أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد عصيد - معاني الدولة، السلطة، والوطن














المزيد.....

معاني الدولة، السلطة، والوطن


أحمد عصيد

الحوار المتمدن-العدد: 5650 - 2017 / 9 / 25 - 17:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تختلط في أفهام الناس المفاهيم أعلاه، فيستعملونها في اتجاهات مختلفة ولأغراض ومرام متباينة، وذلك حسب السياق والمواقف والمصالح وموازين القوى والعوامل المتحكمة في الفرقاء والفاعلين الرئيسيين في الساحة السياسية والثقافية. غير أن هذا الخلط لا يعني تغير تلك المفاهيم أو التباسها في حد ذاتها، بل يعني أساسا أن المعجم السياسي يتأثر بالسياقات المختلفة، مما يؤدي بالناس إلى خلط الكلمات بعضها ببعض.
وقد اتصل بي أحد الأصدقاء يدعوني إلى هذا التدقيق، خاصة بعد تصريحي الذي تناولت فيه دلالات بعض الرموز التي ترفع في الشارع من طرف المتظاهرين، حيث أشرت إلى ضرورة التمييز بين الدولة والوطن والسلطة.
يكتسي مفهوم الوطن طابعا وجدانيا يغلب عليه الجانب العاطفي، فرغم أنه في المنطلق يرمز إلى الأرض التي يولد بها الإنسان ويكبر ويشعر فوقها بالانتماء إلى الجغرافيا، إلا أنه يتجسد في ذهن الإنسان من خلال مجموع مشاعر التعلق بالأرض التي تعتبر إرثا تركه الأجداد للأحفاد، الذين عليهم الحفاظ عليه والدفاع عنه إن اقتضى الأمر، ولهذا يرتبط الوطن بمعنى التضحية والفداء، ما يفسر تكريم ذكر المقاومين والفدائيين والوطنيين، الذين يعتبرون في كل بلد رموزا لهذه المشاعر الوجدانية الدالة على معنى الوطن. ويحاط مفهوم الوطن بهالة من التقديس تجعل المواطنين يعبرون عن مشاعر الحب والتعلق بالأرض، ويتمظهر ذلك في الأدب الذي يتم إبداعه لهذا الغرض من شعر حماسي وطني وأناشيد وطنية، يتم اعتمادها بكثافة خاصة في السياقات التي تعرف فيها البلدان تهديدات خارجية، وذلك من أجل التعبئة والتأطير الوطنيين.
ويعتبر الشعور الوطني ضروريا باعتباره المحفز الوجداني للفرد من أجل خدمة الصالح العام، حيث يتجاوز أنانيته الفردية من أجل التفكير في الكل، أي في الكيان الوطني، غير أن الشرط الضروري لتحقيق هذا الشعور هو أن يطمئن الفرد إلى أن عمله وحصيلة جهوده تذهب للمجموع لا لفئة معينة أو طبقة أو عائلة، حيث في غياب هذا الشرط يضعف الشعور الوطني لفائدة الأنانية الفردية والمصلحة الشخصية.
أما الدولة فهي مفهوم أكثر إجرائية، إذ يتجسد من خلال مؤسسات الحكم التي تقام على تراب وطني، من أجل تنظيم وتدبير وتسيير شؤون بلد معين، ورعاية مصالح "شعب" يقيم على ذلك التراب الوطني، اعتمادا على قوانين وسلط محددة، وهو ما يجعل المحددات الثلاثة: الأرض، الشعب والحكومة (المؤسسات)، مجسدة لمعنى الدولة.
وإذا كان مفهوم الوطن يكتسي طابعا وجدانيا وعاطفيا كما أسلفنا، فإن مفهوم الدولة يكتسي طابعا قانونيا وإداريا وسياسيا، وتتمثل العلاقة بينهما في أن الوطن يسمح باستمرار الدولة ودوام قوتها، حيث عندما تضعف المشاعر الوطنية التي تشكل لحاما بين الناس يؤدي ذلك إلى انفراط عقد الدولة وضعفها بتراجع شرعيتها وظهور النزعات الانفصالية مثلا.
ويخلط الناس بين الدولة والسلطة وذلك لوجود علاقة دقيقة بينهما، مما يستوجب بيان ذلك، فلكي تعمل الدولة على تدبير وتنظيم شؤون شعب أو مجموعة بشرية مقيمة على تراب بحدود معينة، فلا بد من سلطات تسهر على ذلك عمليا، وتنبع هذه السلطة من المؤسسات التي عليها تطبيق القوانين المعمول بها، ولتطبيق القوانين لا بد من سلطة إلزامية تجعل المجتمع يخضع ويقبل بتنفيذ تلك القوانين واحترامها، ومن تم ظهرت السلطة التشريعية التي تضع القوانين، كما تميزت السلطة القضائية التي تصدر الأحكام والعقوبات وتتولى الحكم بين الناس وبين المؤسسات، وتحددت كذلك الحكومة باعتبارها سلطة تنفيذية.
وتستمد السلطة شرعية عملها من النظام العام الذي تعتمده الدولة، وأفضل الأنظمة هو النظام الديمقراطي الذي يقوم على سيادة الشعب وسمو القانون، كما يمنع من غلو السلطة وتجاوزاتها.
وقد تتضح هذه المفاهيم عمليا عندما نضعها في السياق المغربي، فالوطن يعني "المغرب" الذي ندافع عنه في مواجهة أي تدخل أجنبي كالاستعمار أو الإرهاب، كما يتجسد مثلا في المشاعر التي تجعل المغاربة يتحمسون للفريق الوطني لكرة القدم ضد فريق دولة أخرى، وهو ما يجعل العلم الوطني والنشيد الوطني يلعبان دورا محوريا في إلهاب حماسة الجمهور.
أما الفارق بين الدولة والسلطة فيمكن تدقيقه من خلال المثال التالي: تعمل الدولة المغربية كما ينص على ذلك دستورها على حماية حرية التعبير وحماية كل من يبلغ عن فساد أو خرق للقانون، لكن السلطة (داخل دواليب الدولة) تعمل على عرقلة هذا الالتزام لحماية خدامها الفاسدين، حيث يقوم أفراد السلطة المستفيدون من الفساد من استغلال نفوذهم ووسائل الدولة من أجل معاقبة من يبلغ عنهم وحماية أتباعهم من أية متابعة قضائية.
يتضح من هذا المثال أن مصدر الخلل في بلادنا هو عدم الفصل بين السلط وعدم استقلال القضاء، وهي كلها مكونات للدولة، (أي عدم استكمال مقومات النظام الديمقراطي المشار إليه) وهو خلل يؤدي إلى تجاوز الحكام ذوي السلطة لمهامهم الحقيقية، وتوظيفهم للسلطات الأمنية وللقضاة خارج الإطار الذي يحدده القانون، وهذا يؤدي إلى الشعور العام بالظلم من طرف المواطنين الذين من المفروض أنهم منبع كل السلط، ومنبع شرعية الدولة نفسها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,417,527
- أي مغرب نريد ؟
- الشعور الوطني والنشيد الوطني
- الاقتتال بسبب الدين من مظاهر غباء البشر وانحطاطهم
- التحرش الجماعي الأسباب والأبعاد
- لماذا لا تنفع انتفاضات الشارع في تغيير واقعنا ؟
- جمعيات -الطابور الخامس-
- -الاستثناء المغربي- هل يخون نفسه ؟
- عود على بدء
- حياد المساجد هو الذي يقي من الفتنة
- الفلسفة في درس التربية الإسلامية
- -حتى لا تفقد الأمة روحها !-
- ليسوا أشرارا يا زغلول النجار
- تركيا: خطوات ثابتة نحو العودة إلى ترسيخ الاستبداد الشرقي
- ترتيب البيت الداخلي أولا قبل نظرية المؤامرة
- كيف نعيد للناس متعة القراءة ورُفقة الكتاب ؟
- من يحمي منظومتنا التربوية من الإرهاب ؟
- بين الصوفية والسلفية والإخوانية
- -البرقع- بين الحقوقي، القانوني والسياسي
- هل استوعب حزب -العدالة والتنمية- الدرس ؟
- رسائل قصيرة إلى المغاربة


المزيد.....




- الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا مطار جازان السعودي وقوات التحا ...
- 12 قتيلاً على الأقل في هجوم جوي سوري على سوق شعبي في قرية يإ ...
- المعارضة السودانية ترفض الحصانة المطلقة للحكام العسكريين
- بيان مشترك لستة دول يدعو لوقف العنف في ليبيا
- الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا مطار جازان السعودي وقوات التحا ...
- المعارضة السودانية ترفض الحصانة المطلقة للحكام العسكريين
- بيان مشترك لستة دول يدعو لوقف العنف في ليبيا
- 3 علاجات منزلية للنزلة المعوية
- لأول مرة.. الشاطر يكشف أمام المحكمة ما طلبه مسؤولون أجانب من ...
- طهران تكشف مصير ناقلة النفط المفقودة في هرمز قبل يومين


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد عصيد - معاني الدولة، السلطة، والوطن