أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - كاظم الحناوي - تهنئة سوف تفرح بها ، الخاص للخاص














المزيد.....

تهنئة سوف تفرح بها ، الخاص للخاص


كاظم الحناوي

الحوار المتمدن-العدد: 5561 - 2017 / 6 / 24 - 19:24
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


تهنئة سوف تفرح بها ، الخاص للخاص
كاظم الحناوي
اتاحت مواقع التواصل الاجتماعي الفرصة لكل شخص في اي مكان في العالم ان يشارك اخوانه افراحهم واحزانهم بنفس اللحظة عبر ارسال رسالة نصية او اتصال.
وعلى الرغم من اهمية هذه الميزة التي وفرتها وسائل الاتصال المجاني الحديثة الا انها اصبحت منصة استغلها كثيرون للترويج للدعاية الفجة واختلاق القصص الدينية الكاذبة واستغلال الاشخاص لكي يعتنقوا هذه الاوهام التي ما ان يروج لها شخص ما حتى تجدها تتداول على انها حقائق، ثم لابأس من نشر تعازي لشخص معين ولكن ليس بافراط لان كثرة المعروض يقلل القيمة .

وهذا الامر رغم سلبيته الا اننا نقول الفيسبوك لايحمي المغفلين ،، او نقول لله في خلقه شؤون ، ومادمنا قد ذكرنا الفيسبوك او المواقع التي لديها صفحة عامة للتواص للجميع وصفحة خاصة تتعلق بالامور الخاصة او التهاني والتبريكات والامور الاخرى التي تسمى خاصة مثل تهنئة خاصة بمناسبة عامة او بمناسبة خاصة!!.

وهذا يعني ان من اراد ان يرسل رسالة تهاني وتبريكات او تعازي ترسل على الخاص بالمناسبة للاصدقاء وهناك تهنئة عامة للاخرين في الصفحة العامة، ولكن الذي حصل في السنتين الاخيرتين ان الاخوة يزعجوننا على الخاص برسائل عامة قد ارسلت بنفس اللحظة لكل اصدقاء الصفحة وكأنها ارسلت اضطرارا لا حبا او مشاركة وجدانية ، مما يضطرنا ان لانهتم للخاص لصعوبة التمييز بين الغث والسمين وبين الصدق والكذب اصبح صعبا جداً في ظل ميزة ارسال الرسالة للجميع من الاصدقاء وغير الاصدقاء على الصفحة ان نهتم بكل الرسائل!!

لذا ننتمنى على الاخوة لكي تكون الصورة واضحة بشكل جلي، ان لا ترسلوا على الخاص رسالة تهنئة او مواساة الا واحدة لشخص بعينة لكي تكون لها قيمة ومصدر ارتياح بان شخص ما قد ارسل لنا رسالة بمناسبة عزيزة علينا ونتمنى مرة ثانية ان يكون الخاص للخاص لكي نستقبل تهنئة نفرح بها...وكل عام وانتم بخير وصحة وعافية...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,688,830,112
- ميزة التخطي : هل ستقطع الطريق امام الصراعات؟
- قطر ومجلس التعاون صراع قيمي أنتجه عنصر جديد
- مدن تحتها ترقد حضارات
- النهضة العمالية ضرورة لمجتمعاتنا قبل المرحلة الديموقراطية
- بيان جمعية الاعلاميين الاكاديميين بمناسبة اليوم العالمي لحري ...
- الإتهامات الموجهة للحشد الشعبي
- فصائل الحشد الشعبي
- مرحبا شعب اليابان
- الحشد الشعبي .. من هم وما أهدافهم؟ (1)
- نعمة الامن والامان
- مشروع سيناريو وحوار مقدم الى اللجنة المشرفة لاستضافة معرض اك ...
- ألمانيا تخزن المؤن والعنصريون يدعون لبناء جدار خنزير؟!
- ليلة تمرمر الجيش على أردوغان (الجزء 5 والاخير)
- ليلة تمرمر الجيش على أردوغان(4)
- ليلة تمرمر الجيش على أردوغان (3)
- ليلة تمرمر الجيش على أردوغان (2)
- ليلة تمرمر الجيش على أردوغان (1)
- بعد تعليق عمل الدورة الاربعين لليونسكو في إسطنبول يوم أمس
- الى الراقصين على الطبل الايراني : أثارنا في مهب الريح...
- رمضان في بروكسل عالمان في مدينة واحدة


المزيد.....




- في ووهان الصينية.. يوميات فرنسية في مدينة تحت الحجر الصحي
- الطرق المزدحمة تغير أدمغة الأطفال هيكليا بمجرد بلوغهم 12 عام ...
- أردوغان: اتخذنا التدابير اللازمة للتعامل مع موجة النزوح من إ ...
- حكومة الوفاق الليبية تعلن إسقاط "طائرة مسيرة إماراتية&q ...
- محكمة ألمانيا تصدر قرارها بشان فندق داخل سفارة كوريا الشمالي ...
- قوات النظام السوري تتقدم في ثاني أكبر مدن محافظة إدلب
- سد النهضة: أبرز المحطات التي مرت بها أزمة السد بين مصر وإثيو ...
- حكومة الوفاق الليبية تعلن إسقاط "طائرة مسيرة إماراتية&q ...
- محكمة ألمانيا تصدر قرارها بشان فندق داخل سفارة كوريا الشمالي ...
- قوات النظام السوري تتقدم في ثاني أكبر مدن محافظة إدلب


المزيد.....

- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - كاظم الحناوي - تهنئة سوف تفرح بها ، الخاص للخاص