أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كمال غبريال - العراق والشام واليوم التالي














المزيد.....

العراق والشام واليوم التالي


كمال غبريال

الحوار المتمدن-العدد: 5559 - 2017 / 6 / 22 - 22:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أخيراً ها هي دولة الخلافة الإسلامية داعش تنهار تحت ضربات التحالف الدولي. الانتصار ساحق وباهظ الثمن إنسانياً ‏ومادياً وحضارياً، لكن كان لابد مما ليس منه بد كما يقولون.‏
الآن نحن أمام أسئلة شتى تبحث عن إجابات، ومن قبيل المغامرة غير مضمونة العواقب أن نتبنى بقدر معقول من الدقة ‏واليقين إجابات محددة لها الآن.‏
أمامنا فقط أسئلة كغمام أسود يتجمع فوق سماء الأرض اليباب. مصحوباً بإشارات يقينية، لابد وأن يراها جلية كل ذوي ‏الألباب.‏
من الإشارات أن داعش قد انهارت نعم، لكن الأيديولوجية الداعشية باقية تستعصي على الموت. فمهما قلنا وعن حق عن ‏التمويلات وجحافل الإرهابيين، الذي قدموا من خارج العراق وسورياً، ولعبوا دوراً رئيسياً في إقامة مختلف الكيانات ‏الداعشية، الحاملة منها للاسم، وتلك المسماة معارضة إسلامية معتدلة، فإن إرادة "أهل الأرض" مواطنو تلك الدولتين، هم ‏الذين قامت تلك الكيانات "المجاهدة في سبيل الله" في أحضانهم، وعلى أكتاف وبدماء شبابهم. بحيث يمكن أن نقول ‏بقدر لابأس به من الدقة واليقين، أن حرب التحالف الدولي ضد داعش بمثابة هجمة خارجية لكسر لإرادة شعوب ‏المنطقة. الداعشية إن اعتمدنا هذا المصطلح للتعبير عن الإسلام السياسي والحلم الشعبي بإقامة دولة خلافة إسلامية ‏باق، وإن عاد للكمون بعد حين وإلى حين.‏
إشارة الثانية هي أن الكيانات التي صنعها الاستعمار الأوروبي وهو يغادر المنطقة، بأمل خلق كيانات حديثة تستطيع ‏العيش والتعايش، ويسهل له التعامل معها، بخلاف التعامل مع شراذم قبائلية وطائفية وعرقية، هذه الكيانات قد فشلت. ‏فما شهدناه من اقتتال وخراب، لا يرجع فقط وحصرياً لانتشار تلك الإيديولوجية الدينية السياسية الوحشية. بل ربما هو ‏بالأساس نتيجة مباشرة لفشل شراذم مكونات المنطقة في التآلف في دول حديثة تقوم على التنوع العرقي والديني.‏
نأتي للأسئلة
هل تعود سوريا والعراق ككيانين سياسيين كما كانا، بعد ثبوت عدم صلاحيتهما للبقاء؟
عكس ما يروج بيننا، من أن الدول العظمى تسعى لتقسيمنا لإضعافنا، لابد وأن يكون الخيار المفضل لدى الدول الكبرى ‏هو عودة كياني سوريا والعراق كما كانا. فهذا أفضل لتلك الدول أن تتعامل مع كيانين كبيرين، من أن تضطر للتعامل ‏مع شظايا، مفتقدة حالياً على الأقل لمقومات الكيانات السياسية. لكن هذا إن حدث غصباً وقهراً للمكونات المتقاتلة الآن، ‏قد يكون الحماقة بعينها، أن تعود لذات النقطة التي أودت بك للفشل الذريع.‏
السؤال آخر عن الكيان الكردي الموشك على التشكل، والأقرب من كل ما عداه من كيانات وشظايا لمقومات تشكيل كيان ‏مستقل. . ماذا عن علاقة الكيان الكردي بالعراق للجزء المكمل له في سوريا، وماذا عن علاقته بإيران وتركيا، اللذين ‏يستحوزان على بقية الجسد الكردي؟
أيضاً لابد أن نتساءل عن مدى براءة المكون الكردي من الداعشية، التي سيكون انتهاء قضية استقلال الأكراد عن العرب ‏فرصة لها، لتظهر على السطح في المجتمع الكردي السُني، ليبدأ في التفتت مبكراً أو متأخراً.‏
من الأهمية أيضاً أن نتساءل عن مدى قدرة الكيانات الجديدة على الحياة والبقاء. تلك التي تشكلت بناء على البغضاء ‏والكراهية للآخر، دون مراعاة لمدى توافر المقومات الاقتصادية اللازمة لإقامة دول مستقلة.‏
وهنا أيضاً نتساءل إن كانت تلك الكيانات ستكون قابلة للتعاون والتكامل مع بعضها البعض، أم ستدفعها خلافاتها الدينية ‏والتاريخية ومراراتها واحتياجاتها الاقتصادية إلى معادوة الاقتتال.‏
لا نظن أن ما استعرضنا في هذه السطور هو كل الإشارات والأسئلة في سماء وأرض منطقة العراق والشام، والمرتبطة ‏عضوياً بمثيلاتها في كامل مساحة الشرق الأوسط الكبير، إن لم نقل بالعالم أجمع.‏
ما أسهل الفشل والهدم، وما أصعب النجاح والبناء.‏





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,519,109,808
- خيار التعامل مع قطر
- في مخاضة تيران وصنافير
- عودة القذافي
- القدرات الحضارية للعقل والشخصية
- البحث عن السبب
- الأمل غير المنظور
- مصر والمصير
- عندما يرأس أمريكا سمسار سلاح
- رؤية حالكة السواد
- تلك الليبرالية اللعينة
- مصر لن تموت
- رزكار عقراوي وأنا
- معاً لدوام التخلف
- ماذا تريد النخبة من سيادة الرئيس؟
- لماذا أصف البرادعي بالغباء
- رأيت فيما يرى النائم
- في ذكرى ثورة منكفئة
- فوبيا د. محمد البرادعي
- سفر التكوين
- على هامش إعادة هيكلة الاقتصاد المصري


المزيد.....




- خطوة كبيرة نحو الموافقة على أول علاج لحساسية الفول السوداني ...
- الحكومة الفنزويلية تدعو واشنطن لاستئناف الاتصلات الدبلوماسية ...
- عشرة قتلى في اعتداء استهدف مبنى الاستخبارات جنوب أفغانستان
- البنتاغون يؤكد استمرار واشنطن في تزويد القوات الكردية شمال س ...
- تقرير صادر عن البنك الدولي يؤكد معاناة السلطة الفسطينية من أ ...
- البنتاغون يؤكد استمرار واشنطن في تزويد القوات الكردية شمال س ...
- تقرير صادر عن البنك الدولي يؤكد معاناة السلطة الفسطينية من أ ...
- تبنته طالبان.. هجوم بسيارة مفخخة جنوبي أفغانستان
- إثيوبيا تكشف أسباب رفضها مقترحا مصريا بشأن سد النهضة
- يضم قطر والسعودية.. الخارجية الأميركية تستضيف اجتماعا لتحالف ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كمال غبريال - العراق والشام واليوم التالي