أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزالدين أبو ميزر - أبواب جهنم-قصيدة














المزيد.....

أبواب جهنم-قصيدة


عزالدين أبو ميزر
الحوار المتمدن-العدد: 5641 - 2017 / 9 / 16 - 13:13
المحور: الادب والفن
    


د. عزالدين أبو ميزر
أبوابُ جهنّمْ-قصيدة
مْنْ يفتحُ أبوابَ جهنّمْ
أو يُخرجُ لي في هذا الزّمَنِ المجنونْ
زَمَنِ الخِفَّهْ
رجلاً كَقَصِيرٍ يجدعُ أنفَهْ
يُلهِبُ بعصاهُ ظهرَ عصاهْ*
يستبقُ الرِّيحْ
ينهبُ وجهَ الصّحراءْ
كي يدخلَ قبلَ مغيبِ الشّمسِ القَصْرْ
فهنالكَ في حِضنِ الزّبّاءْ
في قلبِ القُدسْ
تقضي ليلتها الشّمْسْ
فيراها كيفَ تضُمُّ خُيوطَ أشِعّتها
وعلى أيِّ الأبوابِ تَدُقّْ
يسمعُ من شَفتيْها سِرّ الإسْمِ الأعظَمْ
ويرى عن قُربٍ كيف بِهِ
بِثوانٍ يَنْحَلُّ الطلسَمْ
ينفتِحُ البابُ لتعبُرَ منهُ الشّمسْ
كي تغفُوَ في حِضنِ الزّبٍاءْ
في قلبِ القدسْ
*
مَنْ يفتحُ أبوابَ جَهنّمْ
وَجُذَيْمَةُ مَشْدودُ الكَتِفَيْنْ
وفوقَ النِّطْعِ رَواهِشُهُ *
قد راحت تقطُرُ دَمّ
والكاهنُ يصرخُ مَحظورٌ
أنْ تسقطَ فوقَ الأرضِ وخارجَ هذا الطّستْ
حتّى لو قطرةُ دَمّْ
والكُلّ عُيونٌ شاخصةٌ... والصّمْتْ
كالليلِ عليهم قد خَيَّمْ
لا أحدٌ ينطِقُ حرفاً ... والزّبّاءُ ،
كَأنَّ على هامتِها وقفَ الطّيْرْ
ترقُبُ في حَذَرِ مَلَكَ المَوْتْ
تنتظِرُ الفجْرْ
وَجُذَيْمَةُ هذا الجُرحُ النّازِفُ ،
رغمَ القيدِ وَكُلّ حِرابِ القَهْرْ
يحسِمُ قبلَ فواتِ الوقتِ الأمْرْ
يفتحُ عيْنيْهِ وَيُقسِمْ
بالشّرَفِ الضّائعِ يُقسِمْ
مُدماتٍ تخرجُ من فيهِ الكلِمَةُ ،
في إثرِ الكِلْمَهْ
لن يذهب يا زبّاءُ دمي ،
لن يذهب هدراً هذا الدّمّْ
فَأنا يا زَبّاءُ جُذَيْمَهْ
إنْ كانَ لكلّ دَمٍ حُرْمَهْ
فلَسوفَ تريْنَ بأنّ دمي الأعظَمُ حُرمَهْ
ويُلملِمُ في النّفسِ بَقِيّهْ
لم تقوَ عليها الحيلةُ او يسحقْها الغَدْرْ
في لحظةِ عُمْرٍ لا تُنسى ،
حتّى لو فَنِيَ الدّهْرْ
يُطلِقُ زفرتَهُ ،
يسحبُ من فوقِ النِّطعِ يَدَيْهِ ،
والزّبّاءْ
تصعقُها الصّدمَهْ
تنتفِضُ كثُعبانٍ لَسَعتْهُ النّارْ .....
ها هو ذا يفعلُها الوغدُ جُذَيْمَهْ
يسحبُ من فوق النّطعِ يديْهِْ
يتناثرُ خارجَ هذا الطست الذّهبيَّ الدَمّْ
قد فُتِحَت أبوابُ جهنّمْ
يا ويلي مِمّا كانَ وسوفَ يكونُ ،
وإنّ الخافِيَ أعظَمْ
ويلٌ للأُمّةِ من بعدي..... ويلٌ للأُمّهْ
ومضت في ردهاتِ القصرِ تُتَمْتِمْ :
مغرورٌ مَنْ لا يحسبُ للأيّامِ ؛
وما تُخفيهِ ألفَ حِسابْ
مغرورٌ من يسكرُ من خمرِ النّصْرْ
فَمَعَ الزّبّأءْ ،
وإلى أنْ يرث اللهُ الأرضَ ،
ومن في الأرضْ ،
وعبرَ مسيرةِ هذا الدّهْرْ
لابُدَّ ويوجَدُ عَمْرْو
يأخذُ بالثأرْ
فوجودهما ....ولقاؤهما
قدرٌ ما منهُ مَفَرّْ
وقضاءٌ في الأرضِ مُحَتّمّْ
لا مهرب منهُ لِأنّهما
في هذا العالمِ تَوْأمْ
د.عزالدين أبوميزر
* العصا الثانية: إسم فرس لقصير الذي قيل فيه المثل ..لأمر ماجدع قصير أنفه
* الواهش : مجمغ شرايين اليد عند الرسغ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- إمرأةٌ في باص- قصيدة
- الحمار - قصيدة
- قلبي في القدس-قصيدة
- في عيد ميلاد زوجتي-قصيدة
- يا قدس-قصيدة
- الشّموسُ الغائبةُ -قصيدة
- عودة الروح-قصيدة
- كيفَ نَرقى -قصيدة
- لو أنّ...-قصيدة
- الحُبُّ الكبيرُ -قصيدة
- إبْتِهَال- قصيدة
- الخيانةُالكُبرى -قصيدة
- للهِ أبْرَأُ - قصيدة
- العب بالنار -قصيدة
- خمسون عاما-قصيدة
- جبل المكبر-قصيدة
- العقدة والقضية- قصيدة
- متى سنعرف ديننا ؟- قصيدة
- ألف سؤال-قصيدة
- وانتهى الخبر-قصيدة


المزيد.....




- المغرب يحتج على تصريحات وزير خارجية الجزائر
- مهرجان قرطاج يخطط للاحتفاء بالمخرجين البارزين في السينما
-  فضائح جنسية تقف وراء شهرة نجوم السينما في العالم
- سياسة المغرب الناجحة في إفريقيا تفقد الوزير الجزائري عقله
- بنعتيق يمثل المغرب في دورة اللجنة التقنية للهجرة واللجوء للا ...
- العثماني يطلع على التقرير السنوي لأنشطة هيئة مراقبة التأمينا ...
- كيف أصبح عدوّي صديقاً لي؟
- مجلس مدينة الرباط يتحول مجددا لساحة عراك
- النبيذ والعرق: تاريخ "نضج" في لبنان
- النبيذ والعرق: تاريخ "نضج" في لبنان


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزالدين أبو ميزر - أبواب جهنم-قصيدة