتستحوذ وتسرق حكومة الخميني أنتفاضة اليسار، وتجير الامور الى ولاية الفقيه. هل نسى البعض ما حصل لصدام من حروب ودمار، بسبب أتفاقية الجزائر مع الدولة التي اتفق معها ضد الكورد، الى درجة أنه منح نصف شط العرب الى ايران ليكون شطا ايرانيا. ها نحن اليوم نشاهد لعنة الكورد في ايران لانها أعلنت حصارها على شعب كوردستان، متفقة مع انقرة وبغداد قبل أشهر ... هل يبشر شعب ايران الدول الاخرى أن الحبل على الجرار ... وشتاء اليوم في ايران دافيء، وغدا سيكون هناك ربيع في تركيا ومن يدري كيف سيكون صيف العراق؟؟؟؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الى العالم اجمع
- في الطريق نحو المؤتمر الثاني لهيئة الدفاع عن أتباع الديانات ...
- استفسارات بطعم الحنظل هل اقليم كوردستان دولة ؟؟؟
- الابادة الجماعية للشعب الارمني عار في جبين الامبراطورية العث ...
- تنامي المراهقين السياسيين في الأحزاب العراقية
- لماذا شنگال ؟؟!!
- 365 يوم على أغتصاب الحدباء في نينوى جهراً
- الوطنية والديمقراطية في بلدي
- من فمك أدينك يا زيباري
- كوبنهاكن تحتضن ديمقراطيي العراق وتيارهم
- ندائكم الانساني وصوتكم يصل الى مجلس الامن ويسلم في جلسته الا ...
- الصمت العربي يزيد الكورد شوفينية و داعش توحد الاحزاب الكوردي ...
- في هولندا هتافات تعلو مطالبة بإيقاف الابادة الجماعية للأيزيد ...
- تظاهرة في لاهاي لإدانة الارهاب ضد المكون الأيزيدي
- تقرير عن الوقفة الاحتجاجية في هولندا يوم السبت 26-07-2014
- حكومة اقليم كوردستان الجديدة تعلن عن ذكوريتها
- مبروك للتحالف المدني الديموقراطي بفوزه بخمسة مقاعد في البرلم ...
- ماذا وراء الفوضى التي تعم العراق والمنطقة
- عودة الدستور الى احزاب برلمان اقليم كوردستان نعمة ام نقمة ؟؟ ...
- هل ستنتهي محنة الشعب ؟؟


المزيد.....




- -أمازون- تبتكر طريقة توصيل غير مسبوقة!
- العبادي في أربيل لأول مرة منذ الاستفتاء
- ترامب يكلف كوهين بتمثيله في قضية ستورمي دانيلز
- فلسطين ترحب بقرار التشيك ورومانيا بشأن القدس
- وقائع الهجوم الكيميائي على دوما يرويها شهود عيان
- في أول خطاب بعد عودته إلى ليبيا.. حفتر يتعهد باقتلاع الإرهاب ...
- ولايتي: طهران ستحذو حذو واشنطن إذا انسحبت من الاتفاق النووي ...
- حريق هائل داخل مصفاة في ولاية ويسكونسن الأمريكية
- ليبرمان: سنضرب طهران إذا هاجمت إسرائيل
- رصد أكبر انفجار كوني على الإطلاق!


المزيد.....

- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي
- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى
- صناعة البطل النازى – مقتل وأسطورة هورست فيسيل / رمضان الصباغ
- الدولة عند مهدي عامل : في نقد المصطلح / محمد علي مقلد
- صراع المتشابهات في سوريا)الجزء الاول) / مروان عبد الرزاق
- هل نشهد نهاية عصر البترودولار؟ / مولود مدي
- الصراع من أجل الحداثة فى مِصْرَ / طارق حجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نهاد القاضي - شتاء دافئ للكورد في ايران