أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - خالد محمد جوشن - عشق الكتابة














المزيد.....

عشق الكتابة


خالد محمد جوشن
الحوار المتمدن-العدد: 5603 - 2017 / 8 / 7 - 20:33
المحور: سيرة ذاتية
    


من اروع المهارات والتجارب البشرية هو فن الكتابة وخصوصا المقال ، انه فن ساحر ولذيذ، احيانا تحدونى الرغبة فى الكتابة لغرض الكتابة فقط ، فانتحى بالسيارة جانبا وابدا من فورى فى تسطير مقال
واحيانا تخطر فى بالى فكرة فاقوم من نومى لكتابتها ، واحيانا اشاهد التلفزيون اتابع برنامجا او فيلم ومن خلال الحوار تخطر فى بالى فكرة مقال ، فاعمل على كتابته
وكم من الافكار الرائعة التى تستطع فى عقلى احيانا ولكنى لا استطيع الامسالك بها لعدم توافر الظروف الملائمة لكتابتها
وكتابة المقال عندى لا ترتبط اطلاقا بالنشر او الرغبة فيه ، فاننى احيانا كثيرة اكتب ثم اقوم بتمزيق ما اكتبه فورا ، ولكنها متعة لاتعادلها متعة تلك التى اشعر بها عبر الكتابة وكأن هناك جبل ينزاح من فوق صدرى واتنفس الصعداء عقب الكتابة وكأنى ولدت من جديد
والكتابة موهبة فى الاصل ويصقلها العلم والتدريب ولكنها كافية كهواية للتنفيس عن مشاعر ورغبات مكتومة
واصادف فى حياتى اناس كثير تمربهم مواقف عجيبة ولكنهم لايستطيعون التعبير بطلاقة عما شعروا به او شاهدوه، وهناك ربما الالاف من البشر عبر التاريخ ماتوا فى صمت ولم تستفد البشرية من تجاربهم الرائعة ، ولم ندرى عنهم شيئا
وعملية الكتابة فى تقديرى تحتاج الى الصمت والعزلة لانها تشبه عملية الولادة ، فكما يستحيل على المرأة ان تهب العالم مخلوقا جديدا على قارعة الطريق ، فهكذا الكتابة بمعنى انه يستحيل الكتابة وسط مجموعة من البشر حتى لو كانوا اصدقاء
ولكن يمكن فى لحظات نادرة ان تنتحى جانبا وتبدأ فى الكتابة ولكنك لن تعدم سخيفا يسألك بكل بلاهة كنت بتكتب ايه ؟
وهكذا فان الخصوصية فى الحياة ومكان المعيشة ربما تكون دافعا للابداع والكتابة من خلال ورقة وساحر صغير اسمه القلم
انا ادعوا كل انسان على وجه هذه البسيطة الى التعبير فورا عما يجول فى خاطره ، دون تكلف او تصنع ، فقط عبر عما يدور فى عقلك فى اى موضوع كان ، ربما يتغير العالم لدى رؤية ماسطرته يداك





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مستشفى 5757 مصر دور ناقص
- الفتك بالمجتمع المدنى
- الازهر والكنيسة والحكم فى مصر
- الطعن فى الاديان لايفيد
- ثورة الازهر الاصلاحية
- ارهاب سيناء لابد ان ينتهى
- تذكرة الى جهنم
- كارثة التعليم فى مصر والعالم العربى2
- كارثة التعليم فى مصر والعالم العربى
- الرئيس السيسى وحاجته الى السياسين
- احزابنا كالمصيبة 2
- احزابنا كالمصيبة
- هل مصر تسير على الطريق السليم
- فساد النخبة فى مصر
- مستقبل اليسار فى مصر


المزيد.....




- إعداد الأمريكيين للإجلاء من كوريا الجنوبية
- هولندا تدور النفايات لتعبيد الطرق!
- دراسة: ساعات الأطفال الذكية تعرضهم لخطر داهم
- مراهق يهاجم المارة بفأس ويجرح عدة أشخاص في سويسرا
- -زلزال- محمد السادس يطيح بـ 43 جنرالا مغربيا
- نساء كاراتشي يتدربن على فنون قتالية
- مقاطعتان في شمال ايطاليا تصوتان بغالبية ساحقة لصالح "ال ...
- مقتل شخصين جراء إعصار "لان"في اليابان
- الحزب الحاكم بزعامة شينزو آبي يفوز في انتخابات البرلمان اليا ...
- وزير الدفاع الأمريكي يناقش أزمة كوريا الشمالية مع الحلفاء في ...


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - خالد محمد جوشن - عشق الكتابة