أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن صالح الشنكالي - من المسؤول على ما ال اليه العراق














المزيد.....

من المسؤول على ما ال اليه العراق


حسن صالح الشنكالي

الحوار المتمدن-العدد: 5607 - 2017 / 8 / 12 - 17:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في العراق لايوجد تعين مركزي الا في وزارة الصحة ووزارة التربية وهي الاخرى قد اكتفت منذ 2013 لم تعنين الا عن طريق مقاعد تعويضية وهي الاخرى تجري خلف الكواليس وعن طريق الواسطات والمحسوبية. اما خريجوا الكليات الاخرى فهم عاطلين عن العمل او متطوعين في سلك الجيش او الشرطة او الحشد والبيشمركة
وهذه المسالك لاتحتاج الى خبرات علمية بقدر ما تحتاج الى تعبية عسكرية وامنية ومواجهة العدو والقتال والروح( الوطنية )
وكانت للعراق فرصة تاريخة منذ 2003 الى 2014 بخصصة القطاع الحكومي والعام وتوضيف جيوش الخريجين العاطلين عن العمل في هذه القطاعات الزراعية والصناعية والاستخراجية من النفط والمعاون وقطاع السياحة والاثار وبذلك كنا سنقذ شبابنا من الانحراف نحو الجماعات التكفرية والاجرامية ونتفادى من تغلغل هذه الافكار الى مجتمعنا فدائما الجراثيم والحشرات تبحث عن الاجسام الفاسدة والاورام الخبيثة لتطفل عليها.
فالعاطل عن العمل يبحث عن الفاسد الذي يعطيه والمتطرف الذي يجنده لقاء لقمة عيش اولا ثم ينخرط معه ويشاركه في الفكر والفساد بحكم التعامل .
ان السلطة التي تحكم بلدا كالعراق له تاريخه وحضارته العريقة وتنتهج نهجا دينيا لايتماشي مع توجهات كل اطياف العراق المتعدد المذاهب والاعراق والتعامل مع المواطن على هذا الاساس يتحمل ما ال اليه العراق من دمار وقتال وطائفية لان هذا النظام مهد للجماعات التكفيرية الشرعية في التدخل لما يسمى بمظلومية السنة . ولم يحسن السنة التصرف حيمنا استعانوا بهذه الجماعات وجعل من انفسهم شركاء في خانة التطرف وخيانة البلد باسقدامه الشيشاني والافغاني والسماح لهم بقتل الاخرين وهتك اعراضهم . فلولا الحاضنة الدافئة والامنة لما سقطت مدنهم وحتى في غياب الجيش هذه حقيقة لايخلتف عليها اثنان فامن البلد مصدره الشعب .
وان اراد العراق العودة لامجاده فلابد ان يعمل على مدنية الدولة وابعاد الحركات الجهادية والمقاومة الاسلامية من القوات الامنية بعد الخلاص من داعش.
ومن جانب التنمية الاقتصاديه عليه بخصصة القطاع العام وتشغيل الخريجين والعاطلين عن العمل وفرض الضرائب على الشركات والاشخاص بنسبة لا تقل عن 10 % من الدخل الشهري وكذلك توفير الضمان الصحي والتعليمي لعامة الناس وفرض اجور الماء والكهرباء والهاتف على جميع من يشترك في مد هذه الخطوط.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,784,385
- مرور الذكرى الثالثة للابادة الايزيدية 3/8/2014
- قادة العراق يعرضون لعب دور في حل مشاكل الخليج
- الخلافات في المجتمع الايزيدي مفروضة عليه
- دراسة لواقع الاقليات ما بعد داعش
- هل سيكون البيان الختامي للجامعة العربية كما يلي
- الاغلبية الصامتة والاقلية المهمشة
- الملك جبريل هو طاووس ملك
- اليوم العالمي للمعلم
- المؤامرات الدولية على الاكراد مستمرة ما السبب في ذلك
- ترميم مزار شرفدين
- بين الحق والباطل
- اسباب هجرة الايزيديين الى خارج العراق
- الايزيدون بين جرائم داعش وجرائم البرلمان الى اين
- اخي المسلم المعتدل عليك محاربة التطرف قبل غيرك
- هل لازلت الامة العربية خير امة اخرجت للناس؟
- المجلس الايزيدي الأعلى
- اشادة وحقيقة
- الاستقرار الامني من الاستقرار السياسي
- ناشط
- عندما ياتي المساء


المزيد.....




- السعودية.. أمر ملكي بإعفاء إبراهيم العساف من منصبه كوزير للخ ...
- يخلف العساف بعد أقل من عام على تعيينه.. 8 نقاط بسيرة الأمير ...
- أول تصريح لوزير خارجية السعودية الجديد الأمير فيصل بن فرحان. ...
- تصريح -عالي السقف- للمطران اللبناني الياس عودة يثير تفاعلا
- لماذا تنقل اسبانيا رفاة الديكتاتور فرانكو؟
- بعد التحذير الإثيوبي.. هل تستخدم مصر القوة للدفاع عن -شريان ...
- -خناقة تغريدات-... إعلامية لبنانية تنتقد ساويرس والملياردير ...
- البنك الدولي: روسيا تتقدم إلى المركز 28 في ممارسة الأعمال
- تركي آل الشيخ يعلق على إصابة لاعب الأهلي المصري بالرباط الصل ...
- ثغرة خطيرة تحول المساعدات الذكية المنزلية إلى جواسيس!


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن صالح الشنكالي - من المسؤول على ما ال اليه العراق