أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالسلام سامي محمد - سيآرتي القديمة و وعود حكومة الاقليم و قادتها !!














المزيد.....

سيآرتي القديمة و وعود حكومة الاقليم و قادتها !!


عبدالسلام سامي محمد
الحوار المتمدن-العدد: 5574 - 2017 / 7 / 7 - 15:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سيارتي القديمة و سياسة قادة و احزاب الاقليم .
بالرغم من امتلاكي لعقد من عقود التأمين الممتازة ،، لكن و بالرغم من ذلك فعندما انوي السفر الى مكان بعيد بعربتي المزنجرة القديمة ،، فأنني دائما و قبل الشروع بالسفر و خاصة مع العائلة أفكر في الشروع بتصليح العطلات الكبيرة و الخطيرة فيها و التي تهدد من نجاح عملية الوصول إلى المكان المناسب و الهدف المنشود ،، و بهذه الطريقة نجحت و وفقت لحد الآن في الوصول إلى كل الأهداف المرسومة التي سافرت اليها !! لكن للأسف الشديد أن حكومة اقليم كوردستان و قيادات الاحزاب السياسية فيها تقطع الكثير من الوعود و العهود المعسولة على نفسها بأنها تنوي إيصال سفينة الاقليم و شعبها إلى بر الأمان بالرغم من وجود المئات من العطلات الضخمة و المعقدة و الخطيرة فيها ،، و بالرغم من عدم امتلاكها لأي عقد من العقود مع اية شركة من شركات التأمين ،، و كذلك بالرغم من عدم قيامها يوما من الايام بتصليح و لو عطل بسيط من العطلات الموجودة فيها أو حتى ثغرة صغيرة من الثغرات الكثيرة و الكبيرة في جسد السفينة المحملة بملايين المسافرين و الركاب و من مختلف الأصناف و الاعمار ،، فهل يعقل بأن يركب الجميع على ظهر تلك السفينة من دون تفكير ،، بل و هل يعقل ان نصدق حكومة الاقليم و قادتها بأن تلك السفينة ستصلنا حتما إلى بر الأمان و من دون خسارة كبيرة في الارواح و المعدات و رغم كل تلك العطلات الضخمة الموجودة فيها و في كل مكان ،، و كذلك رغم سواد الليل و رداءة الطقس و العواصف و الرياح القوية و رغم عمق و خطورة المحيط و كل تلك الأمواج المتلاطمة غير المتوقعة الغاضبة الأتية من كل صوب و حدب ؟؟.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- خيانة الذاكرة !!
- هذه مبادئنا !!
- عقولنا مزنجرة !!
- الفرق بين المليارديرية !!.
- اياكم و الدفاع عن النفس !!
- الدين و الأيمان !!.
- من نحن !!
- لعلهم يفيقون أو يستيقظون !!
- كم اشفق عليك يا نيوتن !!
- هم و نحن !!
- بصدد تواجد القوات الطركية في اقليم كوردستان !!
- خلص حالك من استغلال الاحزاب !!
- بمناسبة مرور 100 عام على معاهدة التجزئة و التقسيم !!
- طركيا و حكومة الاقليم
- ثقافة امة القبور !!
- كم نحن بحاجة الى قيم جديدة !!
- قيادات الأقليم و اللعب في الوقت الضائع !!
- نظرة الشباب الشرقي المتطرف جنسيا إلى الغرب !!
- نظرة سريعة و موجزة عن الاقليم !!
- المسلمون .. احترموا ديننا لعنكم الله !!


المزيد.....




- لام أكول (2): ما آل إليه حال الجنوب جعل الكثيريون يعتقدون أن ...
- حصريا.. كاميرا CNN في عفرين التي تصلي للخلاص
- منتجات استهلاك يومي تساهم في تلوث الهواء
- شرطي مصري ينقذ بطريقة أسطورية طفلا من الموت المحقق
- قوات الأمن الإسرائيلي تقتحم سجن -عوفر-
- إسرائيل تقر قانونا يتيح سحب الإقامة من المقدسيين!
- الداخلية الأوكرانية: إصابة 1500 شرطي خلال احتجاجات 2017
- لقطات مخيفة.. انفجار بركان في إندونيسيا
- أردوغان لبوتين: دخول الجيش السوري عفرين -له تداعيات-
- رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلية يكشف لـRT ملابسات إسقاط ال ...


المزيد.....

- إيران والشرق الأوسط الحديث النص الكامل / أفنان القاسم
- الإسلام السياسيّ: من أوهام الحاكميّة إلى الصلح المشروط مع ال ... / عمار بنحمودة
- الحركات الاحتجاجية بعد سبع سنوات على ثورة 25 يناير 2011 / كريمة الحفناوى
- في رحاب التاريخ / فلاح أمين الرهيمي
- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالسلام سامي محمد - سيآرتي القديمة و وعود حكومة الاقليم و قادتها !!