أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ييلماز جاويد - الديمقراطية في العراق














المزيد.....

الديمقراطية في العراق


ييلماز جاويد
(Yelimaz Jawid)


الحوار المتمدن-العدد: 5625 - 2017 / 8 / 30 - 00:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ملأ السياسيون والدعاة ، ومن خلفهم الكتاب ، ووسائل الإعلام آذان العامة بالحديث عن " الديمقراطية " ، وزوّقوها بزينة العرائس أو بحلاوة العسل الصافي ، غير المغشوش ، حتى تكوّنت في الأذهان صورتها ، وكأنها بضاعة سهلة المنال ، متى ما تفضل حاكم ، حتى لو كان محتلاّ ، ووفرها لهم .
لم يكن المتحدثون عن الديمقراطية صادقين في تقديمها للجمهور ، وسبب ذلك ، أن كل واحد منهم كان له غرض يختلف عن أغراض الآخرين . لم يقل أي منهم أن لممارسة الديمقراطية درجات كدرجات الطيف الشمسي الذي يُحلل إلى سبعة ألوان رئيسية ، ولكن لكل لون من تلك الألوان سيل متدرّج بين غامقها وفاتحها تصل إلى المئات .
الديمقراطية بوصفها الزاهي الذي زُرع في أذهان الناس كالكرة الذهبية التي يشتهيها كلٌّ منّا ، جاءتنا هبةً من قوى الإحتلال ، وفرحنا بها ، في أول وهلة ، ولكن المحتل سلّم هذه الكرة إلى " أطفال السياسة " الذين رأوا كرويتها ، لا قيمتها ، فأخذوا يركلونها يمنة ويسرة ، لا يهمهم سقوطها في الوحل ، بل كان هم كل واحد منهم ، حين يأتي دوره في الركل ، أن يضربها صوب تحقيق هدف محسوب له . وهكذا أصبح حال الكرة بعد أربعة عشر عاماً ، متّسخاً ملوّثاً بالأوحال ، حتى ضاق بها كل مَن يراها أو يشارُ له إليها من العارفين بحقيقة أنها من ذهب .
لا ينحصر وصف الديمقراطية بحرية إبداء الرأي ، والتظاهر والتجمع والإعتصام ، لأن هذه كلها تمثل أحدى وجهي الديمقراطية ، كأي عملة معدنية لها وجهان . إنك لا تستطيع أن تذهب إلى صاحب الدكان وتشتري منه بضاعة وتدفع له قيمتها بواحدة من وجهي العملة التي تحملها ، فلا " الطُرة " وحدها تكفي و لا " الكتبة "، وكذا الديمقراطية ، هناك الوجه الإقتصادي منها ، وهو الجانب المكمّل لمعناها . فالجانب الإقتصادي يتضمّن حرية المواطن في التصرّف ، وأهليته في ذلك تكون عماد إرادته الحرّة غير المغتصبة من جهة أخرى . ففي المجتمع الإقطاعي تكون سطوة الإقطاعي على الفلاح مانعة له من ممارسته إرادته بصورة حرّة لإرتباط معيشته بالإقطاعي ، فهنا نرى عدم إمكان تصوّر وجود الديمقراطية " التي في أذهاننا " ، في هذا المجتمع . وكذا الحال في المجتمع الذي تسود فيه سطوة رجل الدين ، أو شيخ العشيرة ، وهكذا في كل مجتمع تكون هناك موانع عن إستخدام إرادته الحرّة .
تتفتّح مجالات الدعوة إلى " الديمقراطية " في المجتمعات الحضرية ، وتتناسب في عمقها مع سعة النشاط الإقتصادي الحر سواء في الصناعة والتجارة والعمارة التي تخلق الظروف المناسبة " نسبيّاً " بقدر تحرر الفرد من سطوة جهة أخرى تؤثر في إرادته ، ولذلك فإن المجتمعات ، بقدر تطور ظروفها الإقتصادية ، ترتب أوضاعاً نسبيّة لمستوى الديمقراطية الصالحة فيها ، فتجد أن الديمقراطية المطبقة في بلد ما لا تصلح كوصفة لبناء نظام ديمقراطي مماثل في بلد آخر.
في الحديث عن بلد مثل عراقنا ، وفي ظروف التنوّع العرقي والديني والمذهبي ، في ظل إقتصاد وحيد الجانب ؛ ريعي معتمد على النفط ، والبنية التحتية المنهارة ، والفساد المستشري والقضاء المسيّس ، والكادر الوظيفي الحكومي المتضخّم ، سواء في القوات العسكرية أو الحشد والبيشمركة والكادر المدني ، الذي يمثل معظم الطاقات الواجب توجيهها إلى الإنتاج ، إنما معطّلٌ , ويحمّل ميزانية الدولة مبالغ قد تصل إلى 90% منها ، فأي مستوى من الديمقراطية ، يا ترى ، يمكن أن يصلح لنا ؟
الديمقراطية التي خلفها لنا المحتل ، خلقت الظروف التي أدت بنا إلى حافة الهاوية ؛ " الحرية الشخصية " أصبحت بيد القوي مثل " چراز الشيخ " ، بسلطته الوظيفية ، أو بموقعه الديني ، او الميليشياوي ، أفقدت المواطن إرادته الحرّة ، و لا أحد يسمع نداءه إذا دعى . فالخلاص من تبعات وظروف ما ورثناه من ديمقراطية المحتل هو الخطوة الأولى لنا لبناء مستقبلنا .
برلمان ينتمي أعضاؤه للعراق ، وللعراق فقط ، من المستقلين عن الأحزاب القائمة ، يأتي بحكومة تكنوقراط مهنيين ، تلتزم برنامج بناء العراق في الزراعة والصناعة والتجارة بحيث يصبح الفرد صاحب ذاته ، ومؤهلاً لممارسة حقوقه كاملة دون أن يكون تحت تاثير جهة أخرى .
وهل يمكن هذا؟
نعم .. إذا تجمعت نخبة من أبناء العراق المخلصين ، من ذوي الكفاءات ، أفرادُها مستقلون عن الكتل السياسية والأحزاب القائمة ، وشكّلت كتلة سياسية تحت إسم " نحن العراق " وخاضت الإنتخابات العامة ، إعتماداً على الشعب ، سيكون النجاح في إنقاذ العراق على يدها .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,980,224
- الديمقراطيّة - جزء 2
- الديمقراطيّة - جزء 1
- نداءُ تحذير
- برهم صالح أم مستقبل العراق ؟
- تظاهَر يا شَعَب .. وإستَعِدّ .
- هَل يُحَوّل ترامپ العالم
- نَينَوى بعد التَحرير
- عودة الصدر ليسَت غريبة
- تَوَجُّهان مُتَضادّان في المسرَحِ السياسيِّ العراقيّ
- أزمة الفكر القوميّ
- الدّينُ والعقلُ
- الدناءة
- قنّ الدّجاج ومجلس القضاء الأعلى
- طريقُ المصالحةِ الوطنية .. وتكاليفُها
- وُجوبُ ما يَجيبُ
- نَحنُ . . هُم
- الذّيليّة *
- عجيبٌ ... لا مؤامرة و لا إستعمار !
- كَشَفوا نِقابَهُم
- أفكارٌ عقيمةٌ تحكمُنا


المزيد.....




- الشرطة الإيطالية تعلن القبض على 19 شخصا يشتبه في صلاتهم بالم ...
- داخل مقهى -حاجي- الأقدم بالبحرين..سحر قلوب كبار الشخصيات
- أكراد سوريا.. عقبات أمام محاكمة المقاتلين الأجانب
- وفاة المغني جوني كليغ حامل لقب -الزولو الأبيض- لنضاله ضد -ال ...
- بعد سماح السعودية للمحال بالعمل 24 ساعة هل سيسمح لها بالعمل ...
- عضوات الكونغرس: -تغريدات ترامب إلهاء للشعب-
- بسبب قتل خارج نطاق القانون للمسلمين الروهينغا أمريكا تفرض عق ...
- بناة الأهرامات أضربوا بسبب الثوم.. ماذا نعرف حقا عن الأطعمة ...
- ليبراسيون: السودانيون يخرجون من الثقب الأسود الرقمي ويطالبون ...
- إنترسبت: كيف تحولت طائرة من صنع إسرائيلي إلى عين للأسد؟!


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ييلماز جاويد - الديمقراطية في العراق