أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - ستي حلوة الحلوة














المزيد.....

سوالف حريم - ستي حلوة الحلوة


حلوة زحايكة
الحوار المتمدن-العدد: 5718 - 2017 / 12 / 5 - 23:19
المحور: كتابات ساخرة
    


حلوة زحايكة
سوالف حريم
ستّي حلوة الحلوة
جدتي لأمي حلوة التي أحمل اسمها، لا أذكر أنها زارتنا غير مرة واحدة، لأنها كبيرة بالسن، وتسكن في الجزء الشرقي من السواحرة التي تبعد ما يقارب 8 كم عن بيتنا، أحضرت لنا علبة "حلقوم" وعددا قليلا من بيض دجاجاتها البلدية التي كانت تحرص على تربيتها، في داخل "صرّة" من قماش تحملها في يدها، تعابير وجهها تدل كم كانت في غاية الجمال في صباها رغم ما عانته من مرارة وألم وشقاء، يصعب علي وصفه أو كتابته، لأنني لن أعطيها حقها، فقد كانت شقراء البشرة عيناها زرقاوتان، ذات وجه مستدير، تلبس ثوبا مطرّزا تقليديّا على طيّتين، وتضع على رأسها "الوقاة" مزيّنة "بالصّفّة" التي تعلو الجبين ، ويتدلى منها الخرز الأزرق وكفوف اليد الفضية، تظهر من تحت "الخرقة البيضاء" التي تغطي رأسها بها، كانت تمضي معظم الوقت بالبكاء، على وحيدتها "أمّي" التي ترمّلت في ريعان شبابها، في منتصف العشرينات من عمرها، وفي رقبتها خمسة أطفال أكبرهم في التاسعة، لا تعرف من تبكي حالها أم حال بنتها أم حال ابنها " محمود آخر العنقود" الذي غادر حضنها في حرب حزيران 1967، ولا تعلم عنه شيئا، كانت أمي عندما تراها غارقة بالبكاء تبدأ بالحديث عن خالي محمود الذي أصبح أديبا معروفا، فمجرد ذكر أسم خالي الأديب محمود شاهين يجعل النور يشع من عيني جدّتي المغروقتين بالدموع، ويبدأ الفرح يغمرهما وتعود الابتسامة الى وجهها ولو للحظات قصيرة. ماتت جدّتي وفي خاطرها بحر شوق لأبنها الغائب، دون أن تراه أو يراها، فرحم الله جدّتي حلوة وأطال عمر خالي محمود.
5-12-2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,498,280
- سوالف حريم - بين الحياة والموت
- سوالف حريم - عريس الغفلة شاعر
- سوالف حريم - طوبى لمن رحم طفولتي
- سوالف حريم - القريبة الحرباء
- سوالف حريم - وأما اليتيم فلا تقهر
- سوالف حريم - اليتامى
- سوالف - الغيرة التي وحّدت نساء الحارة
- سوالف حريم - ذكرى إعلان الاستقلال
- سوالف حريم - شكراً للصين -الكافرة- وأمريكا -المؤمنة-
- سوالف حريم - رحم الله أم صبحي
- سوالف حريم - ترمس يا ولاد
- سوالف حريم - أتقوا الله في لغتكم
- سوالف حريم - بين الموناليزا و يسوع المخلص
- سوالف حريم - مفخرة!
- سوالف حريم - يا أم الصندل الليلكي
- سوالف حريم - ارحمونا يرحمكم الله
- سوالف حريم - قطف الثمار
- سوالف حريم - الزواج التقليدي
- سوالف حريم - العروس ليست بطيخة
- سوالف حريم - يا أم الفيس


المزيد.....




- على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوب ...
- نص -ليس رثاءا كماياكوفيسكى للينين -لأنك زعفران-أهداء الى روح ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- أردوغان يستخدم صلاحياته الدستورية ويعيد ترتيب المؤسسة العسكر ...
- أسبوع عالمي لسوريا في بيروت..إصرار على الأمل بالفنون
- لويس رينيه دي فوريه: الحُكْم


المزيد.....

- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - ستي حلوة الحلوة