أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس عطيه عباس أبو غنيم - الحلقة الثانية / ارهابيون مقنعون ومفسدون














المزيد.....

الحلقة الثانية / ارهابيون مقنعون ومفسدون


عباس عطيه عباس أبو غنيم
الحوار المتمدن-العدد: 5668 - 2017 / 10 / 13 - 12:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



من أبرز الانحطاط الخلقي لنماذج مصغرة من المكونات تحركها الصدفة السياسية بسرعة لبناء عروشهم الخاوية هذه العروش التي بنيت في وضح النهار مع علمنا بحال أغلب السياسيين قبل وبعد 9/4/2003 الذين دخلت أسمائهم تحت ضل البرلمان أو مجالس المحافظات دون تفعيل من أين لك هذا مع وجود حصانة من الطراز الجيد لما بعد ترحيلهم الى منصب أرفع من هذا والدليل على ذلك ما ينهجه المرشح لدورتين أو أكثر وما يفعله المرشح في كتلة س أو ص عندما يرشح نفسة الى مجلس محافظة وعندما ينتخبه الشعب الصابر ويفوز بمنصبه الجديد سرعان ما يرشح نفسة لقبة البرلمان دون تحقيق رغبة الناخب.

قادة تريد الشر بأهلها

من يقترب لرؤوس الظلال يرتقي في عملة مع علم الجميع بفساد أمره وهنا بكل بساطة رأس المشكلة بالطبع لوجود الاشخاص تفكر بأفكار شيطانية من بقايا البعث ومرتزقته وهذه وحدها رغم اهميتها في التنفيذ والتطبيق لجعل القادة الجدد في قمة اثراء على حساب المال العام مع وسائل لصناعة الخراب والارهاب والفساد الذي ينهجها أصحاب الضمائر الميتة من قادة الاحزاب وأعضائهم الذين وصلت حالهم لحد التخمة دون الرجوع للضمير الحي مع بسط اليد لهذا الحال من مافيات لكافة دوائر الدولة الا ما ندر تجده يقبع في السجون .

الشعب اذا أراد الحياة فلا
لا أريد الخوض في بحر متلاطم الامواج مع صحوة ضمير لدى الشارع العراقي لكن ليس بالمستوى المطلوب لعدة اسباب منها على سبيل المثال وجود تفشي في البطالة التي وضعها أصحاب النفوذ في التنفيذية والتشريعية وهذا أكبر رضوخ للواقع المرير من أصحاب السلطة بكل مستوياتها ولطالما هذه البطالة موجودة فنجد من يبيع ضميره بأبخس الاثمان لذا لم أشك في يوم من الايام أن الشعب نائم كنومة أصحاب الكهف وهذا لم أجده على الرغم من تكتيك للتيار المدني وغيره ممن ركب موجة الاصلاح والصلاح مع وجود خلايا نائمة لها أيدي تحركها متى أرادة وهذه الايدي تريد أن يقف الشعب خلفها لكي يستجيب القدر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- زيف الاقنعة المتعددة في عراقنا الحبيب
- مشكلة البطالة في العراق الى أين
- قرائتي لما بعد داعش
- ارهابيون مقنعون ومفسدون في بلادي
- الشيخ عبد الكريم الزنجاني فيلسوف ظلمه الناس .الحلقة الثالثة
- جبين لا يعرق
- الشيخ عبد الكريم الزنجاني فيلسوف ظلمه الناس الحلقة الثانية
- أعمارهم العراق تعتريه أهات الفساد في السياسة
- الشيخ عبد الكريم الزنجاني فيلسوف ظلمه الناس
- رابطة الدفاع عن حقوق المرأة
- قطر الارهاب تم تغير المعادلة بسواعد أبناء الفراتين
- المالكي في الميزان
- أين حكام المسلمين ووعاظهم من قيم شهر رمضان الفضيل؟.
- أزمة الكهرباء تعيد خصخصته في أرشيف الصبر العراقي
- دبلوماسيتنا وتعبيد الطرق للمسؤولين الجدد؟؟؟.
- أذرعُ الإعلامية وأصوات نشاز لزرع الطائفية لما بعد داعش.
- هل من صحوة ضمير أيها الساسة لتغليب مصالح العباد والبلاد؟ .
- عشقو الحرية رمزا فذابوا بها لتخلد اسمائهم في قلوب المحبين
- أين نحن وأنا وكافل اليتيم
- في عيدهم أسمعوا لهم لتعم الفرحة بلادنا لكي لتحيى الشعوب المس ...


المزيد.....




- لام أكول (2): ما آل إليه حال الجنوب جعل الكثيريون يعتقدون أن ...
- وزير خارجية السعودية: لدينا مشكلة مع قطر وللآن لم تغير سلوكه ...
- العثور على سجين مفقود مختبئا داخل السقف
- حاكم كنتاكي يحمّل منتجي ألعاب الكمبيوتر مسؤولية الجرائم في ا ...
- موسكو تحذر واشنطن من استغلال أكراد سوريا
- لافروف: تجربة حلب ممكنة في غوطة دمشق
- الانتخابات الإيطالية..المشروع الأوروبي إلى أين؟
- مقتل العشرات في قصف على الغوطة الشرقية خلال الساعات الماضية ...
- أي مصير ينتظر فريق كوريا الشمالية بعد عودته إلى بيونغ يانغ د ...
- بعد رفع حصار داعش.. الغذاء يشق طريقه صوب دير الزور


المزيد.....

- إيران والشرق الأوسط الحديث النص الكامل / أفنان القاسم
- الإسلام السياسيّ: من أوهام الحاكميّة إلى الصلح المشروط مع ال ... / عمار بنحمودة
- الحركات الاحتجاجية بعد سبع سنوات على ثورة 25 يناير 2011 / كريمة الحفناوى
- في رحاب التاريخ / فلاح أمين الرهيمي
- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس عطيه عباس أبو غنيم - الحلقة الثانية / ارهابيون مقنعون ومفسدون