أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الطحان - موفق الربيعي يفضح المستور : أمريكا من خلصتنا من داعش














المزيد.....

موفق الربيعي يفضح المستور : أمريكا من خلصتنا من داعش


احمد الطحان
الحوار المتمدن-العدد: 5573 - 2017 / 7 / 6 - 22:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعدما أصبح النصر حليفاً للقوات العراقية البطلة بكل صنوفها في معركتها مع تنظيم داعش الإرهابي وبات النصر قاب قوسين أدنى, بدأ بعضهم يحاول أن يسرق تلك الجهود العظيمة والجبارة والتضحيات الجسام التي قدمها العراقيون من خلال أمرين أحدهما يعتمد على سرقة تلك التضحيات من خلال تسلقه على تلك الإنتصارات وينسبها لنفسه وبأشكال متعددة كأخذ الصور في المناطق المحررة وغيرها من الأساليب الإعلامية الرخيصة المفضوحة لدى كل العراقيين وهذا أمر هين جداً لكن الأمر الأكثر مرارة وفيه سرقة لتلك التضحيات يكمن في الأمر الآخر وهو تمييع وتضييع كل تلك التضحيات ونسبها لجهة عسكرية دون أخرى ومثال ذلك هو نسب الإنتصارات للحشد الشعبي دون القوات الأمنية والعسكرية البطلة, وهنا تكمن الطامة الكبرى حيث:
بما إن الحشد الشعبي تشكل على ضوء فتوى السيستاني الأمر الذي أعطاه قدسية وشرعية فوق المقدسات وفوق القانون ولأنه يمثل الجناح العسكري الشيعي بات الكل يتسابق على الانتماء له والتفاخر به ونسب الانتصارات له في مصادرة واضحة وعلنية لتضحيات الأجهزة الأمنية والعسكرية النظامية الحكومية حتى صار يقال ( لولا الحشد لما تحرر العراق )!! ونحن هن لا نبخس دور الحشد الذي كان شريكاً في عمليات التحرير وليس وحده, لكن هذا التمييز للحشد والذي بات شائعاً ورائجاً في الشارع العراقي هو ما دفع بالعديد من الجهات السياسية إلى إستغلال الأمر من أجل الترويج الإنتخابي المبكر حتى دفع ببعض السياسيين أن ينخرط في الحشد أو يؤسس ويشكل تنظيمات عسكرية حتى يضمن الأصوات.
لكن الغريب بالأمر والذي يعد ضربة موجعة لجميع المتنافسين على منجزات الحشد هو ما جاء بتصريح مستشار الأمن الوطني العراقي " موفق الربيعي " في لقائه مع إحدى الفضائيات والذي اعترف به صراحة إن الأمريكان هم من خلص العراقيين من داعش وليس غيرهم مع إن هذا الخلاص كان له ثمن باهض جدا لكن هم من خلصوا العراقيين!! وهذا التصريح يجعلنا نعيد لتفكير أكثر من مرة في آلية تشكل الحشد وسببها ؟ إن كان الأمريكان هم المخلصون فلماذا تشكل الحشد وبأمر من ؟ نعم فتوى التشكيل كانت من السيستاني لكن بأمر من ؟ ولأي غرض ؟ وما هي فائدته إن كان الأمريكان موجدين ؟ وكذلك يتولد لدينا تساؤول آخر وهو أين كان السيستاني عن الدواعش عندما كانوا على حدود بغداد – حسب تصريح الربيعي – لماذا لم يفتِ بالجهاد سابقاً حتى جاء الأمريكان ؟.
وهنا نصل لنتيجة ثابتة وهي إن الحشد تشكل بأوامر قيادات سياسية وليس بفتوى دينية وبعدما أصبح الإعلان عنه وشيكاً تم توجيه السيستاني بإصدار فتوى الجهاد التي على ضوئها تم إعلان تأسيس الحشد المشكل سابقاً وكان الغرض من تشكيله هو لأبعاد سياسية داخلية وإقليمية تمثل رغبة دولية يعني وبشكل مختصر الحشد تشكل بأمر سياسي وليس بفتوى السيستاني وإنما الفتوى جاءت وفق إملاءات سياسية و من أجل حصوله على شرعية ومقبولية في الشارع العراقي, ودليل ذلك كلام الربيعي الذي يقول فيه أمريكا خلصتنا من داعش أي أن قرار تشكيل الحشد قرار أمريكي.

بالفيديو : موفق الربيعي : أمريكا من خلصتنا من داعش وليس الحشد
https://www.youtube.com/watch?v=CX-XW4TJvZw&feature=youtu.be

احمد الطحان





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,159,842
- مقتدى الصدر يحرق النجف مرة أخرى
- بالأدلة ... الإحتلال الأميركي ضيف مرجعية النجف !!
- تظاهرات حوزة النجف ... عهر ديني بإمتياز
- حل الحشد الشعبي قرار أمريكي بتنفيذ العبادي ودعم الصدر
- مقتدى الصدر حصان طروادة سعودي أمريكي
- هل أصبح مقتدى الصدر أمريكياً ؟
- غضب الطلاب يكشف تحالف العبادي ومقتدى الصدر
- عبد المهدي الكربلائي ... إمبراطورية بإسم الدين !
- هكذا اتفق العبادي مع مقتدى الصدر للإطاحة بالمالكي
- العتبة الحسينية لإنشاء المطارات الدولية !!
- شيماء طعمة ... قد أسمعتي لو ناديتي حياً لكن لا حياة ولا حياء ...
- مقتدى وأتباعه ... الوجه الآخر لداعش
- التيار الصدري وزعزعة الأمن في العراق ... محاولة إغتيال الغزي ...
- رفع المصاحف من معاوية إلى مقتدى .. التاريخ يعيد نفسه
- مقتدى الصدر والإستهتار بدماء العراقيين
- بعد العلاق ... حاكم الزاملي يلعق حذاء سندريلا الطالباني !!
- مقتدى يرد على التفجيرات بفخفخة وكلام فارغ !!
- ضحايا الحشد الشعبي ... قرابين لوجه ربهم الأعلى السيستاني !!
- شيسموه ودعوة التظاهر ... عفطة عنز !!
- شيسموه والتكنوضراط !!


المزيد.....




- بوتين يعرب عن قلقه لترامب من انسحابه من الاتفاق النووي مع إي ...
- ماكين: قمة ترامب و بوتين خطأ مأساوي
- غزة.. قلق من احتمال اندلاع حرب مع إسرائيل
- الحرس الثوري الإيراني: لم نغير أبدا سياستنا التفقدية في الخل ...
- ليبيا.. رفع الحظر عن سفر أرملة القذافي وقريبا ابنته عائشة
- السفارة الروسية بواشنطن تبذل قصارى جهدها لحماية حقوق بوتينا ...
- الإمارات.. سجن وغرامة مالية لمواطن عربي بتهمة -التطاول على ...
- البيت الأبيض: مجلسا الأمن الروسي والأمريكي يقيمان حوارا مستم ...
- فرنسا ترحل المتشدد المتطرف جمال بغال إلى الجزائر
- تركيا.. مشروع قانون لـ-مكافحة الإرهاب- بدل حالة الطوارئ


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الطحان - موفق الربيعي يفضح المستور : أمريكا من خلصتنا من داعش