أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - الصبر مش طيب














المزيد.....

سوالف حريم - الصبر مش طيب


حلوة زحايكة
الحوار المتمدن-العدد: 5719 - 2017 / 12 / 6 - 13:16
المحور: كتابات ساخرة
    


حلوة زحايكة
سوالف حريم
الصبر مش طيّب
في طفولتي المبكرة رافقت والدتي لزيارة أهلها في السواحرة الشرقية، ذهبنا سيرا على الأقدام لسبب لا أعرفه، مع أنه كانت هناك باصات السواحرة الشرقية، وإن كنت أرجّح أنّ والدتي الأرملة لم تكن تملك أجرة الباص.
والدتي كانت تصطحبني معها كوني الأصغر عمرا من أبنائها الخمسة، وأنا ما كنت أحب فراق أمّي؛ لأنّها الصدر الحنون الذي كان يحتضنني، أنا الطفلة اليتيمة التي استشهد والدها وهي رضيعة، حتى عندما التحقت بالمدرسة لم أستطع فراقها، لذا كانت ترافقني إلى المدرسة لأيام حتى اعتدت على ذلك.
في زيارتنا تلك لأسرة والدتي، خرجت للعب مع الأطفال من بنات وأبناء أخوالي، فقادتني إحداهنّ إلى شجرة صبر، وتلك كانت المرّة الأولى التي أرى فيها هذا الشجر، أغرتني "أكواز" الصبر التي تقف مزهوّة بلونها الأصفر الذي تخامره حمرة دلالة على النّضوج، فمددت يديّ لأقطف واحدة منها، فامتلأت يداي بالأشواك التي انغرست براحتي يديّ، فأطلقت صرخة مدوية كصرخة الملدوغ جعلت والدتي وبعض النساء يخرجن من مجلسهن لاستطلاع الأمر، هربت باتجاه أمي التي هرعت لنجدتي، فالتقينا في منتصف المسافة، قادتنا إلى بيت جدّي، وشرعت تخرج الأشواك من يديّ، كنت أبكي ألما، وكانت أمّي –رحمها الله- تبكي حزنا عليّ. أمضيت يومي بين البكاء والنوم، وبقيت راحتا يديّ متورّمتين من بقايا الأشواك.
6-12-2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,914,786,089
- سوالف حريم - ستي حلوة الحلوة
- سوالف حريم - بين الحياة والموت
- سوالف حريم - عريس الغفلة شاعر
- سوالف حريم - طوبى لمن رحم طفولتي
- سوالف حريم - القريبة الحرباء
- سوالف حريم - وأما اليتيم فلا تقهر
- سوالف حريم - اليتامى
- سوالف - الغيرة التي وحّدت نساء الحارة
- سوالف حريم - ذكرى إعلان الاستقلال
- سوالف حريم - شكراً للصين -الكافرة- وأمريكا -المؤمنة-
- سوالف حريم - رحم الله أم صبحي
- سوالف حريم - ترمس يا ولاد
- سوالف حريم - أتقوا الله في لغتكم
- سوالف حريم - بين الموناليزا و يسوع المخلص
- سوالف حريم - مفخرة!
- سوالف حريم - يا أم الصندل الليلكي
- سوالف حريم - ارحمونا يرحمكم الله
- سوالف حريم - قطف الثمار
- سوالف حريم - الزواج التقليدي
- سوالف حريم - العروس ليست بطيخة


المزيد.....




- شاهد.. فنان الكاريكاتير السوري نجاح البقاعي يوثق تجربته في ا ...
- حملة في المغرب لمقاطعة أغاني سعد لمجرد
- متاهة أخرى للجنة طمس حقيقة بوعشرين : ما بين ال « دي في إر » ...
- شاهد: ديسكو تحت الماء في أكبر مسبح للغطس في العالم بإيطاليا ...
- شاهد: ديسكو تحت الماء في أكبر مسبح للغطس في العالم بإيطاليا ...
- شاهد: جمل هائج يقتحم أحد عروض السيرك بالولايات المتحدة
- جدل حول -مثلية- شخصيتي بدر وأنيس في برنامج -افتح يا سمسم-
- شاهد: جمل هائج يقتحم أحد عروض السيرك بالولايات المتحدة
- مهرجان الجونة السينمائي يعلن أسماء لجان التحكيم
- مشادات خلال جنازة الفنان المصري جميل راتب بحضور4 فنانين


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - الصبر مش طيب