أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رضي السماك - المثقفون العرب والأزمة الخليجية














المزيد.....

المثقفون العرب والأزمة الخليجية


رضي السماك
الحوار المتمدن-العدد: 5581 - 2017 / 7 / 15 - 17:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شاءت المفارقات العربية التاريخية الساخرة المريرة أن يجري تفجير الأزمة السياسية بين طرفين في مجلس التعاون الخليجي في توقيت يتوافق مع ذكرى مرور نصف قرن على هزيمة 1967 في الخامس من يونيو / حزيران الماضي والتي تمخضت عن احتلال اسرائيل كامل الاراضي الفلسطينية ( الضفة الغربية وقطاع غزة ) وشبه جزيرة سيناء المصرية ،وهضبة الجولان السورية ، ولتضع هذه الأزمة بدلالات توقيتها جُل المثقفين والكتّاب العرب على المحك في امتحان عن مدى التزامهم بمواقفهم وثوابتهم المبدئية عبر اتخاذ موقف مبدئي من كلا الطرفين بإدانة كليهما على السواء في هذه المعركة العبثية التي لا ناقة لهم فيها ولا بعير ، بل ولا علاقة لها البتة بهذه بذكرى الهزيمة . وهكذا ففي حين كان يُتوقع من الإعلام العربي عامةً إقامة أوسع فعاليات وأنشطة من ندوات ومحاضرات وحلقات دراسية ومواد إعلامية ، وأن ينشر المثقفون والادباء والكتّاب العرب مقالات صحفية في مناسبة هذه الكارثة السياسية بغية إستخلاص الدروس والعِبر لكونها أخطر هزيمة قاصمة مُني بها العرب في تاريخهم الحديث ومازالت آثارها العميقة السياسية والاجتماعية والحضارية ممتدة وتتوالى بما أستنسلته من كوارث وهزائم عديدة متتابعة ، ولتتعلم منها وتستفيد الأجيال الشابة في حاضرها ومستقبلها لعلها تساعدهم على مواجهة ما خلّفه لهم الأجداد من تحديات هائلة وشائكة مع أعدائهم التاريخيين ( إسرائيل والصهيونية والامبريالية الاميركية وحلفائها الغربيين ) ، وجنا الغالبية العظمى من المؤسسات الإعلامية العربية والصحافة وكتّابها تنخرط في واحدة من أكثر أشكال مهازل الاأنظمة السياسية الخليجية ولتفرض الأزمة نفسها على اهتمامامات وسائل الإعلام العربية والعالمية بها حتى تكاد أن تكون ذكرى الهزيمة مُغيّبة تغييباً تاماً عن اهتماماتها واهتمامات الكتّاب العرب ا
بيد أن الأمر لم يقتصر على الكتّاب الخليجيين والعرب في الصحف الخليجية المحلية بل شمل الكتّاب العرب في الصحف الخليجية التي تصدر من لندن ويتقاضون نظير كتاباتهم فيها مكافآت سخية ، ومن بينهم للأسف أساطين كبار ومشاهير في الكتابة السياسية والأدبية ، ومسؤلون يُشار إليهم بالبنان في تحرير صحف عربية عُرفت باستقلاليتها ولو النسبية ، فكُل هؤلاء لم يجدوا أية غضاضة بين عشية وضحاها في أن يصطفوا أو يتحولو بجرة قلم مع هذا الطرف الخليجي أو ذاك في معارك الردح الإعلامي المتبادل بين الطرفين ، حتى لو كانت الأزمة بقضها وقضيضها المُٰفجرة في خمسينية ذكرى النكسة لا صلة لها من بعيد او قريب بالقضية الفلسطينية أوقضايا العرب المصيرية عامةً ، أولا يخدم اصطفافهم مع هذا الطرف الخليجي أو ذاك أية قضية وطنية أو مبدئية ما تُذكر ، في حين كان الأجدى بهم نقد الأطراف الاقليميين والدوليين المستفيدين من هذا التفجير للأزمة في هذا التوقيت وعلى رأسها الولايات المتحدة والتي كان لرئيسها ترامب دور محوري في إشعالها مقابل ما تقاضه من أموال استثمارية هائلة خلال زيارته الأخيرة للخليج .
لقد بات واضحاً اليوم أكثر من أي وقت مضى من الاستحالة بمكان أن تدع الصحف الخليجية- الاكثر سخاءً بين كل الصحف العربية في مكافآتها المالية - سواء المحلية منها أو التي تصدر في اوروبا الكتّاب العرب وشأنهم ، أي ليكتبوا حسبما تمليه عليهم ضمائرهم أو حتى حرية الصمت ، فإما أن يبيعوا هذه الضمائر لمن يستكتبهم لتتلوث بالزيت الأسود الخام ، وإما لا مكان لهم على صفحاتها، بل انك لتجد الكاتب "المستقل " في أي صحيفة بدولة خليجية أو تصدر في الخارج ليس له حق أن يكتب في أي صحيفة عربية اخرى بما يخالف المواقف الرسمية للصحيفة الخليجية التي أستكتبته ، فهو يقوم بالرقابة على نفسه لتعويم العبارات تحاشياً من مغبة غضب الصحيفة الخليجية عليه وطرده منها ومن ثم افتقاده مكافآتها المُغرية ، وهو بذلك أضحى عملياً أشبه بالقلم المؤمم بالكامل للصحيفة الخليجية مهما كتب في صحف عربية اُخرى .
والحال هؤلاء الكتّاب العرب والخليجيون على اختلاف جنسياتهم ، يخدعون أنفسهم إن ظنوا بأنهم بكتاباتهم الموظفة لخدمة أولياء نعمتهم في صراعاتهم السياسية العبثية داخل مجلس "التعاون " يقنعون أحداً من القراء والمثقفين العرب الذين يتحلون بحد أدنى من الوعي السياسي والعقلانية الموضوعية في فهم ما تعج به منطقتهم والعالم من أحداث راهنة متسارعة بتحليلاتهم الديماغوجية المُضللة الكاذبة لتسويقها ، فهي مدعاة للقرف من قِبلهم ولا تقنع سوى أسيادهم وأولياء نعمتهم .
* كاتب وباحث سياسي صحفي بحريني





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,119,725
- نكسة 67 .. كيف تم إصطياد -الديك الرومي -
- قراءة في البيان الأخير للتيار الديمقراطي البحريني
- بعد حل - وعد - مامصير المعارضة المشروعة في البحرين ؟
- الدول الرأسمالية بين المهاجرين وحقوق الإنسان
- أنجيلا ديفيس تعري الأزمة الاخلاقية للرأسمالية الاميركية
- جدلية المقاطعة والمشاركة في الانتخابات بين اليسارين البحريني ...
- اليسار العربي بعد ربع قرن من المراجعات النقدية
- قصة أمريكيين عادوا لفيتنام لغسل عار جرائمهم
- معوّقات تطور العلمانية في تركيا
- الطبقات الفقيرة حينما تُسمم بالوعي الطائفي
- التمييز العنصري وصناعة الفقر
- ‏يوم الأرض ودور الشيوعيين في نضالات عرب 48
- التعذيب في «السي آي أيه» للتحقيق الجاد أم للانتقام؟
- نحو تأبين يليق بمقام عبدالله خليفة
- -وطار- المثقف الذي أحب كل فئات شعبه
- مناقشة هادئة في المسألة التخريبية
- هل بمقدور أوباما اجتثاث العنصرية في بلاده؟
- ساحة محمود درويش في باريس
- الرأسمالية تتعرى في مياه خليج المكسيك
- أسطول الحرية والأشكال النضالية المغيّبة


المزيد.....




- بذكرى رحيله.. صورة تثير الجدل حول عمر سليمان
- سوريا: انتهاء إجلاء جميع السكان من بلدتي الفوعة وكفريا
- عبدالخالق عبدالله يكتب لـCNN: التحول الديمقراطي العربي معاق ...
- بذكرى رحيله.. صورة تثير الجدل حول عمر سليمان
- السيسي يفتح الباب لـ-شباب مصر-
- فرنسا تزاوج بين الطائرة والقطار
- إنشاء أطفال معدلين وراثيا -مسموح أخلاقيا-!
- الدفاع الروسية تكشف نتائج اختباراتها للأسلحة التي أعلن عنها ...
- إسرائيل تقر قانون الدولة القومية والفلسطينيون يرفضونه ويصفون ...
- الإدعاء الأمريكي يتهم بوتينا بعرض خدمات جنسية بهدف التجسس لص ...


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رضي السماك - المثقفون العرب والأزمة الخليجية