أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الذهبي - حكاية شاعرة عراقية














المزيد.....

حكاية شاعرة عراقية


محمد الذهبي
الحوار المتمدن-العدد: 5519 - 2017 / 5 / 14 - 02:20
المحور: الادب والفن
    


حكاية شاعرة عراقية
محمد الذهبي
كانت تحمل اوراقها وتدور في كافتيريا الجريدة، تسأل عن محرر في القسم السياسي، تلقفتها الاعين والايدي، لكنها كانت مصرة على رؤية احمد، وفعلا التقته وقدمت نفسها له ابتسام الربيعي شاعرة، رحب بها والابتسامة تعلو وجهه، شاعرة انت اذن، فردت نعم، وماذا تريدين من القسم السياسي؟ لاشيء، الحرس بعثني اليك وقال انك شاعر وتجيد الكتابة في باب الثقافة والادب، جلس الاثنان، فاجتمع الآخرون ، والجميع يحاول تقديم خدماته التي يزعم انها مجانية، حاول ان يصرفهم بلطف، فبدأ الغمز واللمز، قرأ اول نص من نصوصها ثم الثاني والثالث، لم يجد شيئا، انتقل الى النصوص الاخرى بلا فائدة، صدقيني ان الامر لايستحق هذا العناء،دعك من الشعر وابحثي في مجال آخر، المفردات لاتنم عن شاعرية وانعدام الصور الفنية واللغة الشعرية جعل النصوص دون مستوى الكتابة العابرة، غضبت وردت بحدة، لكن رئيس احدى اللجان في اتحاد الادباء مدح كتاباتي، وقال انه سيقوم بتعديلها وانني ممكن ان اكون شاعرة كبيرة، ووعدني بالانتساب للاتحاد كواحدة من عضواته، وانا قد اتفقت معه ان اكون هناك في الثالثة ظهرا، انه يعرف هذا العجوز الماكر، وقد كشف الاعيبه منذ زمان انه يستدرج الصبايا عن طريق الشعر، اعتذر لها ثانية وانسحب بهدوء، لكنها اصرت على ان تأخذ رقم هاتفه، لم تتصل به ولكنه قرأ احد نصوصها في الجريدة وسمع انها صارت شاعرة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,823,387,096
- شاعرة
- بين البتاويين ومقبرة النجف
- قصتان قصيرتان
- سنكون شاعريْن أو أكثر
- أصدقاء الكرسي
- بلا ذكريات
- حزن معدان
- موت في السوق الميّت
- هيّه كوّه
- رجل المطر
- هكذا تبدأ النجوم رحلتها بكف عاشق
- قانون العشائر وقانون البراءتليهْ
- رائحة التظاهرات ورائحة القهوة
- صانع الاحذية
- سائق الكيّا
- ذهول القديس
- الحصان الاعمى
- الحمقى لايرقصون
- سليمهْ
- في الثورة


المزيد.....




- المبادرة المغربية- الأمريكية حول الإرهاب الداخلي تلتئم بالمغ ...
- شاهد: السينما غائبة في ليبيا منذ حَظَرها من طرف القذافي
- فنان عراقي يجسّد تاريخ بغداد بأعمال استثنائية
- شاهد: السينما غائبة في ليبيا منذ حَظَرها من طرف القذافي
- فنان عراقي يجسّد تاريخ بغداد بأعمال استثنائية
- الفارابي وابن سينا والخيام يحاضرون بجامعة تركية
- -جوريسك وورلد- يتصدر الإيرادات بأميركا الشمالية
- دراسة تحذر الأطفال من الاستماع للموسيقى بسماعات الأذن
- هذه هي الصلاحيات الجديدة لأردوغان بعد اكتساحه للانتخابات الر ...
- نظرية التطور لداروين تقلب الأوضاع في أميركا


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الذهبي - حكاية شاعرة عراقية