أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسني أبو المعالي - الطائفية في العراق: قريبا من السلطة بعيدا عن الاسلام














المزيد.....

الطائفية في العراق: قريبا من السلطة بعيدا عن الاسلام


حسني أبو المعالي

الحوار المتمدن-العدد: 1472 - 2006 / 2 / 25 - 10:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بادئ ذي بدء أود أن أتساءل قبل أن أدخل في تفاصيل الموضوع الذي نحن بصدد الحديث عنه، ما الذي يكسبه المسلم العراقي من امتياز عندما يتمسك ويتشبث بمصلحة طائفته، سنيا كان أم شيعيا على حساب الطائفة الأخرى في ظل هذا التداخل الاجتماعي الطويل العريض بين الطائفتين؟ بحيث لا يخطر على بال الزوجة السنية يوما أن زوجها ينتمي إلى الطائفة الشيعية، ولا يفكر الرجل الشيعي باختلاف مذهبه مع مذهب زوجته السنية، سوى أنهما من وطن واحد ودين واحد وانتماء بشري واحد، وماذا عن الأولاد ثمرة هذا التلاقح الإنساني الجميل؟ وكيف سيحظى المسلمون المتعصبون من الطائفتين بمرضاة الله والرسول طالما لم يجدوا قواسم مشتركة للقاء فيما بينهم من أجل حياة هادئة يعمها السلام والوئام ؟ وما هي الفلسفة والحكمة من هذا التقسيم الذي جلب للعراقيين الويلات والمآسي على مر التأريخ؟ ثم أين حق الإنسان من أخيه الإنسان بغض النظر عن كل تلك الانتماءات؟
إنها بكل بساطة تتمثل في الجهل والمؤامرة اللذين كشرا عن أنيابهما من أجل نهش جسد العراق.
إن كل فرد من شعوب العالم المتقدم اليوم يجتهد، بحسب التربية الإنسانية التي تعلمها منذ طفولته، في كيفية خدمة أخيه الإنسان ويتنافس مع غيره من أجل سعادة الآخرين، فكل يفكر في الآخر خيرا وبالتالي فان المصلحة تعم الجميع، لأن الهدف الحقيقي هو الإنسان، والإسلام كما جاء في كتاب الله لا يستقيم إلا بالدفاع عن الإنسان والحفاظ عليه وقد سخر الله الطبيعة من أجله وأرسل الأنبياء والمرسلين لهدايته وخدمته ومن يتعرض للإنسان بسوء إنما يتعرض لله سبحانه وتعالى.
وعلى ضوء ما جرى وما يجري كل يوم في العراق من مظاهر الفتنة الطائفية وخصوصا استهداف الإنسان العراقي المسلم من كلا الطائفتين إضافة إلى استهداف الجوامع والمراقد لدليل واضح على نجاح تلك المؤامرة إلى حد ما من قبل المحتلين في العراق إضافة إلى أعوان النظام السابق في زرع بذور الصراع الطائفي، فمنذ صيحة – بريمر- وإعلانه بضرورة إيجاد صيغة المحاصصة الطائفية في مجلس الحكم، والوضع الأمني في الوطن يتفاقم سوءا يوما بعد يوم باتجاه تعميق الهوة بين العرب السنة والعرب الشيعة وبالتحديد المتعصبين منهم والمتخلفين إنسانيا وأخلاقيا و إسلاميا، وعوضا عن التصدي لمثل تلك المحاولات الخسيسة التي من شأنها أن تسيئ إلى الوحدة الوطنية نجد ممن نصبوا أنفسهم قادة على المسلمين من ضعفاء النفوس والحاقدين على الوطن من الطرفين قد دفعوا العراقيين عبر تصريحاتهم الطائفية واللامسؤولة إلى الاستفزاز والاستنفار استعدادا للمواجهة بين طوائفه، متناسين معاناة الشعب العراقي الطويلة ومبتعدين عن كيفية سبل إنقاذه ومعالجة ظروفه القاسية التي مر بها على مدى عشرات السنين، وهم في ذلك لا يمثلون الدين الحنيف والإسلام منهم براء.
وبالرغم من الدعوات الخادعة التي تطلقها قيادات تلك الأحزاب الإسلامية بين فترة وأخرى وهي تناشد أبناء الوطن بكلمات معسولة من أجل التزامهم بوحدة الصف الوطني ونبذ الطائفية، إلا أن تلك القيادات اللاإسلامية أول من يجافي ذلك الالتزام، عبر سلوكها وتصريحاتها المراوغة التي تثبت بأن دعواتها ليست بريئة من النفس الطائفي وإن رائحة التعصب تفوح من أفواه أصحابها حقدا وكراهية وتكشف للإنسان العراقي المحايد عن مدى ضلال توجههم وضيق أفقهم بما يخدم مصالحهم الشخصية فقط بعيدا عن مصلحة الأمة والوطن.
إن الاحتلال أصبح أمرا واقعا وإن الآلة العسكرية الأمريكية والبريطانية أصبح وجودهما في العراق حقيقة ثابتة وإن هذا الوجود بحد ذاته يعتبر محنة كبيرة ولا خيار للعراقيين سنة وشيعة سوى التمسك بالوسيلة المتعارف عليها عبر التاريخ والمنطق والأعراف في أن يقفوا صفا واحدا في مواجهة هذا الاحتلال بكل الطرق المتاحة، بالحوار وبالسلم فان لم ينفع معهم فبالمقاومة، وليس من الحكمة والإنصاف أن ندع المحتل خارج حلبة الصراع متفرجا ونحن ندخلها في مواجهة بعضنا البعض لنضاعف من حجم المحنة التي ألمت بنا. لقد أصبحنا أضحوكة أمام العالم اليوم بسبب حجم الخلاف بين السنة والشيعة في معركتهم على السلطة.
فبعض الشيعة يعتبرون وصولهم الى السلطة غاية كانت ضائعة عنهم ولابد من الإمساك بها الآن مهما كان الثمن، وبعض السنة يعتبرون أنفسهم خسروا المعركة بعد سقوط النظام السابق ولابد من استعادة ماضيهم التليد بكل الطرق المشروعة وغير المشروعة، وبين هذا التعصب أو ذاك يفقد العراق كل يوم عشرات المئات من خيرة أبنائه الأبرياء نتيجة حرب البسوس الجديدة، إنه صراع على السلطة لا غير ومحاولة احتلال مراكز النفوذ حتى في ظل الاحتلال وهذا الموقف ينسحب على قيادات جميع الطوائف العراقية بدون استثناء وبالخصوص السنية والشيعية ومن يدعي غير ذلك إنما يحاول كاذبا إيهام الشعب العراقي بكلمة حق يراد بها باطل .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,515,044,145
- بانوراما الألوان واحتفالية الأشجار
- الفنان التشكيلي المغربي المكي مغارة وحوار العتمة والنور
- ثلاث محطات ضوء مغربية من شمس الموسيقى العربية
- أنين العود في ليل العراق الطويل
- إعلان مدفوع الثمن
- من الذي أساء إلى الإسلام غير المسلمين ؟
- الأغنية العربية في ميزان الفيديوكليب
- الشمس والغربال / رأي في الأغنية العربية
- رنين العود أنين العراق
- بغداد الحرية في ظل الاحتلال
- الإبداع والمدينة
- محنة العراق بين الإرهاب والاحتلال
- حدود اللون وآفاق الكلمة
- فضيحة أبي غريب أهون من فضيحة اختلاف الأطياف العراقية
- ليت شعري هذا العراق لمن؟
- هموم التشكيل وأوهام الحداثة
- جاهلية المسلمين في زمن الانفتاح والعولمة
- العراق تحت رحمة الحرية والحوار والديمقراطية


المزيد.....




- وزير الشئون الإسلامية السعودي: مصر من أهم ركائز الأمن والاست ...
- زعيم تنظيم الدولة الإسلامية البغدادي: العمليات اليومية تجري ...
- زعيم تنظيم الدولة الإسلامية البغدادي: العمليات اليومية تجري ...
- الأمم المتحدة: أقلية الروهينغا المسلمة مهددة بالإبادة في ميا ...
- مقتل 6 جنود في هجوم شنّه عناصر بوكو حرام في شمال الكاميرون ...
- مقتل 6 جنود في هجوم شنّه عناصر بوكو حرام في شمال الكاميرون ...
- انتخابات الكنيست تكشف الشرخ بين الأحزاب الدينية الإسرائيلية ...
- مقتل 6 جنود في الكاميرون بهجوم لـ-بوكو حرام-
- لأول مرة.. نتنياهو يتعهد بضم -المناطق اليهودية- في الخليل
- منظمة التعاون الاسلامي: رفضٌ وإدانةٌ لخطة نتنياهو ضم أجزاء م ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسني أبو المعالي - الطائفية في العراق: قريبا من السلطة بعيدا عن الاسلام