أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - علي حسين يوسف - الفلسفة والجنون ... غرائب من حياة الفلاسفة














المزيد.....

الفلسفة والجنون ... غرائب من حياة الفلاسفة


علي حسين يوسف
الحوار المتمدن-العدد: 5654 - 2017 / 9 / 29 - 15:39
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


حينما كنت طفلا صغيرا , كانت تستهوني القصص المؤلفة للصغار , فضلا على كتب الرحلات والبلدان , وعلى الرغم من بساطة هذا النوع من المؤلفات ومتعتها كان أبي ( رحمه الله ) كثيرا ما ينصحني بعدم الإكثار من قراءة تلك الكتب ( لكي لا أكون معقَّداً ) ــ بحسب رأيه ــ وتكررت هذه النصيحة من أقارب لي آخرين لا سيما حين أسرفتُ فيما بعد بقراءة كتب الفلسفة , وكانت تلك النصائح جلها تؤكد على أن كتب الفلسفة وعلم النفس تؤدي إلى الجنون , لكن تلك النصائح لم تجد لها عندي أي صدى أو قبول إذ وجدت في الفلسفة عالما لا يمكن أن تكتمل ثقافة المرء بدونه , لكني وبمرور الأيام وتنوع القراءات والاستغراق في عوالم الفلسفة الجميلة اكتشفت مما هو جدير بالطرافة والنكتة – فقد وجدت عددا غير قليل من الفلاسفة ــ كما تذكر سيرهم وأخبارهم المروية ــ قد عاشوا حياة أشبه بحياة المجانين , بل أن بعضهم عاش حياة الجنون بامتياز , فقد تصور فيثاغورس نفسه بأنه إله أو نصف إله , ودفن أحد الفلاسفة اليونانيين نفسه بالروث وعوَّد نفسه أن يتضور بالرمل لكي يعايش حياة الألم , وكان أحدهم يحمل فانوساً في النهار بحجة أنه يبحث عن الحقيقة , وقال أغلب الفلاسفة الشكاك اليونانيون بأنه لا يوجد شيء مطلقا لأننا لا نملك ما يثبت أن هناك شيئا وإن وجد شيء فلا نستطيع أن نخبر عنه الآخرين , فيما قال سويدنبيرغ بأن المسيح يوحي له بفلسفته , وقال ديكارت بأنه استوحى فلسفته من حلم رآه في النوم , أما أوغست كونت فقد أحب فتاة حد الجنون وحينما توفيت جعل منها إلهه وكتب خمسة مجلدات في ديانة شرعها هو من أجلها أطلق عليها ــ دين الانسانية ــ , وقد امتنع أحد الفلاسفة عن الكلام بحجة أنه لا فائدة منه لأنه لا ينقل ما نود التعبير عنه , فيما سكن أحد الفلاسفة في برميل صغير , أما هيراقليطس فقد كان مصابا بجنون العظمة ووصف فلاسفة عصره إنهم حيوانات لا يفقهون شيئا , وقام أكثر من فيلسوف بإحراق كتبه واتلافها منهم : أبو حيان , وتصور أحدهم بأنه طائر فألقى بنفسه من سطح داره ومات من ساعته , فيما أصيب نيتشه بجنون عنيف أدى بأخته إلى حجره في غرفة خاصة ولم يكف عن كتابة هلوساته , وكتب أحد الفلاسفة الوجوديين صفحات طويلة في رثاء كلب له كان قد مات , فيما قام فرنسيس بيكون بالوشاية بصديقه حتى أدى به إلى الاعدام وقد اعتكف أكثر من فيلسوف , وعاش أغلبهم في عزلة لانهم وجدوا بأن الناس أشرار لا خير يرتجى منهم .
فيما انتهج الفلاسفة الكلبيون حياة حيوانية صرفة حتى قيل بأنهم كانوا يعتاشون على الفضلات وينبحون كالكلاب بل إن بعضهم كان يتجول عريانا دون ملابس في الأسواق , وقال أحد الفلاسفة الفوضويين بأنه لا يوجد هناك ما يلزم الإنسان على أتباعه : لا دين , ولا دولة , ولا قانون , فيما ألزم أحد المتصوفة نفسه باتباع برنامج لكبح شهواته وذلك بأن ينام على فراش واحد مع فتاة جميلة دون أن يدنو منها .
كل هذه الحالات – إن صحت – رسخت عندي أن نصيحة والدي لم تكن مجانبة للصواب تماما , لكن السؤال الملح الذي ما انفك يلازمني هو : هل أن هؤلاء الذوات جنَوا نتيجة تعاطيهم الفلسفة , أم أنهم كانوا في الأصل أناسا مجانين امتهنوا الفلسفة ؟؟ ... وهل صحيح أن الفلسفة تؤدي إلى الجنون , أو أن الأمر كما قال أحد الفلاسفة : إن القليل من الفلسفة يؤدي إلى الجنون أما الإكثار منها فإنه لا محالة يؤدي إلى اليقين .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,497,948
- الموضوع والمحمول بين الفلسفة واللغة
- مسألة العلة في الفلسفة تمثلات وإشكالات
- الحقيقة ونظرية المعرفة في الفلسفة الإسلامية
- المقولات والمحمولات أو لوازم الدرس الفلسفي
- المنطق بوصفه مقدمة في كتب الفلسفة الإسلامية
- فلسفة الوجود في الفكر الفلسفي الإسلامي
- الفلسفة الإسلامية في كتب المؤلفين الشيعة , موضوعاتها وقضاياه ...
- الفلسفة بين اليونان والعرب , المصدر والموضوع
- أزمة الانتقال الحضاري والشباب العربي
- النقد العربي القديم , سلسلة من الإبداعات النقدية
- الظمأُ الأنطلوجيُّ والدعوة إلى أنسنة الدين
- خطورة النص الشذري , سياحة في شذرات نيتشه
- خطورة النص النيتشوي
- السوالف ... حكايات شعبية محصنة بالحكمة
- النص المثقف ... رؤية تأصيلية
- الدولة المدنية ؛ ما أحوجنا اليها اليوم
- الخطاب ... المفهوم والمهادات
- الدين والفلسفة والعلم والفن .... نحو الجذور
- الطابع الإشكالي للمكان في رواية ( خان الشابندر ) .
- عذراءُ سنجار أو الفجيعةُ روائياً


المزيد.....




- واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد إيران
- إحراق 845 سيارة على هامش الاحتفالات في فرنسا
- ارتفاع حصيلة التفجير الانتحاري في باكستان إلى 149 قتيلا
- ترامب يصل إلى هلسنكي
- مقتل اثنين في اشتباكات مع الأمن العراقي مع استمرار الاحتجاجا ...
- قبل قمته مع بوتين.. ترامب يُستقبل باحتجاجات بلهسنكي
- اشتباكات عنيفة في شيكاغو بعد مقتل رجل برصاص الشرطة (فيديو)
- مظاهرات العراق.. مقتل محتجين في السماوة وكربلاء
- النواب المصري يوافق على مشروع قانون منح الجنسية المصرية مقاب ...
- مصر.. تداعيات حادث قطار البدرشين


المزيد.....

- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني
- حديقة القتل.. ماذا فعل جنود الله في العراق؟ / يوسف محسن
- ميشيل فوكو مخترع أثريات المعرفة ومؤرخ مؤسسات الجنون والجنس ... / يوسف محسن
- مميزات كل من المدينة الفاضلة والمدينة الضالة لدى الفارابي / موسى برلال
- رياضة كرة القدم.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- المعرفة عند أرسطو / عامر عبد زيد
- الفن والسلطة والسياسة : هيدجر ، عن المؤامرة والشعر / رمضان الصباغ
- القيم الفنية والجمالية فى الموقف الاكسيولوجى / رمضان الصباغ
- جينالوجيا مفهوم الثقافة كآلية لتهذيب الإنسان / نورالدين ايت المقدم
- ( قلق الوجود والجمال المطلق ( ما بعد لعنة الجسد وغواية الحض ... / أنس نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - علي حسين يوسف - الفلسفة والجنون ... غرائب من حياة الفلاسفة