أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد بيان - عندما يخطئ -التضامن- طريقه او -التضامن- النخبوي














المزيد.....

عندما يخطئ -التضامن- طريقه او -التضامن- النخبوي


أحمد بيان

الحوار المتمدن-العدد: 5516 - 2017 / 5 / 10 - 21:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما يخطئ "التضامن" طريقه..
او "التضامن" النخبوي

ما اكثر "المتضامنين" ببلادنا (المغرب) وعبر العالم. هناك المتضامنون الصادقون المبدئيون، وهم اقلية قليلة؛ وهناك "المتضامنون" الانتهازيون، وهم الاكثرية الكثيرة...
ان اغلبية "المتضامنين" تجذبهم الكاميرا والصورة (الواجهة) والاهداف غير المعلنة، ومنها بالخصوص اهدافهم الخاصة، وليس اهداف المتضامن معهم..
للدناءة اوجه عديدة، ومن ابشع وجوهها "التضامن" المغشوش.. هؤلاء "المتضامنون" الغشاشون قناصون محترفون.. يتجاهلون القضايا ذات الاولوية في التضامن، وينقبون عن غيرها.. انه "التضامن" بمقابل. "اتضامن" معك واستفيد منك.. اما التضامن المبدئي واللامشروط فقد ولى عهده، وصار في خبر "كان"... اننا نعيش الاساءة للتضامن كقيمة رمزية لها اثرها وثقلها في تغيير موازين القوة لفائدة المتضامن معهم..
نعم للتضامن المبدئي واللامشروط مع كل القضايا العادلة بالمغرب وخارجه.. نعم للتضامن الاممي.. لكن، لا "للتضامن" الانتهازي، المغشوش..
كيف تترك "ضحية" تصارع الموت قرب الاقدام (على مرمى حجر)، ويتم التباهي بالتضامن مع "ضحية" ابعد من بعد النظر؟!!
مرة اخرى وللتاكيد، "نعم للتضامن المبدئي واللامشروط مع كل القضايا العادلة بالمغرب وخارجه.. نعم للتضامن الاممي..".
ولوضع النقط على الحروف، ادرج امثلة دالة بعيدا عن منطق التحامل او المزايدة:
كيف يتم تجاهل المعتقلين السياسيين ببلادنا ومعاركهم ومعاناة عائلاتهم، ويتم التهافت على "التضامن" مع المضربين الفلسطينيين؟ مرة أخرى وللتأكيد، "نعم للتضامن المبدئي واللامشروط مع كل القضايا العادلة بالمغرب وخارجه.. نعم للتضامن الاممي..". نعم للتضامن مع المضربين الفلسطينيين. لكن، ومن باب المصداقية، لنتضامن اولا مع المعتقلين السياسيين ببلادنا ولندعمهم وعائلاتهم، ولنفضح النظام وديمقراطيته وباقي شعاراته الزائفة، ولنقم بعد ذلك وبالموازاة معه بكل ما يفرضه الواجب النضالي تجاه القضايا العادلة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية..
- وماذا عن العمال ومعارك العمال؟ هناك الكثير من "المتضامنين" يشمئزون لذكر العمال، يكرهون العمال، يحقدون على العمال.. يتضامنون مع "الشيطان" ويتجاهلون العمال.. انها البشاعة القصوى.. والدليل هو "لا تضامن" (الا الاقلية المعروفة) مع العديد من المعارك العمالية على طول بلدنا وعرضه.. واسطع فضيحة على جبين "المتضامنين" الغشاشين هو تجاهل اعتصام عمال عوام داخل الغار بمريرت، رغم خطورة وضعيتهم ورغم نداء عائلاتهم، ورغم الادعاءات والخطابات والشعارات.. وتراهم يعانقون ويصطفون الى جانب قتلة الشهداء.. فليشهد التاريخ..
- لا نحتاج الى سلة من الامثلة الفاضحة. يهمنا دعم القضايا العادلة بمبدئية وصدق نضالي.. يهمنا انتصار معارك ابناء شعبنا.. يهمنا انضاج شروط ثورة شعبنا، وخاصة الشروط الذاتية.. يهمنا تسييد الممارسة الثورية والفعل النضالي المبدئي وتوسيعه ضدا على الانتهازية المقيتة والوصولية الطبقية..
- هناك المزيد من الاعتقالات بمريرت وبني ملال وسيدي حجاج وتزنيت... وفي صفوف العمال والطلبة والمحرومين والمشردين عبر ربوع الوطن، اين "المتضامنين" الصناديد؟ اين "المتضامنين" الذين "يتضامنون" مع بعض الاشخاص "المرموقين"، ويتجاهلون اخرين. "يتضامنون" مع من ليس في حاجة الى التضامن، ويتجاهلون من هم في حاجة اليه. يتسترون وراء مقولة "المواقف المتطرفة"، وتتبخر شعارات "الحق في الاختلاف"...
انه "التضامن" النخبوي/الانتقائي والكيل باكثر من مكيال... انها الموضة.. انه "تضامن" الواجهة او "تضامن شوفوني"...
انها التصفية الصامتة للحسابات. ان تكون معي وان تقبل بما اريد وان تنفذه كما اريد او "عوم في بحرك". وسيكون مصيرك الحصار والتشويش والتشويه...
انه زمن المفارقات العجيبة...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المعتقلون الفلسطينيون يسطرون الملاحم
- النهج الديمقراطي يغازل -فيدرالية اليسار الديمقراطي-
- أي مرحلة تستدعي -الأنبياء والرسل-؟
- تمخض العثماني* فولد مسخا
- انتفاضة 23 مارس 1965 حية فينا ومن خلالنا
- جماعة العدل والاحسان تؤدي ثمن -برد الطرح-
- زمن تحطيم الأصنام السياسية بالمغرب
- المنعطف نحو البام مفروش بالورود
- النهج الديمقراطي: التطبيع مع القوى الظلامية
- تخليد ذكرى تأسيس الاتحاد الوطني لطلبة المغرب الآن: أي معنى.. ...
- مركز سعيدة المنبهي للأبحاث والدراسات
- مصادرة مقر الاتحاد الوطني لطلبة المغرب
- فوز ترامب: درس أمريكي لشعوب العالم..
- في ذكرى الشهيد المعطي بوملي
- كم ستتألم اذا كنت مناضلا مغربيا!!
- أي تحالفات بعد مهزلة 07 أكتوبر 2016 بالمغرب؟
- كيف نمارس موقف المقاطعة؟
- حزب النهج الديمقراطي و-المقاطعة-/المشاركة
- الاتحاد المغربي للشغل: البيروقراطية تهين الطبقة العاملة
- بعض أساليب -البام- للاستقطاب..


المزيد.....




- التحالف العربي يعترض طائرات مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون صوب ...
- حريق يلتهم مبنى السفارة الفرنسية بجمهورية إفريقيا الوسطى
- مجلس الأمن يعلن عن قلقه إزاء الأوضاع الإنسانية في تيغراي الإ ...
- السفير البلجيكي في كوريا الجنوبية يعتذر بعد أن صفعت زوجته مو ...
- انفجار عبوتين ناسفتين في ديالى شرقي العراق يؤدي لوقوع ضحايا ...
- الجيش الليبي يرفع درجة الاستعداد قرب الحدود مع تشاد
- تركيا تنجح في اختبار ذخيرة ذكية محلية للطائرات المسيرة
- مفتي السعودية: أخرجوا زكاتكم بموثوقية واطمئنان عبر خدمة -زكا ...
- التحالف العربي يعترض طائرتين مسيرتين مفخختين أطلقهما الحوثيو ...
- مقتل وإصابة سبعة مدنيين ورجال أمن بتفجيرين شرقي العراق


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد بيان - عندما يخطئ -التضامن- طريقه او -التضامن- النخبوي