أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - أحمد بيان - ثورة 1905 مقدمة ثورة 1917














المزيد.....

ثورة 1905 مقدمة ثورة 1917


أحمد بيان
الحوار المتمدن-العدد: 5707 - 2017 / 11 / 23 - 04:56
المحور: ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا
    


ثورة 1905 مقدمة ثورة 1917

كثيرا ما تختزل ثورات الشعوب المضطهدة في نهاياتها، أي في المحطات الأخيرة للثورة. ليس ذلك عيبا كله، لكنه يخفي السياقات والانزلاقات والمد والجزر والإخفاقات والنجاحات، والكثير من العوامل والإفرازات التي صنعت الثورة أو التي فشلت في صنعها. فلم تأت أي ثورة على خط مستقيم، كما لم تصل أي ثورة الى أوجها/قمتها، بما في ذلك ثورة أكتوبر 1917 العظيمة.. وهنا وجب على المناضلين الثوريين قراءة الثورات المظفرة وحتى "الفاشلة" منها بعيون نقدية ثاقبة، من أجل صنع ثورات قادمة والذهاب بها الى نهايتها بكل ما يتطلب الأمر من تصدي ومواجهة للإمبريالية والصهيونية والرجعية وأذنابهم وعصاباتهم ومرتزقتهم..
إنه من تحصيل الحاصل الحديث عن تضحيات وبطولات العمال والفلاحين الفقراء وأوسع الجماهير الشعبية الكادحة. فلم تقم ثورة، سواء ناجحة أم فاشلة، دون تقديم الكثير من التضحيات البطولية، استشهادات، اعتقالات، تشريد ونفي وأعطاب.. ومن ينتظر الثورة على طبق من ذهب، أو الثورة "الناعمة"، فليغرق في أوهامه وهلوساته، وليس حتى أحلامه.. وقد يكون متواطئا أو مرتدا أو مندسا... إن الصراع الطبقي لا تحكمه الأهواء أو الأماني، إنه يقوم على تناقض/تضارب المصالح الطبقية. فإما أن تسود البورجوازية في ظل استمرار نمط الإنتاج الرأسمالي أو أعلى مراحله المتجسدة في الامبريالية، حيث يعم الاستغلال والاضطهاد الفظيعين والقمع الأسود؛ أو أن تسود الطبقة العاملة (ديكتاتورية البروليتاريا) حاملة مشروع المجتمع السعيد؛ حيث "كل حسب عمله" أولا (المجتمع الاشتراكي)، ثم ثانيا "كل حسب حاجته" (المجتمع الشيوعي)..
وأسوق بهذا الصدد دور ثورة 1905 في روسيا في التمهيد لثورة 1917. وكما قال لينين في إحدى تقييماته ما معناه "لولا ثورة 1905 لما كانت ثورة 1917". بدون شك هذه الخلاصة ليست بالمعنى الحرفي الجامد، بل للدلالة على قيمة تراكم تضحيات الشعوب وأهمية استخلاص الدروس منها. ومن بين أهم دروس ثورة 1905 بروسيا هو الفرز السياسي الذي حصل حينذاك وكذلك "الاصطفافات" السياسية، في علاقتها بالمعارك العمالية بالدرجة الأولى..
ولم تأت أيضا بين عشية وضحاها.. لقد ساهمت التنظيرات الخلاقة المستمدة من الأفكار الاشتراكية العلمية لكل من ماركس وانجلس، وكذلك الواجهة الإعلامية (البرافدا...) في ظل تفاقم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للشعب الروسي، في بلورة الرؤية السديدة للثورة الروسية المظفرة. لقد عاشت روسيا الكتابات تلو الكتابات من طرف مناضلين كان شغلهم الشاغل هو التأسيس لثورة عظيمة بروسيا، إعمالا للمقولة اللينينية الشهيرة "لا ممارسة ثورية بدون نظرية ثورية"..
والمهم الذي أكد عليه مؤسسو ثورة 1917 البورجوازية (فبراير) والاشتراكية (أكتوبر)، ومن بينهم المعلم لينين، هو استيعاب اللحظة التاريخية (الشرط الموضوعي والشرط الذاتي) وصياغة/رفع الشعارات المناسبة، وبالتالي بناء الخطط النضالية الملائمة (التكتيك) من طرف تنظيم قوي ومبدع، وتوضيح الرؤية الاستراتيجية، أي الثورة التي تثبت ديكتاتورية البروليتارية.. فلم تأت ثورة 1917 من العدم أو من خلال الرغبات الذاتية، لقد صنعها التنظيم البلشفي الصامد تحت قيادة مناضلة رصينة ومنسجمة وحكيمة، منظمة على قاعدة المركزية الديمقراطية..
وكخلاصة، فاستحضارنا لذكرى ثورة أكتوبر 1917 التاريخية بروسيا، ورغم هذه العجالة التي لا تعكس عظمة هذا الإرث الإنساني الخالد، هو تجديد للعهد الماركسي اللينيني الذي جمعنا والعديد من شهداء شعبنا.. إنه دعوة لتمثل تلك اللحظة الحاسمة في عمقها وبالتالي العمل المبدع على ترجمتها العلمية في الواقع المغربي وفق شروط مرحلتنا ومتطلباتها..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,673,966
- نقابات الخمول والإطفاء..
- لنمارس السياسة بقوة..
- دموع التماسيح لا تنقذ حياة المضربين عن الطعام!!
- أيلول الأسود أم الزمن الأسود؟
- قتل النضال باسم -النضال-
- مناورات العدل والإحسان لا تنتهي
- وماذا بعد محطة 20 يوليوز 2017 بالحسيمة الأبية؟
- القوى الظلامية خط أحمر
- أب الشهيد مزياني يعانق أبناء الريف
- البام بطنجة: مناظرة أم مؤامرة؟!
- سؤال الى مسيرة الرباط (11 يونيو 2017)
- آن الأوان لنتحمل المسؤولية تجاه قضية شعبنا..
- عندما يخطئ -التضامن- طريقه او -التضامن- النخبوي
- المعتقلون الفلسطينيون يسطرون الملاحم
- النهج الديمقراطي يغازل -فيدرالية اليسار الديمقراطي-
- أي مرحلة تستدعي -الأنبياء والرسل-؟
- تمخض العثماني* فولد مسخا
- انتفاضة 23 مارس 1965 حية فينا ومن خلالنا
- جماعة العدل والاحسان تؤدي ثمن -برد الطرح-
- زمن تحطيم الأصنام السياسية بالمغرب


المزيد.....




- البيت الأبيض ينفى أن يكون ترامب قد قال إن روسيا لا تستهدف أم ...
- دراسة تكشف خطرا غير متوقع للحوم المصنعة!
- ‏السيلفي الأخير للطفلين أمير نمرة ولؤي كحيل
- موسكو: نبذل كل جهود ممكنة لمنع وقوع مواجهة عسكرية بين إيران ...
- ماذا وراء خطوة إيران نحو تسريع التخصيب؟
- روسيا: دمشق تتفاوض معنا لتأهيل مطاراتها ومينائها وشراء طائرا ...
- إيران تعتزم صناعة وتحديث 800 دبابة
- بريطانيا.. إدانة معجب بـ-داعش- خطط لقطع رأس تيريزا ماي
- مسؤول إيراني: ترامب طلب لقاء روحاني 8 مرات
- بتهمة -إهانة أردوغان-.. دعوى قضائية ضد 73 نائبا تركيا


المزيد.....

- اليسار الجديد في تونس في مرآة الثورة البلشفية / خميس بن محمد عرفاوي
- ميراث فلاديمير لينين.. حوار مع طارق علي (ترجمة) / أحمد الليثى
- غورباتشوف وسيرورة تفكك الاتحاد السوفييتي وانهياره - الذكرى ا ... / ماهر الشريف
- مآثر من عبقرية لينين (ثورة أكتوبر العظمى في روسيا عام/ 1917) / فلاح أمين الرهيمي
- اﻹنسانية مدينة، وستبقى، لثورة أكتوبر / نعيم الأشهب
-   الاتحاد السوفييتي في عهد ميخائيل غورباتشوف (1985-1987) - 1 ... / ماهر الشريف
- اوكتوبر وقضية المرأة / عبلة أبو علبة
- ثورة تشرين الأوَّل/أكتوبر وانهيار الاتّحاد السوفييتيّ / سعود قبيلات
- كيف نقيم ثورة أكتوبر؟ / هشام غصيب
- أثر ثورة اكتوبر على -المسألة النسائية- / ليلى نفاع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - أحمد بيان - ثورة 1905 مقدمة ثورة 1917