أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - الفاشيات العنصرية عبر التاريخ حتى اليوم، تمتلك خلية جينية ذكورية واحدة كونهم أبناء آدم وليسواأبناء ( حواء) وآدم..!!!!














المزيد.....

الفاشيات العنصرية عبر التاريخ حتى اليوم، تمتلك خلية جينية ذكورية واحدة كونهم أبناء آدم وليسواأبناء ( حواء) وآدم..!!!!


عبد الرزاق عيد
الحوار المتمدن-العدد: 5639 - 2017 / 9 / 14 - 01:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


البحوث الجينية الحديثة تثبت بعض صحة أساطير الكتاب المقدس ( العهد القديم) ، حول أن أبانا (آدم) قد(احتلم أواستمنى) قبل تعرفه على أمنا (حواء)، حيث ان كل الجماعات الدينية والإثنية التي تميز تاريخها بالوحشية والدموية يعود ميلادها إلى امتزاج (نطفة آدم بالتراب والغبار الكوني)، وليس تكونهم في رحم (أمومة حواء ونسلها)، فكانوا قساة القلوب غلاظ الأكباد (حيث انعدام الرحمة بانعدام تشكلهم في رحم الأم )، فهم لا يعرفون العالم المشاعري لبطانة رحم الأمومة، وهذا ما يفسر لنا قتل الأطفال وابادتهم الأسدية كيماويا ، حيث النسق الفارسي (التشيعي) انشد إلى الأمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ، ليس لأنه من البيت النبوي، فهم الأكثر عداوة للنبي وآل بيته العرب ، بل إن ما اجتذبهم وودفع البعض منهم لتأليهه (كالنصيرية) حتى اليوم بعد أن أظهر قسوة استثنائية (مابعد ناسوتية)...

ولهذا فإنهم يعتبرون أن عبدالرجمن بن الملجم حرر الإمام علي من ناسوته باغتياله، لرفع (اللاهوتية الإلهية في ذات علي بعد القضاء على ناسوته بقتله من قبل ابن الملجم)، وهذا ما ميز علي في التاريخ العربي والإسلامي بعد حرقه للخوارج في النار ( حيث لا يحرق في النار سوى العزيز الجبار....

بل إن الفرق الشيعية تجمع على أن الإسلام ( انتشر بحد سيف علي) ، حيث كان من بين هذه الفرق من عبدوه لشدة بأسه الإلهي ..وصولا للإمام الخميني الذي صنف نقسه (كولي للفقيه) والمعروف بآن واحد بميو له للتمتع الشرعي بالأطفال ( بيدو فيليا) حيث لسنا متأكدين إن كان (قابيل القاتل كان من نسل أبيه دون أمنا حواء) ...انتهاء ببيت الأسد (والتأله الكيماوي) لخنق آلاف الأطفال ...حيث أعلنت ألوهة الشيطان الأسدي الأكبر (الأب النافق) من قبل عباده المؤمنين، حيث كانوان يسبحون بترتيلهم الأسدي ( يا الله حلك ....حلك .... الأسد يقعد محلك ... )...

وقد أصبح له مبشرون في الغرب الأمريكي من اليمين الأبيض من نسل ذات الخلية ( الأبوية بدون رحم الأم ) ، ويبدو أن قاعدة الأبناء بدون أمهات تتسع عالميا بتأييد ربوبية الابن (ابن أبيه) بقيادة هذا الخنزير الشيطاني ديمستورا على طريق فلسفة التجانس العنصرية، لتجديد ربوبيته ( المخنثة) ذكوريا كونه من أصل الأب، لتتويجه ربا على سوريا التي طالما رآى العالم تباشير الربوبية الأسدية والتبشير بها على الشاشات الفضائية العالمية، حيث زبانيته يرفعون صوره ويسألون الناس ( من ربكم ؟؟؟؟)

يبدو أن إسرائيل هي الوحيدة التي تعرف الأسرار التاريخية الجينية من خلال أساطير عهدها القديم عن الجماعات البشرية والديانات والأساطير عن المجموعات المتجانسة ، فقررت أن لا تقاتل هذه المخلوقات الذكورية المحمومة من أب واحد بدون أم، من نموذج الأيات الشيطانية الإيرانية أو الوثنية الأسدية، وذلك في تهددهم أن يختاروا بقاء الأسد في سوريا (المتجانسة ) أو ابعاد إيران من سوريا بعد تجربة أربعة عقود من انجازات التجانس ( بين اسرائيل والأسدية) ، وذلك على لسان وزيرةالعدل الإسرائيلية الشابة الجميلة التي تهدد الملالي بأناقة فائقة لعارضة أزياء تهزأ من الفحولة الذكورية لللإيرانيين والأسديين، بأنهم أتى دورهم في الفناء الذاتي كجنس شاذ وحيدالخلية الذكورية، وذلك دون جهد اسرائيلي كما استخدمتهم وحزب الله في حرب الشعب السوري....وهي تختال بأنوثتها مترفعة بأن ذكورة المماتعة لن تفيد ملالي ذكور ثيران إيران ، بل هي من تماتعهم ليكونوا موضاعا للمماتعة كما رئيسة ورزرائها السابقة ( ايفني) ، حيث تكون هي الفاعلة ويكون بنوفرس وأسد هم المفعول بهم دائما ، منذ أن ولوا الأدبار أمام صدام ووراء الأطفال الصغار لاشباع (متعهم البيدوفيلية ) بعد أن تجرع نبيهم الخميني السم على حد اعترافه....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- السفير الأمريكي السابق فورد ... رئيس اللجنة الدولية لصناعة م ...
- هل ترامب الرئيس الأمريكي فيه شبهة الجنون !!!؟؟ ...
- وكالة ناسا الأمريكية تدعو لمؤتمر في طهران للبحث عن الحجر الم ...
- طائفية النظام الأسدي جعلت الشعب السوري يعزي بالفنانة (فدوي س ...
- (روج آفا الوالق واق- الكردستانية-)، في المواجهة مع ( الوقواق ...
- الهجرة المعاكسة للطيور لأسدية !!!! ؟؟؟ (اللجنة الدولية) لقيا ...
- باسل الصفدي: المفكر العالمي السوري –الفلسطيني، شهيد همجية ال ...
- صانعو ثقافة وروح الاستبداد هل يكمن أن يكونوا صانعي الحرية !! ...
- هل تختلف ( قسد : البي كيكي الكردية التركية) عن داعش والأسدية ...
- مفارقات بارانويا الازدواجية ( القومية الكردية البعثية ) !!! ...
- ( مصطفى محمود) الفرصة الضائعة على العلمانية والاسلام اليوم ! ...
- هل المسلمون السنة مستهدفون (كطائفة مذهبيا) في سوريا، أم أنهم ...
- كل أنظمة الخليج متشابهة ومتناظرة ومتماثلة بنيويا وتكوينيا، ف ...
- لو ذات سوار لطمتني ...؟؟ قطر ( الصغرى ) تلطم الشقيقات الخليج ...
- لماذا الحوار عن فرنسا (العميقة ) والعتيقة، وماكرون الرئيس ال ...
- هل تركيا عدو للثورة السورية أم هي هدف للثورة المضادة !!!!!!! ...
- ضرورة الضمانات (الخليجية –السعودية ) لقطر، بعدم الإطاحة بالن ...
- خيار السيد ماكرون الرئيس الفرنسي يتقاطع مع خيار النخبة السور ...
- الوضع المتأزم في الخليج لا يستدعي انحيازات بين قطر والسعودية ...
- ما هو سر تفوق الرز السعودي على القطري في شراء ضمير المؤيدين ...


المزيد.....




- سلامة: من الغباء الاعتقاد أن تلتئم جراح ليبيا في سنة أو سنتي ...
- موسكو: اتصالات مجهولة تهدد باستهداف الرئيس بوتين
- السعودية تستدعي سفيرها بألمانيا للتشاور
- فيتو روسي جديد ضد التمديد للجنة الكيميائي بسوريا
- شاهد...زلزال بقوة 6.3 درجة يضرب الصين
- داعش يخسر ميدانيا ويخرس إلكترونيا
- مصر تناقش مع البنك الدولي إطلاق نظام تعليمي جديد
- الحريري يغادر الرياض إلى باريس
- أول تعليق من واشنطن على استخدام موسكو -الفيتو- بشأن سوريا
- السعودية تقرر دعوة سفيرها في ألمانيا للتشاور


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - الفاشيات العنصرية عبر التاريخ حتى اليوم، تمتلك خلية جينية ذكورية واحدة كونهم أبناء آدم وليسواأبناء ( حواء) وآدم..!!!!