أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نضال الربضي - قراءة في العلمانية – 4 – المنظومة الأخلاقية – 2.















المزيد.....

قراءة في العلمانية – 4 – المنظومة الأخلاقية – 2.


نضال الربضي

الحوار المتمدن-العدد: 5521 - 2017 / 5 / 15 - 14:26
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


قراءة في العلمانية – 4 – المنظومة الأخلاقية – 2.

تحدثنا في المقال السابق عن ماهية الأخلاق بشكل عام، أهدافها، أدواتها و أماكن تجليها، ثم َّ بينّا أهمية التميز بين المنظومات الأخلاقية المختلفة باعتبار أن النتائج النفعية لكل منظومة تحدِّد المنتج الحضاري للمجتمع الذي يتبنَّاها، و كان الاستنتاج الذي ختمت ُ به هو أن تحديد المنظومة الأخلاقية الصحيحة، و النجاح في تنشئة الأجيال عليها، و الذي اعتبرته أهمَّ ما يجب أن تتوجه له طاقات أمَّة ٍ ما، سيحدد منزلتها و وزنها بين الأمم الأخرى.

أودُّ اليوم َ أن أتناول الخاصية الأهم للمنظومة الأخلاقية العلمانية، والتي تتمكَّن بواسطتها من النجاح و النمو و التقدم و الازدهار والوصول إلى مستويات أعلى من الوعي: للفرد و المجموعة، و تمضي نحو تحقيق أعلى مُمكنات القدرة و مُستوجِباتها، و أعني بها خاصية التفاعل الديناميكي مع الواقع.

في تعريف: التفاعل الديناميكي
-----------------------------
التفاعل الديناميكي مع الواقع معناه:

- أن نشخص حاجات الأفراد، و الجماعات، داخل مجتمع ٍ ما، كما هي أي كما تظهرلنا و تخبرنا عنها العلوم التطبيقية،

- و أن ننظر إلى جميع الطرق التي يمكن أن يتم بها إشباع هذه الحاجات،


- و أن نبني الحلول بناء ً على ما يتوفر من مصادر، أو ما يمكن أو يجب استحداثُه،

- و ضمن سياقنا الحاضر، بكل ما يحمله من أفكار الحداثة، الناتجة عن شخوص معاصرين ٍ، أو قريبين من السياق الحاضر، معنيِّن بالأحداث و الحاجات، متأثرين بها و مؤثرين عليها، قادرين على إدراك كنهِها و منابعها و استحقاقاتها و تأثيراتها على الواقع و تأثُّراتها به،


- دون أن يكون لنا أي حُكم مُسبق على تلك الحاجات و الحلول،

- و دون أن تكون لنا قيم (أحكام) غيبية أو أيديولوجية مفارقة للواقع ننطلق منها للتشخيص و الحلول، تُستقى من أشخاص بعيدين عن زمننا، لم يواجهوا مشاكله، و لم يتعرضوا لاحتياجاته، و لم يعيشوا واقعه (بحكم أنه كان لهم زمن ٌ آخر و احتياجات ٌ أخرى و واقع ٌ آخر)،


- فيكونُ في النهاية ِ كل ُّ حل ٍّ لكل مشكلة أو حاجة: تعبيرا ً صادقا ً عن الأشخاص ضمن سياقاتهم الحالية المختلفة،

- و تختلف الحلول باختلاف الزمن و البيئة الجغرافية و الأشخاص و الأفكار، في عملية تغيِّر ٍ صحيٍّ مستمر، يضمن استمرار الفرد و المجتمع و الدولة،



- بعيدا ً عن أي جمود، أو تقديس لشخص أو فكرة أو حل أو أيديولوجية، عملا ً بمبدأ أن الثابت الوحيد هو: التغير و حتميته و ضرورته.


في المقارنة بين المنظومة العلمانية و المنظومة الدينية
----------------------------------------------------
في حين تلتزم المنظومة العلمانية بالمبادئ التي لخصتُها في تعريف خاصية التفاعل الديناميكي، و التي تتطلَّبُ بالضرورة: التغير ضمن جدلية: الإنسان و محيطه، نجدُ أن المنظومةَ الدينية تتَّسم بنقيض هذه الصفة، أي تتميَّزُ بـ : الثبات، و هو الأمر الذي يضعها دائما ً في مواجهة صدامية مع الفكر العلماني و مُتطلَّباته.

مردُّ ثبات المنظومة الدينية هو أنَّها تعتبر: الحضرة الإلهية، لا حاجات الواقع، مصدرا ً لقوانينها، و بالتالي تستحضرُ من المفارق الإلهي الحلول بواسطة عمليتي: الوحي و الإلهام، و التي يكون انقطاعُها بالضرورة انقطاعا ً لتلك الحلول، و هو الذي يؤدي بطريقة مباشِرة إلى: الثبات و استحالة التغير من داخل تلك المنظومة،،،

،،، عِلما ً أن المُتأثرين بالمنظومة الدينية من المؤمنين، و في السياق التاريخي الذي تمت فيه عمليتا الوحي و الإلهام، لم يشعروا بتعارض منظومتهم مع حاجات الواقع، و ذلك لأن الحلول التي قدَّمتها تلك المنظومة و ضمن ذلك السياق التاريخي كانت بشروط ذلك الزمان و خصائصه: ديناميكيةً بدورها، ملبِّية ً لحاجات الواقع، إنما تحولت إلى الثبات بفعل ِ مبدئها الرئيسي و هو احتكامها في المرجعية و الحلول إلى المقدس الذي لحكمة ٍ يعلمها توقف عن الوحي و الإلهام فغابت معهما الحلول تباعاً،،،

،،، و هو ما يشي ببشرية تلك المنظومات التي لم يتخيل منشئوها ما ستصل إلية الإنسانيةُ يوماً بمنجزاتها، و لم يتوقعوا هذا التطور الفكري و التقني َّ الهائل، و لا استطاعوا أن يروا بعيون بصيرتهم الانفجار السكاني المُرعب، و الحاجات و المشاكل المُتحصِّلة من هذه الجدلية المُستمرة التي لا تتوقف بين الإنسان و مُحيطه،،،

دعنا عزيزي القارئ ننظر ُ في مثال ٍ عمليٍّ بسيط كيف يتجلى مبدآ: الديناميكية و الثبات، في المنظومتين: العلمانية و الدينية.


مثال: الديناميكية و الثبات
--------------------------
لو نظرنا إلى الموقف العلماني من موضوع: الإنجاب، وجدنا أن المنظومة الأخلاقية العلمانية تترك ُ للأبوين حُريِّة الإنجاب: إطلاقا ً أو تحديداً، فلا تتدخَّلُ في قرار الزوج (الزوج لغة ً تُقال: للمذكر و المؤنث المفردان، و للأبوين معا ً بنفس اللفظ) إنجاب َ العددِ الذي يرونه ُ مناسبا ً من الأطفال، أو الامتناع َ عن الإنجاب لو رغبا بذلك، كما أنها تتركُ لمنظمات المجتمع المدني و للدولة على حدٍّ سواء حق َّ توعية الأزواج حينما ترتفع ُ نسب ُ الإنجاب لتهدِّد المصادر المُتاحة من مأكل ٍ و مشرب و بُنى تحتية و مدارس و جامعات و مؤسسات خدامتية و اقتصادية، بحيث ديناميكياً (و عودا ً على التعريف في بداية المقال) يستطيع المجتمع أن يجد الحلَّ المناسب للانفجار السكاني، و يُقنِّن الإنجاب كما يحتاج ليضمن استمراره.

أما في المنظومة الأخلاقية الدينية فإن تحديد النسل ممنوع ٌ على الإطلاق، و يُسمح بتنظيمه فقط أي بالمباعدة بين الأحمال، و هو الذي يعني أن على المرأة أن تستمر بالإنجاب و لا تتوقف طالما كانت قادرة ً على ذلك، بمراعاة ترك مسافة زمنية بين الأحمال قد تطول أو تقصر، و هو الذي يتعارض ُ مع حق ِّ الزوج الأساسي في تحديد ما يريانه مناسبا ً لحياتهم، و ينعكس ُ سلبا ً على المجتمع ويُرهق الدولة التي ستنشغل ُ في تأمين الموارد اللازمة لهذا النهر الجاري المُستدام بقوة ِ ثبات المنظومة، و لنا في جمهورية مصر العربية التي فاق سكانها اليوم الـ 90 مليون مثال ٌ حيٌّ على كارثية هذا المنهج، و قس على هذا المثال ما شئتَ من الأمثلة.

لاحظ قارئ الكريم أن الإنجاب المُستمر كان في سياقه التاريخي الماضي وقت تفاعل المقدَّس الإلهي مع الأرضي البشري بالوحي و الإلهام قبل انقطاعهما: حلا ً واقعيا ً عمليا ً بامتياز، فنحن ُ نعلم أن الأمَّة اليهودية َ كانت قبائل َ بدوية تعيش ُ في صراع حادٍّ على الأرض و الموارد مع جيرانها في أرض كنعان و من جاورها من ممالك، الذي كان يستوجِب بالضرورة استدامة العنصر البشري المُقاتل و المُدافع عن الأرض و الحامي لمملكتي إسرائيل: الشمالية و يهوذا و قبلهما لإتلاف ِ تلك القبائل، و لذلك نجدُ تقديسا ً كبيرا ً للعائلة في الفكر اليهودي ووريثه المسيحي اللاحق، إلى الدرجة التي تغدو فيها كثرة ُ البنين ميراثا ً من الرب و بركة ً منه يتشرف بها الأب في المجتمع و يفتخر بها في المجالس، و يغدو العقم عارا ً يلحق بالأبوين و عقابا ً يدل على غضب ٍ إلهي،،،

،،، لكننا لا نواجهُ اليوم هذه المشكلات المتعلقة بالقبيلة و الغزو و الاضطرار لحماية النفس ضد الإغارات اليومية غير المتوقعة، بحكم أننا نعيش في مجتمعات آمنة مُستدامة تحت شكل:الدولة، التي تضمن الحقوق و تنظِّم ُ العلاقات بين الأفراد و تعمل ضمن مؤسسات ٍتحكمها قوانين ثابتة تقوم ُ على تطبيقها و تحديثها مؤسسات أخرى معنية، في سياق: حداثة ٍ، لم تتسنى بشكلها الحالي لإنسان العصور الماضية،،،

،،، أعتقد بشكلٍ شخصي أن المُنجز الحضاري َّ الأهم للمجتمعات البشرية هو: الدولة، لأنها الحاضن و الضامن للحضارة، و المُستديمُ للمُنتج الحضاري، و الشكل الوحيد الذي يمكنُ أن يجمع ثقافات ٍ مُختلفة لمجموعات ٍ متعدِّدة تحمل أفكارا ً متنوعة، بتصالُح ٍ تام، بل و بتعاون ٍ و تشارُك ٍ محمودين مطلوبين ضرورين لا غنى ً عنهما، ليؤدي تفاعلها جميعا ً في ديناميكيةِ و جدلية الإنسان و محيطه إلى ارتقاء الفرد والمجموعة و الدولة إلى ما أسميه: مستويات ٍ أعلى من الوعي يبلغون فيها أقصى مُمكنات القدرة.


خاتمة المقال
-------------
بالنظر ِ إلى المجتمعات الغربية التي تبنَّت العلمانية، و بمقاربتها بمجتمعاتنا العربية التي ما زالت تقف ُ في أحسن الأحوال حائرة ً و خائفة غير قادرة ٍ على تبني العلمانية بشكل رسمي كامل، و على اضطراها إلى تبني بعض ممارسات لا ترتقي لأن توصف بالعلمانية و إن كانت تشبهها، بحكم أن تلك الممارسات ما زالت في سياق ٍ لا يخدم المبدأ العلماني العام و لا يأتي في إطاره إنما يستديمُ نقيضه و بالتالي لا يمكن وصفه بالعلماني،،،

،،، و التي (أي المجتمعات العربية) ما زالت في أكثر أحوالها وضوحاً تجاه العلمانية تستعديها و تشيطنها و تسمها بكل ما هو سلبي و بغيض إلى النفس، مُخطئة ً و غير منصفة،،،

،،، نجدُ (نتيجة ً لذلك النظر) أن أحوال المجتمعات الغربية أصبحت نماذِج مُثلى و أماني شبه مستحيلة تتوق إليها المجتمعات ُ العربية، لكنَّها لجهلها بقانون السبب و النتيجة، و لأدلجتها شديدة العداء للعلمانية لا يمكنُ أن تصل إليها يوما ً (طالما بقيت على هذا العِداء و أحيانا ً العدوان غير المُبرَّر إما لفظيا ً و إما بالفعل).


كما و أجد ُ أنَّنا في هذه البقعة من الكوكب الأزرق الصغير، السابح في مجرَّةٍ ضمن مليارات المجرَّات، لا زلنا نحاول أن نخترع العجلة من جديد، لنعطيها شكلا ً لا يمكن أن يدور- فلا يدور سوى الشكل الدائري، هذا قانون الطبيعة - لكن مع إصرارنا العجيب أن نعطي الشكل الجديد الذي لن يدور إسم: العجلة التي تدور، و ننسب له كل صفاتها، ثم بعد ذلك نجلس َ لنتباحثَ و نتحاورَ و نتجاذب الحديث و نخترع التحليل وراء التحليل في الأسباب التي أدت لعدم دوران عجلتنا، لنقول كل شئ عن كل شئ، ما عدا الشئ الوحيد النافع و الصادق و هو: أن ما لدينا ليس عجلة، وأنه لا يمكن أن يدور، و أننا نخدعُ أنفسنا بأنفسنا، لأننا باختصار نرفض: العلمانية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,416,620
- قراءة في العلمانية – 3 – المنظومة الأخلاقية.
- عن فاطمة عفيف.
- قراءة في العلمانية – 2- المنظومة الشاملة.
- بوح في جدليات - 20 – دجاجاتٌ على عشاء.
- لن يسكت هؤلاء – و ستبقى الحجارة تصرخ!
- قراءة في الوجود – 9– عن الوعي، الإرادة و أصل الأفعال.
- قراءة في الوجود – 8– عن الوعي، الإرادة و المسؤولية – 2
- قراءة في الوجود – 7 – عن الوعي، الإرادة و المسؤولية – 1
- للمرأة في يوم عيدها - تحية المحبة و الإنسانية.
- شكرا ً أبا أفنان و لنا لقاء ٌ في موعد ٍ مناسب.
- عن اللغة العربية و دورها في: بناء الهوية و التعبير عن الثقاف ...
- اعتذار للأستاذ نعيم إيليا - دين ٌ قديم حان َ وقت ُ سداده.
- قراءة في مشهد ذبح الأب جاك هامل.
- قراءة في اللادينية – 9 – القتل بين: الحتمية بدافع الحاجة و ا ...
- إلى إدارة موقع الحوار المتمدن.
- عن هزاع ذنيبات
- قراءة في الفكر الأبوكاليبتي – 10 – ما قبل المسيحية – 5.
- بوح في جدليات - 19 - خواطرُ في الإجازة.
- لهؤلاء نكتب.
- عن محمد علي كلاي – نعي ٌ و قراءة إنسانية.


المزيد.....




- سلطة الطيران المدني مصر: مطاراتنا آمنة وتطبق أعلى المعايير ا ...
- بريطانيا في رسالة لمجلس الأمن الدولي: لا نريد مواجهة مع إيرا ...
- بنما تسحب ترخيص الناقلة رياح التي قطرت لإيران وتتهمها بارتكا ...
- صاندي تلغراف: وزير الخارجية البريطاني يعتزم إعلان تجميد أصول ...
- الأزمة في السودان: حميدتي صاحب الإمبراطورية التي تتخطى الحدو ...
- بنما تسحب ترخيص الناقلة رياح التي قطرت لإيران وتتهمها بارتكا ...
- وفد من حماس يبدأ زيارة إلى إيران
- موسم النمل ..!!
- أكثر من 900 رجل إطفاء يكافحون الحرائق وسط البرتغال (فيديو)
- صحيفة عبرية: إسرائيل ترفع درجة استعدادها تحسبا لاستهداف سفنه ...


المزيد.....

- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نضال الربضي - قراءة في العلمانية – 4 – المنظومة الأخلاقية – 2.