أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبير خالد يحيي - انعكاس














المزيد.....

انعكاس


عبير خالد يحيي

الحوار المتمدن-العدد: 5688 - 2017 / 11 / 4 - 03:14
المحور: الادب والفن
    


انعكاس
ترد إلي نظرتي الساهمة في الملكوت ، تلك الخبيثة التي لا تحترم خلوة، تتشفى بمرآي حزينة، وتسخر من فرحي ! لا أدري لم تناصبني العداء ، وأظنها تنتقم مني، حقودة لم تنس ثأرها رغم مرور السنين، كنت يومها صغيرة تحت السن القانوني، ورغم ذلك عوقبت على جريمتي، ولا أنكر انني كرهتها وتمنيت ان تختفي عن سطح البسيطة، لكن بعدها وجدتها تنتشر في كل الأماكن، تكاد تفترش كل المسطحات، ويقيني أن جريمتي معها هي التي حققت لها الشهرة، ساهمت بانتشارها دون أن ادري عندما تداول الجميع قصتي معها( طبعا هذا في مخيلتي فقط )، على مر الأعوام التالية حاولت ان أعقد معها صلحا، بل بالغت بقضاء وقت طويل معها أضحك وأثرثر وأريها بثوري التي غزت وجهي لتعلن نضجي واكتمال انوثتي، كانت تجاملني أحيانا، وتفاترني أحيانا أخرى،.
قررت يوما أن اتبنى أحدى بناتها، اخترتها صغيرة بوجه دائري، أصطحبها معي أينما ذهبت، لأخفف عن اللدودة الزحمة، ومع ذلك لم أفلح باستمالتها كثيرا، فقط عندما ارتديت ثوب الزفاف نطقت وقالت لي بإعجاب، لكن باقتضاب : " جميلة "....!
لكنها الآن وبعد انقضاء الربيع و الصيف وتقريبا الخريف، عادت إلى سابق عهدها ، لئيمة بلؤم من يأكل طعاما بقصعة ثم يبصق فيها، غادرة بغدر كل من تسلق درجات عمري ثم قام بتكسيرها كيلا يلحق به أحد إلى القمة، خائنة بخيانة كل من استعار مني أصبعا لينير دربه المظلم ثم لم يعده إلي عامدا، وهي الآن تقطع علي تبصري بالأمور ، تبا لها لن أبكي، بل على العكس، سألاعبها كما تلاعبني، انا من ستحدق فيها وتطيل النظر ، ولن اتركها إلا مهزومة ، إن كانت جريمتي السابقة معها أني حطمتها ، فلتكن جريمتي معها الآن أني هزمتها ....
كنت في السادسة من عمري حينما نظرت إلى تلك الشريطة البلهاء التي ربطت بها أمي شعري الذي كنت أحب أن يغطي جبهتي .. رأيتها تسخر مني ...تناولت المزهرية النحاسية التي كانت على الطاولة المجاورة ، وانهلت بها عليها ، وأحلتها حطاما.......!

#دعبيرخالديحيي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,576,910
- التدين والعفة والعقيدة النقية السمحاء في نصوص للشاعر د. / مح ...
- مركب نقص
- فانتازيا الازدواج الغرائبي والتاريخي والفلسفي والوجداني في ر ...
- بين خوف وحلم
- قرين
- صراع في الأنا
- ليلة نام فيها الأرق
- حديث لم يصل
- دراسة ذرائعية للناقد المغربي سعيد انعانع لقصيدة / هواجس اليأ ...
- يوم مت
- تحليل ذرائعي للنص القصصي-زيارة- للكاتب-حسن مزهار بقلم الناقد ...
- دراسة ذرايعية للناقدة المغربية سميرة شرف لقصيدة ( الحرية ) ل ...
- مساء استثنائي
- دراسة ذرائعية للناقد المغربي محمد الطايع لنص ( الغزل في المم ...
- فلسفة الزمن ببعديه النسبي والمطلق
- الموت شنقا
- الاقتران الإنساني بين الوطن والشاعر وبين العمق الأدبي والعمق ...
- السياب يبعث من جديد
- إشهار كتاب (الذرائعية في التطبيق)
- الصفعة


المزيد.....




- مبدعون يناقشون صورة الأمومة في عيد الأم
- تصاميم مبهرة في أسبوع الموضة بموسكو (فيديو+صور)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- كتاب -أسمهان ورحلة العمر.. حكايات وشهادات-.. حياة قصيرة ومثي ...
- المحكمة الادارية تبرئ النائب الثالث لرئيس جماعة تطوان
- ألمع نجوم هوليوود يجتمعون في أضخم فيلم لعام 2019! (فيديو)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- علاش عوالين جنرالات الجزائر؟ قايد صالح في بشار لأجل التحضير ...
- العثماني ينفي تراجع الحكومة عن مجانية التعليم
- -العين القديمة- للأشعري.. رواية لجيل الأحلام المكسورة بالمغر ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبير خالد يحيي - انعكاس