أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - دِفَاعًا عنِ الصَّعَالِيك (حماسَة عروة بن الورد)














المزيد.....

دِفَاعًا عنِ الصَّعَالِيك (حماسَة عروة بن الورد)


كمال التاغوتي

الحوار المتمدن-العدد: 5731 - 2017 / 12 / 18 - 20:41
المحور: الادب والفن
    


آلَ عَبْسٍ

قَــدْ قَطَعْتُمْ وَوَصَلْنَــا

وَحَرِصْتُمْ وَبَــذَلْنَــا

وَخَذَلْتُمْ وَنَصَــرْنَــا

فَــمَنِ الأَوْلَى بِلُبَــابِ الأَصِيلِ؟

آلَ عَبْسٍ

قــدْ سَقَيْنَــا وَسَــلَبْتُمْ

واحْتَــوَيْنَــا ونَبَــذْتُمْ

وأَجَــرْنَــا وغَدَرْتُــمْ

فَمَــنِ الأَوْلَى بِشِرَاعِ الفَــتِيلِ؟

آلَ عَبْسٍ

هَــلْ بَلَوْتُمْ رَجْفَــةَ الأَلْوَانِ

فِي أَهَـــازِيجِ النَّخِيـــلِ؟

هَــلْ لَمَحْتُــمْ خَــاصِرَةَ الغَــزَالِ

فِي ابْتِهَـــالاَتِ الجِبَــالِ؟

هَــلْ رَأيْتُمْ صَــلْصَــلَةَ العُشْبِ

فِي عَنَـــاقِيدِ الرِّمَــالِ؟

نَــحْنُ مَــنْ يَزْرَعُ دَرْبَ العُــزَّى

بِجِرَاحِ السِّنْدِيَــانِ،

فَــمَنِ الأَوْلَى بِالشَّــادِنِ الكَحِيلِ

غَيْـــمَتُنَـا الحَـــالِمَــة

أمْ

خَيْـــمَةٌ لاَحِــمَــة؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,152,924,839
- رسالة الشنفرى إلى عروة بن الورد
- العَهْدُ (من الصعاليك إلى عروة بن الورد)
- إلى الصعاليك (نشيد عروة بن الورد)
- عروة بن الورد
- سوناتا 2
- سوناتا
- قِطِّي
- نَمْذَجَة
- نُفور
- المقامة الياسمينية (مخطوط بإحدى المكتبات الهندية)
- ليس الاتحاد لحية ولا قناعا
- تقْرِير
- إليْكِ يَا اسمهان
- ܗܦܪا [هَذَر]
- عيْنَاها متاهَةٌ
- في الرِّئاسَةِ وَغْدٌ
- عن الأقصوصة بقلم: ياسمين عياشي
- حِذْوَ نِرْسِيس
- مَلأَتْنِي حُبًّا
- أَرْضُنَا


المزيد.....




- احتجاجات التجار تجر الوزير بنشعبون إلى المسائلة بالبرلمان
- - حبيبي الذي كان-، وكتاب -محطات- من دار السعيد في معرض القاه ...
- فرقة مسرحية في إيران تحول رواية -البؤساء- إلى عرض موسيقي ممي ...
- نص.يمشي كغابة ويزقزق كعصفور.بقلم الشاعر:محمد أمين صالح.مصر
- طاقية الإخفاء وفرافيرو.. أبطال خارقون في السينما والدراما ال ...
- العثماني: 50 مليار درهم لفك العزلة عن العالم القروي
- امبارك ولد بيروك.. الرواية بلغة موليير في بلاد المليون شاعر ...
- الرئيس الموريتاني يحسم الجدل حول ترشحه للانتخابات
- عاجل.. مجلس العموم البريطاني يصوت برفض خطة ماي للخروج من الا ...
- اكتشاف متواصل للآثار العربية في المدن الروسية القديمة


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - دِفَاعًا عنِ الصَّعَالِيك (حماسَة عروة بن الورد)