أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الذهبي - الحدباء














المزيد.....

الحدباء


محمد الذهبي

الحوار المتمدن-العدد: 5559 - 2017 / 6 / 22 - 14:00
المحور: الادب والفن
    


الحدباء
محمد الذهبي
منذ ان توقفت الحياة في المدينة لم يعد يلعب تحت اسطوانتها التي ترتكز على بناء موشوري، لايدري متى ولكنه يتذكر ان امه كانت تحذره من انهيار هذه المنارة، وتمنعه من اللعب قربها، وبعناده المعهود يجمع الصبيان ويذهب باتجاه الحدباء، ويلعب تحت جزئها الشرقي تحديداً، انها تميل باتجاه قبر العذراء ولايمكن ان تقع، هكذا يقول ابي، لكن امي تمتلك هواجساً كثيرة، اكثر من ثمانمئة وخمسين عاما وهي تقف بارتفاعها الشاهق، تحدت جميع الظروف، ولعب تحتها آلاف الصبيان بل الملايين، لايمكن لها ان تقع الآن، لقد حكى لي جدي كيف حدثت الفجوة في داخل هذه المنارة، في اعلاها، وكيف اصلحها احد البنائين وسط زغاريد النساء، يقولون انها بنيت على كنيسة تسمى كنيسة القديس بولس، والناس يتداولون اخبارا خرافية عن انحنائها الذي يميزها عن المنائر الاخرى، هذا الميلان عجيب، ولكنها تقف شاهقة، امي لاتعرف معنى تماسك الاشياء، تظن ان كل شيء قابل للسقوط حتى الحدباء.
نفسه احمد الصبي الذي كان يلعب تحت الحدباء بجزئها الشرقي، يقف اليوم مع سلاحه على انقاض المنارة، تأملها جيدا، مسك الحجارة بيده، كانت بعيدة جدا، وتوقعات امي صادقة، لقد ساوت الحدباء الارض، وهي الآن كومة من الحجارة، لم يكن فعل الزمن، كأنه يعرف كل شيء، هذا الجدار كنت اتسلقه بخفة عالية، حتى هذه الحجارة اعرفها جيدا، وانا اقف اسفل المنارة امسح على الآجر والجص، اتصور ان الله كان يقف هناك في اعلاها، ولذا لم اتوقع يوما انها ستسقط، وكثيرا ماكان يشت بي الخيال فاسهو، انني اتسلقها كي ارى الله، جدي كان يقول انها تقف بقدرة الله، ومتى ما اراد الله لها ان تسقط ستسقط، وسألته مرة: جدي حين تسقط الحدباء، هل ستقوم القيامة، لا ادري يابني فالقيامة بيد الله، يقولون ان البناء الذي اصلح الفجوة فيها وجد افعى، هل كانت هذه الافعى شيطاناً، ام انها هي التي تسببت بانحنائها، ويقولون ان الرجل انتزع الافعى من مكانها ورمى بها الى الارض فقتلها الناس، ربما الافعى ذاتها او افراخها من سيقوم باسقاط الحدباء ذات يوم، نعم يابني، المسألة كفيلة بالزمن والناس، حين اكبر ساتطوع لترميمها، انا واصدقائي قررنا ذلك، انتبه الى نفسه، رمى بندقيته وبكى بكاء عالياً.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,822,828,851
- ظل الأفعى وظلال الحمير
- طير السعد
- احاديث الازواج
- سمكة حقيقية
- الطابق الرابع
- لاتصوموا ايها الجياع
- هذا بجفنك دمعي حين فرقتنا
- حين يواري الخوف الاحياء
- إشارة
- إشارة
- ياصديقي الشاعر
- مدرسة مسائية
- حكاية شاعرة عراقية
- شاعرة
- بين البتاويين ومقبرة النجف
- قصتان قصيرتان
- سنكون شاعريْن أو أكثر
- أصدقاء الكرسي
- بلا ذكريات
- حزن معدان


المزيد.....




- الرئيس الفلسطيني يعزي جلالة الملك في وفاة عبد الرحمن اليوسفي ...
- -ياريت الناس تخاف-.. رسالة صوتية للفنانة رجاء الجداوي بعد إص ...
- منتدى الإعلاميين يدين المطالبة الإسرائيلية بطرد رسام كاريكات ...
- يتحدث مع كلبة... الفنان عمرو واكد -تريند- بسبب مشهد من مسلسل ...
- بوريطة يجتمع بالسفير الأمريكي في الرباط
- كاتبة ايرانية تفوز بجائزة أوراسيا الأدبية
- فيلم ايراني يحرز المركز الثاني بمهرجان الرسوم المتحركة القصي ...
- فنانة أمريكية شهيرة تصف ترامب بـ-الأحمق والعنصري-
- جريمة مروعة في تركيا.. -طعنوه بالسكاكين لأنه كان يسمع موسيقى ...
- نسيت خصوماتها.. حكومة «الإنقاذ الوطني» تزعزع الأحزاب!


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الذهبي - الحدباء