أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - العالم عبر نافذة القلب














المزيد.....

العالم عبر نافذة القلب


سامي البدري
الحوار المتمدن-العدد: 5567 - 2017 / 6 / 30 - 23:38
المحور: الادب والفن
    


العالم عبر نافذة القلب

أجمل ما منحتني عزلتي
هو أني وحيد كذئب ولا ينتظر عودتي أحد
أنام حيث أصطفي من مؤخرات المدن
أو جدران مقابرها الآيلة إلى النبذ
أقتحم عزلة المؤرخين الواثقين
من كل حساباتهم
رغم أنهم يسقطوني كجندي ضال
خلف متاريس حرب خاسرة
ويختمون جبيني بإسم الحرام.

في العزلة لا يعذبك شيء سواك
وبمقدورك أن تعمل أشياء كثيرة محظورة
كأن تتعرى وتنبح كالكلاب
دون أن يحاسبك أحد على فجاجتك
كأن تغير بعض الصفحات المقدسة وطنيا
وهي لا تساوي بعرة بعير أجرب
كأن تطلق النار عشوائيا
ويسافر صوت رصاصاتك أنت، أنت وحدك،
ليجمع كلاب الصيد من حولك
ولكنك، ولعدم ثقتك في ما قيل قبل عزلتك،
تحمل شعلة الأولمب لتتفحص الوجوه
ليس حرصا على سلامة حتى حذائك
بل فقط كي لا تتكرر الأشياء السخيفة التي هربت منها
لأنها تتكرر برعونة...
مع كل صمت أحمق
لا أبرئ نفسي من الحمق، لأن ملامحي تشبه سكان المدن.

أعتزل لأكون فائضا عن الحاجة
وغريبا بما يؤهلني للنبذ
أتلقى بريدي عن طريق البحر (دائما الأشياء الصادمة تأتي عن طريق البحر)
في مراكب التوابل، رفقة أشياء النساء السرية
كثيرة هي أسرار النساء
ولهذا يطير الرجال رفقتهن
إلى حد إلتصاق ملابسهم الداخلية بجلودهم.

في العزلة ينحصر منظر الأشياء في نافذة،
تحتل مساحة بياضها سفينة راسية
وعلى العالم، كل العالم أن ينزل منها،
بإستثناء الحالمين بمداعبة شعر النساء السري
والموافقات، من النساء، على ذلك التمشيط بممانعة تحفظ لهن كرامتهن.... وعندها لن ينزل أحد
وستبقى في حدود عزلتك الساخنة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أنا وهندي أحمر كحجرين ثابتين
- كان بغل عربة متعب لا أكثر
- في شتاء لن يشبهني
- تشبيهات في إستراحة الخيول
- باب لشأني الخاص
- وصول يبدو متأخرا
- مساحة الروائي وبقعه اللونية
- بورتريه مدينة تستقبل ملاكا من الرب
- العبور من تحت سخرية حراس الحدود
- رفقة كلب...
- أعد الليل لموعد معكِ
- نصف موت، نصف نشيد
- أسفل خاصرة الوثاق
- تثريب أول لمهاجع الشعراء... وقوفا
- سيليفيا بلاث تنضو قميص برودتها
- لم يكن الأمر باردا جدا..، في البدء
- الذات وهويتها الجنسية
- أخرجني… وأخلف الباب تحت ظلي
- شامة على ركبة الحرب
- الأشوري الأبيض دائما


المزيد.....




- أمسية نقدية واستذكارية للراحلة الكاتبة والفنانة المغربية زه ...
- صدور كتاب “في التعريب والتغريب”
- ندوة وحفل توقيع كتاب -بدون سابق إنذار- للأستاذة أنيسة حسونة ...
- بالفيديو... الفنانة السورية كندا حنا في زيارة لجنود الجيش ال ...
- سلمى حايك تتهم منتج سينمائي بالتحرش بها
- برنامج شاعر المليون في موسمه الثامن
- مؤتمر بالدوحة يناقش إشكالات الترجمة والمثاقفة بين الشعوب
- عشرون طالبا يدخلون "غينيس" بالعزف على بيانو واحد
- عشرون طالبا يدخلون "غينيس" بالعزف على بيانو واحد
- محمود عباس يشيد بجهود جلالة الملك في الدفاع عن القدس


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - العالم عبر نافذة القلب