أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - لاتبيدوا ............سلالةَ الزَّهر














المزيد.....

لاتبيدوا ............سلالةَ الزَّهر


مرام عطية

الحوار المتمدن-العدد: 5714 - 2017 / 11 / 30 - 15:30
المحور: الادب والفن
    


لاتبيدوا ............سلالةَ الزَّهر
**************
ثلاثةُ أطفالٍ قادمونَ من المدرسةِ ، يمرحونَ بين الأنقاضِ والرمالِ ، يبحثونَ عن دميةٍ سرقتها من بيتهم الحربُ ، ينقِّبونَ ويحلمونَ عساهم يجدون شبيهاً لها ، من بعيدٍ يصطادهم صاروخٌ عتيدٌ
يجيدُ التقاطَ دماهُ ، يكسرُ بللورَ الأحلامِ في ساحةِ حربٍ بين الملائكةِ والبغايا...................
الأصيلُ حزين ، يقطرُ دماً يلوِّحُ بالغيابِ من خلفِ أستارِ المدى، أمٌّ وثلاثةُ عصافيرَ لا شاهدَ على الجريمةِ إلا غزالةٌ وخرابٌ ، بركةٌ من الأرجوانِ بفمِ السرابِ ، طائراتٌ تمشِّطُ الرَّبيعِ تسكرُ من نبيذٍ الموتِ كلَّما أفرغتْ حمولةَ ألغامِ المتفجراتِ على شطآنِ الحياةِ
ماكينةٌ بربريَّةٌ أينَ منها نيرانُ نيرونُ الهمجيَّة .. ؟! تغنِّي قصائدَ الأفاعي والعقاربِ ، تتفَنَّنُ في خرائطِ الدَّمارِ تمسحُ الأزرقَ عن اليمِّ ، رياحٌ غريبةٌ تحصدُ سنابلَ الجمالِ ، تتسلَّى كمدخنٍ يهوى التَّبغَ مع قهوةِ الصَّباحِ ، استفاقَ على جرائمها هتلرُ تنكَّرَ لتاريخها التتريِّ تفتَّتَ كبدهُ ، وجههُ الأسودُ عادَ للتِّو أمام أنيابِ ذئابهم الحمراءَ أبيضَ !
لا تصرخي أماهُ ما من مجيبٍ لا أذنَ تسمعكِ ، ولا عينَ ترى إلا هذا المدى الممتدَ بين روحك والإلهِ ، الجميعُ أقفلوا أبوابَ قلوبهم ونوافذَ الوجدان ، خذي صبري ، أو امنحيني أرطالَ الصَّبرِ لافرقَ وضمِّيهم بين النَّهدِ واليدين أعيديهمْ إلى مهدهم من هذا الشَّقاءِ ، وادفنيهم في الوريدِ أنقياءَ ، أبعديهم عن عالمِ الطغاةِ عالمٍ لا مكانَ فيه للطَّفولةِ والبراءةِ والحمامِ ، عالمٍ لا أدري بأيِّ ضحكةٍ سيبتسمُ ، ويدرسُ بيادرَ الألمِ ؟!
أو بأيِّ عطرٍ سيتعطرُ ويخفي روائحَ العفونةِ الآدميَّةَ إنْ أحرقَ سلالةَ الزَّهرِ ؟!
--------
مرام عطية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,234,693
- همسٌ شفيفٌ يطفو ...... برعشةِ سنونو
- فَوْقَ جسرِ الجمالِ ......حمائمُ بيضاءُ ( سرد تعبيري )
- أملٌ أخضرُ ........ يُولَدُ من خيبتي
- البحرُ يمسحُ دموعَ الغاباتِ .... بمنديلِ القبلِ
- في غرفتها الرَّماديةِ .........لاقنديلَ إلاَّ عيناكَ
- طيفكَ الملائكيُّ .... سنديانُ الروحِ
- جفونهُ المهدَّلةُ ...... تسألني عن أناملكِ
- الشَّمسُ لا ترحلُ عن وطن
- ضفائركِ السَّكرى
- أرزةٌ شامخةٌ
- تراتيلُ مريم
- موكب الربيع
- للثورة شوقٌ
- أرزةٌ من شموخِ قاسيونَ
- في أرخبيلُ عينيكَ .... غيومُ وطنها
- حزمُ النور في صوتكَ ......خزفُ دلالٍ
- حينما تأتي سأخبرك
- اصطفى الجمالُ أميرتهُ من أقاليمها الخضراء
- سنديانةُ القلبِ
- سهولها .... من شريانكَ الأخضرِ


المزيد.....




- بن شماش:مجلس المستشارين منكب على مراجعة نظامه الداخلي لتحقيق ...
- رحيل المخرج اللبناني جورج نصر
- الشامي:اتفاق الصيد البحري يعكس دينامية تعزيز الشراكة الاسترا ...
- وفاة مغنية روسية على خشبة المسرح! (فيديو)
- يونس دافقير يكتب: بين الحمار والبغل
- وفاة المخرج اللبناني جورج نصر
- آخرها -كفر ناحوم-.. 8 أفلام عربية وصلت للعالمية وحصدت جوائز ...
- إسبانيا تطالب المفوضية الأوربية بالإسراع في الإفراج عن المسا ...
- كاتب عام جديد لرئاسة الحكومة
- موقع وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية الأول عربيا


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - لاتبيدوا ............سلالةَ الزَّهر