أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد مسافير - صلاعمة في الحانة!














المزيد.....

صلاعمة في الحانة!


محمد مسافير
الحوار المتمدن-العدد: 5647 - 2017 / 9 / 22 - 04:39
المحور: كتابات ساخرة
    


كنا جالسين نرتشف كؤوس النبيذ في الحانة، فإذا بصديق أحد جلسائنا يدخل الحانة، يقترب من مجلسنا، يلمح صديقه، يمد يده ليسلم عليه، ثم يسحبها فجأة ويقول:
- إبدأ باليمين ولو كان عمر في اليسار!
يبدأ باليمين وينهي السلام بمن على اليسار، ثم يأخذ مقعدا إلى جانبنا ويطلب قنينة ويسكي... يشرب كأسين، ثم يمضي في القول الفاحش! يلعن زوجته، ويفاخر بضربها وإذلالها، ويغازل كل أنثى مرت جواره!
يصمت قليلا، نناقش نحن بعض الدين، وبعض من آيات الذكر الحكيم، ثم يقاطعنا بصخب:
لا.. أبدا لن أسمح بهذا، لا تذكروا اسم الله والرسول في الحانة !!

جالست صديقين في الحانة، ارتشفنا كؤوس نبيذ أحمر، أطلنا الجلسة حتى احتد النقاش بين صديقاي، كانا يناقشان النبي عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام، كانا يتكلمان عنه بسوء، ينتقدانه ويصفانه بصفات غير حميدة... لم أشاركهما النقاش وقت احتدامه، كنت مؤخوذا بنشوة الارتشاف...
فجأة، سمعهما النادل، أبدى انزعاجا من مضمون النقاش، كانت نظراته وارتباك حركاته ومحاولة استراق السمع كلها توشي بذلك... اختفى عن أنظارنا... بعد لحظات، عاد إلينا رفقة صاحب الحانة، توقفا على مسافة خمسة أمتار من مجلسنا، كانا ينظران نحونا ويتكلمان بانفعال... اتجهت صوبهما لأستفسر، أخبرني صاحب المحل باعتذار خجول أن الموضوع المثار غير مسموح بهم، ثم استدرك قائلا:
- صحيح إننا نتاجر في الحرام وأموالنا من الحرام، لكن نبينا فوق رؤوسنا ونطلب من الله الهداية، ولكم أحد الخيارين، إما أن تخوضوا في نقاش غير هذا، أو تفضلوا غير مطرودين... (مشيرا بسبابته نحو الباب)
حينئذ أدركت أن الإسلام باق ويتمدد... بفضل هؤلاء!

اجتمعوا في الحانة، امتلؤوا خمرا فاحشا، ثم أخذوا في نقاش أحوال الأمة، قال عارفهم: والله لو صادفت أحد اليهود لاقتلعت أظافره من الجدور...
أردف آخر قولا: والله لأمزقن دبره، وأشرب من دمه...
قهقهوا سويا... أما أنا، فانسللت مطأطئ الرأس متوجس البال!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- رأي في أشرف الخلق!
- صرخة نملة!
- أئمة القرن الواحد والعشرين!
- الحب والسياسة!
- رأي في القرآن!
- خدعة الزمن!
- السياسي في بلادي عاهر أو قواد!
- سوء فهم!
- خطيبتي... هاكِ شروطي!
- قصة فاطمة
- تنويعات إنسانية!
- دمعة... وابتسامة!
- مأثورات مُسافيرية!
- المدارس في أنظمتنا سجون وأحيانا قبور!
- الحق في ممارسة الحب... وذهنية التحريم!
- الجبلاوي شخصيا يخاطبكم!
- كن إنسانا.. أو مت وأنت تحاول!
- طقوس تعبدية على هامش الإسلام!
- ظاهرة التحرش بين صمت القانون وشرع اليد!
- الإقلاع عن التدخين يسبب الموت!


المزيد.....




- «نجد».. فيلم تراثي سعودي يترقب افتتاح صالات السينما
- في الملتقى الإذاعي والتلفزيوني .. أياد راضي وتجربته في التمث ...
- معرض للفنان التشكيلي عباس الموسوي بموسكو
- فنان رائد على عتبة التسعين يذرف دموعه بين اللوحات
- ثقافة إنحطاط – عبد المنعم حمندي
- الزراعة والفلاح في خطر – علي الشاعر
- تحفظ مصري على استخدام روبوت لكشف أسرار هرم
- وفاة الفنان الليبي محمد حسن
- عام 2017.. اليونسكو تنفلت من العرب بأياد عربية
- إعلان الفائزين بجائزتي الدولة التقديرية والتشجيعية بقطر


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد مسافير - صلاعمة في الحانة!