أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عائشة جرو - مخجل هذا الصمت














المزيد.....

مخجل هذا الصمت


عائشة جرو
الحوار المتمدن-العدد: 5659 - 2017 / 10 / 4 - 10:15
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    




مغموسا في العار حتى أذنيك، تعصرك لكي تغسلك ولا تنزل منك قطرة دم، لا تطرق أوتطأطئ...حين أسألك عما يعنيه لك هذا الإحساس بالذات، هذه فضائحي المخزية مجللة بالخذلان،القضية غير متعلقة بتاتا باغتصاب طفلة أو امرأة، سطحي هكذا تفكير سام وقاتل،اغتصاب عقلك،اغتصابك الوجودي، اغتصاب وجودك كإنسان... لا الاستحواذ على منصب، ولا على الثروة، ولا على الوطن بكامله، كل ذلك قابل للتدارك ورد الاعتبار، لكن، ألم يكن في مكونات الطين حجر تصنع منه الروح؟ أي شيء يمكنه منحي أي انتماء؟ لا تَصِمْني بفضيحة الإنسان، قاتلا أو مقتولا، برئني منها،اغسلني من دنسي،خذ إن تبقى منى شريان مقابلا...
عندما يرفع جلادي سوطه في وجهي، أشخص بعيني، ليس كبرياء،بل خجلا من أجله، لعلي أرفعه قليلا، وأنا أتصبب عارا منا نحن الاثنين...
تبا لهذه القذارة والمستنقع المستفحل فينا!
أي قصيدة/ لوحة/ موسيقى بوسعها تطهير هذه الحقارة، مرثية تثير الشفقة والتعاسة؟؟؟ مع أنك تعي جيدا ألا جدوى ولا ثمار للضغائن والأحقاد لمن هم مثلك، إلا أنك تحاول أن تنقذك من تلوثه التام، و هو يحاول أن يغوص بك في وحل تلوثه، وإن بينت له أنك لست نقيا، لست ملاكا، لست على ما يرام... لكنك تغسل قلبك،كل مرة ترتطم فيها بالاستيقاظ على حافة السجن صغيرا كان أو كبيرا، وإن اللآلئ تصدأ كلما طفت على سطح آسن موبوء، ولامستها العيون الملطخة، وأنت الذي-تي في مرمى عينيه أبدا... لم يعد يكفيه تلوث مخالبه ولا أنيابه أو يديه...
أتعتقد أن الكارثة كلها في السجان وجلاده؟
الحقيقة غير ذلك، كأي حقيقة نسبية بالمطلق...
بصريح العبارة، جبهتي موصومة بالعار من هذه القدرة المرعبة، والقابلية المخجلة على بيعك وشرائك لما ومن هو أحقر: الذل،الحربائية، الخرافة، الدجل...
يخجلني تواطؤك، تطبيعك مع جلادك...
جموع وجموع، حشود تتوالد كالصراصير، ضخمة هائلة هي من السماسرة في كل شيء، لا شهود عيان على الزور يصرخون بالحق، مهرجون كثر، أبطال لا بطولة لهم-ن سوى الافتراء والتصفيق على الزور، على شيوخ يتحلق حولهم جوعى وعراة وحفاة...
وعظ غير متكافئ، جواكير، جثث في كل مكان لا تحدث سوى جلبة الموت، وأنت صامت، بل صامت أمامك أصحاب سوابق ومريدين، وأنت تصفق...
ما يخجلني هو كل هذه البشاعة التي كلما استفحلت، ابتكرت مزيدا من عمليات التجميل، وحشوت بها فراغك المخيف، واخترعت لمداراة الخجل من غاباتك الملوثة "سيليكون"و"بوطوكس"يغمرك بالخواء المنفوخ...وأنت صامت،صامت بل صامت... كم يربكني ويخجلني هذا العار: صمتك!






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ندوب السفن او Nyimbo
- هل تكمل - انتفاضة الريف مابدأته ثورات الربيع الديموقراطي ؟
- نعم نحن - انفصالييون-
- لن نرفع الراية البيضاء
- بين نافذتين
- يوميات حافلة : عنوان اليوم / الدعاء المستجاب
- قبلات مغتالة
- احتمالات الارجل المبتورة
- على قيد الكتابة
- مأساة أمينة بين مطرقة التقاليد الذكورية وسندان القوانين الرج ...
- الوعد الأخير الى روح الشهيدة سعيدة المنبهي
- محل للاعراب
- المرأة في الربيع الديمقراطي
- طعم الصباح
- فدويى العروي شهيدة العنف الطبقي
- صباحات معتادة
- عابر كلام
- البرتقالي
- رقصة الجسد المذبوح
- المرحوم


المزيد.....




- الكشف عن أسباب الشعور الغريب الذي ينتاب طياري -F35- الأمريكي ...
- إسرائيل تستخدم أراضي الضفة مكبا للنفايات
- مجلة فرنسية: الأمير الذي يمكنه تغيير كل شيء
- أبوظبي وحزب الإصلاح.. تحالف جديد باليمن؟
- مقتنيات منزلية تقتلنا بصمت!
- الولايات المتحدة تعاقب أوروبا مرتين
- تباين بصحف عربية بشأن دعوة أمريكية لتحالف دولي ضد إيران
- 5 قتلى على الأقل وعشرات الجرحى في هجوم مسلح على كنيسة في باك ...
- من هو راهول غاندي؟
- -الأبيض- الإماراتي يطارد لقب -خليجي23-


المزيد.....

- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي
- هاييتي ٢٠٠٤-٢٠١ ... / كايو ديزورزي
- منظومة أخلاقيات الرأسمالية / محمد عادل زكي
- في ذكرى ميلاده الخامسة والعشرين بعد المئة / غرامشي منظرا ومن ... / رشيد غويلب
- رأي حول -الحكومات التقدمية- بأمريكا اللاتينية / مرتضى العبيدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عائشة جرو - مخجل هذا الصمت