أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غالب المسعودي - أعتراف














المزيد.....

أعتراف


غالب المسعودي
(Galb Masudi)


الحوار المتمدن-العدد: 5744 - 2018 / 1 / 1 - 23:21
المحور: الادب والفن
    


إعتراف
غالب المسعودي
بعد نهاية سعيدة لعام 20017, أود أن أعترف إنه كان عاما مليء بالأفراح, قد ما رست فيه العهر 2017 مرة ,كانت اول مرة مع بداية العام ,في الشهر الواحد تحديدا ,كان مع ام الزمن ,تملك شفاها نادرة, كانت تتريض جنسا ,تربك ذو العين الواحدة, تستفيض لعابا ازرق, قابلتها عند ناصية شفتيها ,انساب شعرها البنفسجي على على قضيب الشهوة, قالت ارضع قلت انا.............! من نهديك كان الزمن مكفهرا لم تعجبه اللعبة ارتد واستثنى مقابلتي, لست من طائفته, ارسل لي رسالة عاجلة من مخبئه السري ,هناك فتيات يمارسن العهر مجانا, احداهن اسمها طائفية والاخرى مناطقية والاخرى مادية ,عددهن لا ينتهي لم لا تمارس الجنس معهن دفعة واحدة..............! قلت له لا املك ماكينة خنزير قال بالتتابع....... قلت لك الخيار, بدأت بطائفية كانت جميلة وحيدة امها وابيها تتمتع كثيرا بعلاقتي تنسج خيالا من الحبال تمتد عبر الشرق سحنتها بيضاء اثر الغزوات السابقة اضحة على صدرها تستميت بالتهام عضوي المنساح كدبيبة عطر احمر, واجهتها مرات ومرات لكنها لا تنفك عن لحس لساني ,هي كارثة تأكل من عسل المذهب, غادرتها بعد ان احصيت ان ممارستي كانت تفوق نصف العدد المسموح ,به ناداني النادل في مقهى العربان ,انباني ان قومية تشتاق لك, قلت لم لا فانا اعرابي وعضوي قومي ايضا فالنتشارك الهموم ولياكل بعضنا بعضا ,لكن قومية لم يتح لها ان تستعد جيدا نسيت شعرها عند الحلاق ,وجدتها صلعاء, القمل يملا وجنتيها قلت ها....اشترا كية, ذهلت من فراستها يبدو ان الامور لا تسير على مايرام سحبت لباسي الداخلي صعدت درج ام الزمن ,واذا بغرفة حوريات من تاريخ الجوع يتربصن لاي داخل ,صرخت اكبرهن كم تبقى لك الان..........؟ كي تمارس كل عهرك ,حسبت حلقات عضوي وجدتها اثنان, اذ لم امارس العهر الا مع ام الزمن وطائفية وقومية كانت وسخة, قالت رحلتك غير موفقة مضى عليك ستة اشهر ولا زلت تحبو, قلت ارشديني ,أومأت خلف الدكة لم ارى شيآ الا الالوان, احمر, اخضر ,ابيض ,اسود, كلها مونو كرومك, ملفوفة بشكل دائري كانها ساعة ام زمن , قالت وجدتك الان ,هذا شيخ الاسلام يتربع على طوائفه وعلى كل نسائه يمارس السحر ليل صباح ,قلت فالأجرب, قرا علي سورة الاحزاب, قراء علي عبس وتولى, قراء علي سورة المزمل ,ما هذا............! واذا بالف حورية من حولي وانا انتعض مارست دوري كما وعدتكم كي اكسر الرقم القياسي العالمي وعلى عدد ايام السنة والتاريخ, اخذت استراحة لأني وفيت بوعدي , انسحبت الى كهفي انا أاكل خبز الهم وهم ياكلون اللحم النيء ,انا اشرب عرقي وهم يشربون الويسكي, هم يرقصون مع الشقراوات, وانا ارقص مع ظلي, هم يتفكهون بالاعناب وانا افتكه ملحي, صحيح انا كسرت الرقم القياسي لممارسة العهر لكنهم يبقون اكثر عهرا مني, بقيت اجتر احلامي وامنياتي بعام جديد امارس فيه عهري مع الكلمات دون رقيب وظلي يتمسك بي ولا ينهرني بحجة انتمائه للمليشيات ولا لمرجعية ,لدي الا العقل والون سمائي بكل الالوان, واعكس ظلي بالمراة باللون الاحمر واودع عام 20018 بدون عهر حتى ولو مع الحوريات لكن متى يحين هذا ساكون في مقبرة النسيان تقف على شاهدي ان كان هناك شاهد غربان سوداء رغم احترامي لها تذرق مع كل صيحة وتأن الديدان من وجعي, تبقى الشمس مشرقة شاهدة على ان الدنيا هي الانسان ولا جنة الا في الارض وجهنم هي النسيان.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,614,405
- سماء مضمدة بالسواد
- الحب كالموت لا ياتي الا مرة واحدة
- لا تحتفوا بي
- النقد السياقي - -مفارقة السياق نحو حراك ثقافي جدي
- حبيبتي ثمار
- الجمعة التالية
- يوم الجمعة
- دم الفصيد
- النتيجة ............بك........ خديجة
- الكرادة لم تحترق هذا اليوم
- نص مشحون بالدم
- (نقطة راس سطر)
- نَعَم.....؟(قصة سُريالية)
- حوار مع طائري في الغربة
- كلمات متقاطعة
- صبّير هولندي
- زيارة الى شارع المتنبي
- ركنٌ منعزلٌ
- موطا(قصة سُريالية)
- حبات الرمان(قصة سريالية)


المزيد.....




- وزير الثقافة السوداني والسفير المصري يفتتحان أجنحة مصر بمعرض ...
- جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان لتقديم مشروع قانون المالية لسنة ...
- مصر.. إلغاء رخصة طيار وسحبها مدى الحياة بسبب -واقعة- الفنان ...
- عقوبة صادمة -مدى الحياة- للطيار الذي سمح للفنان المصري محمد ...
- الياس العماري خارج مجلس جهة طنجة والإعلان عن شغور المنصب
- مشاركة فاعلة للوفد المغربي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الد ...
- مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية عينه على جمهور الشباب ...
- إزاحة الستار عن تمثال المغني دميتري خفوروستوفسكي في موسكو
- النيل: تاريخ نهر قدسه المصريون القدماء وكشف أسرارهم
- الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غالب المسعودي - أعتراف