أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - ذكريات وألم














المزيد.....

ذكريات وألم


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 5608 - 2017 / 8 / 13 - 23:39
المحور: الادب والفن
    




وتمر بي الذكرى لبيت الطين في الزمن الجميلْ
ولموقد الجار الكريمْ
في بيتنا الأحباب قد تسامروا
للفجر يستمعون من كل الحكايات الحكيمةْ
وأراني أجلب الشاي المهيّل والأغانيْ
في بيتنا جدي ينام على الحصيرْ
وبساحة يدعو الإلهْ
أمي على التنور تعطينا الرغيفْ
كنا صغاراً نلعب فن اختباءنا تحت الزوايا
ويدخنون اللف يا ويح المغني من صداهْ
كنا نلم شتاتنا وندوس بوح الراقصين على السقمْ
جدي يزم شفاهه ومن الندمْ
تحدوه ذاكرة تمنت ان تعيش وتحفر الأيام آه وجعيْ
وجع الشوارع حين مر السابلةْ
كالمفلس العريان داخل قافلةْ
قد ضيعتنا الذكريات وها أنا المرسوم في فيء انتشائيْ
أحذر تراني لابساً لقميص هلهلته عوادي الأيام في بوح الشتاءِ
يا ما رسمت أماني العشاق هلل يا زمان الذكرياتْ
خطيتِ في ألم وبحت مواسم الجدب عشنا بعوز أيام السباتْ
أواه تنبلجين ضوءاً خافتاً وتدوري في وسم الصداعْ
حتى أغانينا تموتْ
ما هذه الفوضى ومتنا في سكوتْ
يا ذكريات ويا ألمْ
بحنا الأغاني للوجعْ
وترنم العصفور ناغى من سمعْ
كل الذين تراوحوا وفي خفايانا الحبيب قد فجعْ
رسموا على التأريخ خازوقاً وإسفيناً مُباعْ
يا أيها الأرض استفيقي أنكروك الأهل والأصحاب صرتِ قبلةً للرافضينْ
وترنم العشاق باحوا للذين سرقوا الوصالْ
ما دمتِ سيدة القرى والعشق طالْ
يا أيها الأنسان باعوك ارتشوا وتوسموا كل الخيالْ
هدئ تراني عازفاً والبوح صار كالمحالْ
كل الذي بحناه طيف محبةٍ والذكريات بحالها وعلى الندمْ
ألمٌ ،،،،،،،، ألمْ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,495,986
- من يؤمك ترى ؟؟؟؟؟
- سلاماً للوطن ،،،،،
- إحتباس
- حياة باردة
- أبجدية وطن
- تراتيل المساء
- حمامات السلام
- إله الحرب
- في ذكرى رحيل أبي .....
- صمت
- ديوان شعر 19 غفوة في المهب
- شيخ زويني
- سوق التنك
- ديوان شعر 18 خربشات على جدار ميت
- ديوان شعر 17 حكايات الوطن المخملي ج 2
- الأوغاد
- النوارس المتعبة ديوان شعر 15
- إرهاب
- ديوان شعر 16 حكايات الوطن المخملي ج 1
- خاتَم العشاق


المزيد.....




- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة
- دومينغو ضيفا على RT عشية إحيائه حفلا موسيقيا كبيرا بموسكو (ف ...
- عبد النبوي يثير جدلا داخل البرلمان


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - ذكريات وألم